معلومات طبية

اعراض سرطان المعدة واسبابه وعلاج سرطان المعدة وطرق الوقاية منه

سرطان المعدة يعد من السرطانات الخبيثة التي ينتج من بطانة المعدة، وغالباً ما يكون سرطان المعدة في مراحله البدائيّة مسبوقاً بتقرّحاتٍ، وآلامٍ، والتهاباتٍ طفيفة فيها، ويعتبر الثالث عالمياً بعدد الوفيات الّتي يحصدها، ففي عام 2012 أعلنت منظمة الصحة العالميّة أنّ عدد الوفيات قارب 723 ألف حالة، ويصعب علاج سرطان المعدة لأنه في اغلب الحالات يتم تشخيص هذا المرض في الحالات المتقدمة، كما ان هناك انخفاض كبير في عدد المصابين بسرطان المعدة خلال نصف القرن الماضي، حيث كان يعتبر الثاني عالمياً بعدد الإصابات، أمّا الآن فيحتل المركز الرابع بعد سرطان الرئة، والثدي، والقولون، سرطان المعدة عادةً ما يعالج إذا تمّ الكشف عنه في مرحلة مبكّرة، لكن إذا تمّ اكتشافه في مرحلة متقدّمة تكون نسبة الشّفاء للأسف ضئيلةً جدّاً، وفي عدد كبير من الحالات يتمّ الكشف عنه في مراحله المتقدمة ويسعدنا أن نقدم لكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم معلومات طبية مفيدة جداً حول اعراض سرطان المعدة واسبابه وطرق علاجه بالاضافة الي طرق الوقاية من خطر الاصابة بسرطان المعدة ، تعرف الآن علي اعراض سرطان المعدة الأولي والمتقدمة نقدمها لكم من خلال قسم : معلومات طبية .

الاعراض المبكرة لسرطان المعدة

  • عسر في الهضم وعدم الرّاحة في منطقة المعدة.
  • الغثيان.
  • فقدان الشّهية للأكل.
  • حرقة في المعدة.
  • الشّعور بالانتفاخ بعد تناول الطعام.

الأعراض المتقدّمة لسرطان المعدة

  • عدم الرّاحة في المنطقة العلويّة والوسطى من البطن.
  • وجود دم في البراز، حيث يكون لون البراز قريباً من اللون الأسود.
  • الاستفراغ، وقد يكون مع أو بدون دم.
  • فقدان كبير في الوزن.
  • ألم في المعدة بعد تناول الطعام.
  • تعب وإرهاق في الجسم بشكل عام.
  • انتفاخات وغازات في المعدة.

أسباب وعوامل الإصابة بسرطان المعدة

  • الجنس: إنّ احتماليّة الإصابة به لدى الرّجال أضعف منها مقارنةً بالنّساء.
  • العرق: إنّ الأشخاص ذوي الأصول الإفريقيّة والآسيويّة معرّضون للإصابة به أكثر من غيرهم.
  • الوراثة: تكون هناك علاقة كبيرة عند وجود حالات إصابة سابقة في ذات العائلة.
  • العمر: كلما تقدّم العمر، زادت نسبة خطورة الإصابة به.
  • نمط الحياة: التّدخين، وشرب الكحول، وطبيعة الوجبات، والطعام الذي يتناوله الشخص، وبالذات الوجبات السّريعة، والطعام الذي يحتوي على مواد حافظة، والابتعاد عن تناول الخضروات والفواكه الغنيّة بالفيتامينات، كلّ هذا له علاقة كبيرة في زيادة خطر الإصابة بسرطان المعدة.

الوقاية من سرطان المعدة

هناك عدّة أسباب للإصابة بسرطان المعدة من أهمها: التعرّض لجراثيم معيّنة في المعدة، بالإضافة إلى أنواع الأطعمة التي يتناولها الإنسان، والّتي يمكن أن تكون مسرطنةً في الكثير من الأحيان، ويفضّل بشكل عام الابتعاد عن التوابل والبهارات الكثيرة، مع التوقّف عن التدخين والمشروبات الكحوليّة، والاتّجاه إلى أنظمة غذائيّة تسمح بتناول الخضروات والفواكه الطبيعيّة بشكل أكبر لتقليل فرص الإصابة. كما أنّ الفحص الطبي الروتيني يكون أحد أهمّ أسباب الكشف عن فيروسات المعدة قبل حدوث الإصابة.

علاج سرطان المعدة

  • إذا تم تشخييص المرض في مراحل مبكرة، يتم إجراء عملية جراحية لاستئصال الورم من المعدة، وهي الطريقة الوحيدة التي تضمن علاجاً بشكلٍ كامل من المرض، أو قد يتمّ اللجوء إلى العلاج عن طريق الإشعاع أو عن طريق الجلسات الكيميائية.
  • إذا تم تشخيص المرض في مراحل متقدمة، يكون العلاج بتقديم الدعم للمريض، وجعله يحافظ على نظامه الغذائي، وإعطائه المسكنات التي من شأنها تخفيف أعراض المرض.

تشخيص مرض السرطان

يتم تشخيص المرض من خلال تنظير المعدة، بحيث يتم من خلاله اكتشاف وجود القرحة، أو السلائل، أو وجود كتل ورمية، أو تكثّف في الجدار الداخلي للمعدة، ويتم خلاله أخذ خزعة ليتم فحصها تحت المجهر. إجراء التصويرالمقطعي المحوسب الذي يتم من خلاله مدى حجم الضرر الذي سببه السرطان للجدار الداخلي للمعدة. التصوير بواسطة فائق الصوت من خلال التنظير الداخلي، ويتم فيه اكتشاف مدى تغلغل السرطان في جدار المعدة والعقد الليمفاوية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق