شعر

اشعار عن الوداع .. إهداء لكل من أحببناهم ورحلوا بعيداً عنا

اشعار عن الوداع

يعتبر الوداع من سنن الحياة التي أوجدها الخالق سبحانه وتعالى في هذا الكون الهائل العظيم، فالموت هو نهاية حتمية لكل المخلوقات الحية، فستفارق الروح الجسد لا محالة ويصبح الشخص منا جثة هامدة لا تستطيع أن تتحرك أو تمارس أي نشاط، وأيضاً فمفهوم الوادع لا يرتبط بالموت وحسب، إلا أن هناك الكثير من الأشخاص على قيد الحياة قد فارقونا بسبب ظروف حياتهم الخاصة، ويحدث جراء الوداع وفراق من نحبهم، إحساس بالاشتياق واللهفة تجاههم، وهذا الأمر يدفع العديد منا للجوء لكتابة الأشعار والخواطر التي تخفف من وطأة الوجع الذي يشعرون به.

وفي هذا اليوم متابعينا الكرام سنقدم لكم مقالة تحت عنوان اشعار عن الوداع .. إهداء لكل من أحببناهم ورحلوا بعيداً عنا، سنضع بين أيديكم في تلك المقالة مجموعة منتقاة من أتعس ما كتب في الشعر العربي، وحتى لا نطيل عليكم تعالوا نقرأ معاً هذه الأبيات المزلزلة.

اشعار عن الوداع
اشعار عن الوداع

اشعار عن الفراق والوداع:

قالت وقد نالها للبين أوجعه ** والبين صعب على الأحباب موقعه
اجعل يديك على قلبي فقد ضعفت ** قواه عن حمل ما تحويه أضلعه
واعطف علي المطايا ساعة فعسى ** من شت شمل الهوى بالوصل يجمعه
كأنني يوم ولت حسرة وأسى ** غريق بحر يرى الشاطئ ويمنعه

كَأَنَّ فُؤادي يَومَ قُمتُ مُوَدِّع

عُبَيلَةَ مِنّي هارِبٌ يَتَمَعَّجُ

خَليلَيَّ ما أَنساكُما بَل فِداكُم

أَبي وَأَبوها أَينَ أَينَ المُعَرَّجُ

ودع أحبابه فما وقفوا ** ولا على ذي صبابة عطفوا
كم كبد قطعوا بينهم ** وكم دموع عليهم تلف
كأنهم لم يجاوروك ولم ** تعرفهم والوصال مؤتلف

وأنا الذي ترك الوداع تعمُّداً

مَنْ ذا يطيق مرارة التوديعِ

ما اليوم أول توديعي ولا الثاني ** البين أكثر من شوقي وأحزاني
حسب الفراق بأن الدهر ساعده ** فصار أملك من روحي بجثماني
وما أظن النوى يرضى بما صنعت ** حتى تشافه بي أقصى خرسان

للمزيد يمكنك قراءة: اشعار عن الوداع حزينه ومؤثرة

مقتطفات عن رحيل الأحباب:

هوى واشتياق وروح تراق
هوى واشتياق وروح تراق

الله جارك في انطلاقك ** تلقاء شامك أو عراقك
لا تعذلني في مسيري ** يوم سرت ولم ألاقك
إني خشيت مواقفا ** للبين تسفح غرب ماقك
وعلمت أن بكاءنا ** حسب اشتياقي واشتياقك
وذكرت ما يجد المودع ** عند ضمك واعتناقك
فتركت ذاك تعمدا ** وخرجت أهرب من فراقك

وأنت امرؤ من أهل نجدٍ، وأهلُنا

تَهامٍ، فما النجديّ والمتغوّر!

غريبٌ، إذا ما جئتَ طالبَ حاجةٍ

وحوليَ أعداءٌ، وأنتَ مُشهَّر

وقد حدّثوا أنّا التقَينا على هَوى ً

فكُلّهمُ من حَملِه الغيظَ مُوقَر

من يكن يكره الفراق فإني ** أشتهيه لموضع التسليم
إن فيه اعتناقة لوداع ** وانتظار اعتناقة لقدوم

وآخر عهدٍ لي بها يوم ودّعـت
ولاح لها خـدّ مليـح ومحجـر

ولما برزنا لتوديعهم ** بكوا لؤلؤا وبكينا عقيقا
أداروا علينا كؤوس الفراق ** وهيهات من سكرها أن نفيقا
تولوا فأتبعتهم أدمعي** فصاحوا الغريق وصحت الحريقا

قَذىً بِعَينِكِ أَم بِالعَينِ عُوّارُ
أَم ذَرَفَت إِذ خَلَت مِن أَهلِها الدارُ
كَأَنَّ عَيني لِذِكراهُ إِذا خَطَرَت
فَيضٌ يَسيلُ عَلى الخَدَّينِ مِدرارُ

للمزيد يمكنك قراءة: اشعار حب حزينة وفراق

أبيات شعر لكلثوم بن عمرو:

ما غناء الحذار والإشفاق ** وشابيب دمعك المهراق
غر من ظن أن يفوت المنايا ** وعراها قلائد الأعناق
ويد الحادثات رهن بمرات ** من العيش مصرات المذاق
كم صفيين متعا باتفاق ** ثم صارا من بعده لافتراق
قلت للفرقدين والليل ملق ** سود أكنافه على الافاق
ابقيا ما بقيتما سوف يرمي ** بين شخصيكما بسهم الفراق
هوني ذا عليك واقني حياء ** لست تبقين لي ولست بباق
أينا قدمت حمام المنايا ** فالذي أخرت سريع اللحاق
لا يدوم البقاء للخلق لكن ** دوام البقاء للخلاق
إن قضى الله أن يكون تلاق ** بعد ما قد ترين كان التلاقي

للمزيد يمكنك قراءة: اشعار حزينة عن الفراق قصيرة

شعر حزين عن الفراق
شعر حزين عن الفراق

قد كتب الكثير من الأقوال والأشعار والقصائد عن الوداع من قبل العديد من الشعراء والفلاسفة والمفكرين والأدباء العرب وغير العرب كذلك، لتصبح تلك المقولات من أجمل ما قيل في الفراق ووصف لوعته الأليمة، وإلى هنا متابعينا نكون قد وصلنا لختام موضوعنا الليلة الذي تكلمنا ودار حديثنا فيه عن اشعار عن الوداع .. إهداء لكل من أحببناهم ورحلوا بعيداً عنا، جمعنا لكم كم كبير جداً من الأبيات والقصائد المؤثرة عن الوداع، فقد بدأنا حديثنا بفقرة بعنوان اشعار عن الوداع، وفي ثاني فقرة سردنا لكم مقتطفات عن رحيل الأحباب، وختمنا موضوعنا بأبيات شعر لكلثوم بن عمرو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى