شعر

اشعار عربية جميلة في مختلف المجالات

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان اشعار عربية جميلة في مختلف المجالات، وفي هذه المقالة نورد بعض من مقتطفات من الشعر العربي بجميع انواعه ومراحله المختلفة، فكلنا يعرف أن الشعر العربي له عدة تقسيمات، تارة يقسم حسب غرضه سواء مدح او زم أو غزل أو فخر أو رثاء، وتارة يقسم حسب الوقت الذي قيل فيه هل شعر اموى ام عباسي ام اندلسي الخ.

والشعر بالنسبة للعرب كالماء والهواء، فهم يعبرون عن أنفسهم وكل ما يدور ويحدث من حوله عن طريق الشعر، فتارة تجدهم يصفون الصيد  وتارة تجدهم يصفون نخلة جميلة مروا بها، كل  منهم يترجم مشاعره إلى كلمات فتتحول تلك الكلمات لأجمل الأشعار التى يتغني بها الناس الآن، في هذه المقالة سنقدم احسن ما قيل في المدح والغزل والرثاء، صحيح أن هناك شعراء اتفوا بنوع واحد من الشعر كمجنون ليلي كل اشعاره غزل، لكن هناك من تعددة مواهبه وموارده، والان نترككم مع هذه المجموعة المنتقاة من ابيات الشعر العربي

مقتطفات من ابيات الشعر العربي
مقتطفات من ابيات الشعر العربي

اشعار عربية جميلة في مختلف المجالات

شعر مدح للفرزدف في سيدنا زين العابدين بن الحسين رضي الله عنهم جميعا

 

هَذا الَّذي تَعرِفُ البَطحاءُ وَطأَتَهُ    وَالبَيتُ يَعرِفُهُ وَالحِلُّ وَالحَرَمُ

هَذا اِبنُ خَيرِ عِبادِ اللَهِ كُلِّهِمُ       هَذا التَقِيُّ النَقِيُّ الطاهِرُ العَلَمُ

هَذا اِبنُ فاطِمَةٍ إِن كُنتَ جاهِلَهُ     بِجَدِّهِ أَنبِياءُ اللَهِ قَد خُتِموا

وَلَيسَ قَولُكَ مَن هَذا بِضائِرِهِ    العُربُ تَعرِفُ مَن أَنكَرتَ وَالعَجَمُ

كِلتا يَدَيهِ غِياثٌ عَمَّ نَفعُهُما  يُستَوكَفانِ وَلا يَعروهُما عَدَمُ

سَهلُ الخَليقَةِ لا تُخشى بَوادِرُهُ    يَزينُهُ اِثنانِ حُسنُ الخَلقِ وَالشِيَمُ

حَمّالُ أَثقالِ أَقوامٍ إِذا اِفتُدِحوا    حُلوُ الشَمائِلِ تَحلو عِندَهُ نَعَمُ

ما قالَ لا قَطُّ إِلّا في تَشَهُّدِهِ   لَولا التَشَهُّدُ كانَت لاءَهُ نَعَمُ

عَمَّ البَرِيَّةَ بِالإِحسانِ فَاِنقَشَعَت    عَنها الغَياهِبُ وَالإِملاقُ وَالعَدَمُ

إِذا رَأَتهُ قُرَيشٌ قالَ قائِلُها      إِلى مَكارِمِ هَذا يَنتَهي الكَرَمُ

يُغضي حَياءً وَيُغضى مِن مَهابَتِهِ      فَما يُكَلَّمُ إِلّا حينَ يَبتَسِمُ

بِكَفِّهِ خَيزُرانٌ ريحُهُ عَبِقٌ    مِن كَفِّ أَروَعَ في عِرنينِهِ شَمَمُ

يَكادُ يُمسِكُهُ عِرفانُ راحَتِهِ   رُكنُ الحَطيمِ إِذا ما جاءَ يَستَلِمُ

اللَهُ شَرَّفَهُ قِدماً وَعَظَّمَهُ     جَرى بِذاكَ لَهُ في لَوحِهِ القَلَمُ

شعر غزل لقيس بن الملوح

أَبُوسُ تُرابَ رجلك يا لِوَيلي      ولولا ذاك لا أُدعَى مصابـا

وما بَوسَ التراب لحب أرضٍ     ولكن حب من وطئ التراب

جُنِنتُ بها وقد أصبحت فيها     مُحِبـاً أستطيب بها العذابـا

ولازَمـتُ القفار بكل أرضٍ      وعيشي بالوحوش نما وطابـا

شعر رثاء لابن الرومي عند فقده لولده

بُكَاؤكُمَا يَشْفِيْ وَ إنْ كَانَ لاَ يُجْدِيْ

فَجُوْدَا فَقَدْ أوْدَى نَظِيْرُكُمَا عِنْدِي

بُنَيَّ الذِي أهْدَتْهُ كَفَّايَ لِلْثَّـرَى

فَيَا عِزَّةَ المُهْدَى ، وَيَا حَسْرَةَ المَهْدِي

                

ألاَ قَاتَلَ اللَّهُ المَنَايِا وَ رَمْيَهَا

مِنَ القَوْمِ حَبَّاتِ القُلُوْبِ عَلَى عَمْدِ

          

 تَوَخَّى حِمَامُ المَوْتِ أوْسَطَ صِبْيَتِي

فَلِلَّهِ كَيْفَ اخْتَارَ وَاسِطَةَ العِقْدِ

 عَلَى حِيْنِ شِمْتُ الخَيْرِ مِنْ لَمَحَاتِهِ

وَ آنَسْتَ مِنْ أفْعَالِهِ آيَةَ الرُّشْـدِ

   

طَوَاهُ الرَّدَى عَنِّيْ ، فَأضْحَى مَزَارُه

بَعِيْدَاً عَلَى قُرْبٍ ، قَرِيْبَاً عَلَى بُعْدِ

لَقَدْ أنْجَزَتْ فِيْهِ المَنَايَا وَ عِيْدَهَا

وَأخْلَفَتِ الآمَالُ مَا كَانَ مِنْ وَعْدِ

             

لَقَدْ قَلَّ بَيْنَ المَهَدِ وَ اللحْدِ لَبْثُهُ

فَلَمْ يَنْسَ عَهْدَ المَهْدِ ، إذْ ضُمَّ فِي اللّحْدِ

       

ألَحَّ عَلَيْهِ النَّزْفُ حَتَّى أحَالَهُ

إلَى صُفْرَةِ الجَادِيِّ عَنْ حُمْرَةِ الوَرْدِ

وَظَلَّ عَلَى الأيْدِيْ تَسَاقَطُ نَفْسُهُ

وَيَذْوِيْ كَمَا يَذْوِيْ القَضِيْبِ مِنَ الرَّنْدِ

    

فَيَالَكِ مِنْ نَفْسٍ تَسَاقَطُ أنْفُسَاً

تَسَاقُطُ دُرٍ مِنْ نِظَامٍ بِلاَ عَقْدِ

                 

عَجِبْتُ لِقَلْبِيْ كَيْفَ لَمْ يَنْفَطِرْ لَهُ

وَلَوْ أنَّهُ أقْسَى مِنَ الحَجَرِ الصَّلْدِ

                  

بِوُّدِيْ أنِّي كُنْتُ قَدْ مُتُّ قَبْلَهُ

وَ أنَّ المَنَايَا ، دُوْنَهُ ، صَمَدَتْ صَمْدِي

           

وَلَكِنَّ رَبِّي شَاءَ غَيْرَ مَشِيْئَتِي

وَللّرَّبِّ إمْضَاءِ المَشِيْئَة ،لاَ العَبْدِ

وَ مَا سَرَّنِي أنْ بِعْتُهُ بِثَوَابِهِ

وَ لَوْ أنَّهُ التَّخْلِيْدِ فِي جَنَّةِ الخُلْدِ

وَ لاَ بِعْتُهُ طَوْعَاً،وَلَكِنْ غُصِبْتُهُ

وَ لَيْسَ عَلَى ظُلْمِ الحَوَادِثِ مِنْ مُعْدِ

              

وَ إنِّي وَإنْ مُتَّعْتُ بِابْنِيَّ بَعْدَهُ

لَذَاكِرُهُ مَا حَنَّتِ النِيَّبُ فِي نَجْدِ

   

وَأوْلاَدُنَا مِثْلُ الجَوَارِحِ، أيُّهَا           

فَقَدْنَاهُ ، كَانَ الفَاجِعُ البَيِّنُ الفَقْدِ

لِكُلٍّ مَكَانٍ لاَ يَسِّدُ اخْتِلاَلَهُ

مَكَانُ أخِيْهِ فِي جُزُوْعٍ وَلاَ جَلَدِ

هَلْ العِيْنِ بَعْدَ السَّمْعِ تَكْفِي مَكَانَهُ

أمْ السَّمْعَ بَعْدَ العَيْنِ يَهْدِي كَمَا تَهْدِي

لَعَمْرِي لَقَدْ حَالَتْ بِيَ الحَالُ بَعْدَهُ

فَيَا لَيْتَ شِعْرِي كَيْفَ حَالَتْ بِهِ بَعْدِي

     

ثَكَلْتُ سُرُوْرِيَ كُلَّهُ إذْ ثَكَلْتُهُ

وَ أصْبَحْتُ فِي لَذَّاتِ عَيْشِي أخَا زُهْدِ

     

أرَيْحَانَةُ العَيْنَيْنِ وَالأنْفِ وَ الحَشَا

ألاَ لَيْتَ شِعْرِي، هَلْ تَغَيَّرَتْ عَنْ عَهْدِي

سَأسْقِيْكَ مَاءُ العَيْنِ مَا أسْعِدْتُ بِهِ

وَإنْ كَانَتْ السُقْيَا مِنَ العَيْنِ لاَ تُجْدِي

أعَيْنَيَّ جُوْدَا لِي،فَقَدْ جُدْتُ لِلثَّرَى

بَأنْفُسٍ مِمَّا تُسْألاَنِ مِنَ الرَّفْدِ

                            

أقُرَّةَ عَيْنِي،قَدْ أطَلْتُ بُكَاءُهَا

وَ غَادَرْتُهَا أقْذَى مِنَ الأعْيُنِ الرُّمْدِ

أقُرَّةَ عَيْنِي، لَوْ فَدَى الحَيُّ مَيِّتَاً

فَدَيْتُكَ بِالحَوْبَاءِ أوَّلَ مَنْ يَفْدِي

      

 كَأنِّي مَا اسْتَمْتَعْتُ مِنْكَ بِضَمَّةٍ

وَ لاَ شَمَّةُ فِي مَلْعَبٍ لَكَ أوْ مَهْدِ

          

ألاَمَ لَمَّا أبْدِيْ عَلَيْكَ مِنَ الأسَى

وَ إنِّي لأخْفِي مِنْهُ أضْعَافَ مَا أبْدِي

           

مُحَمَّدٌ، مَا شَيءُ تَوَهَّمَ سَلْوَةً

لِقَلْبِي إلاَّ زَادَ قَلْبِي مِنَ الوَجْدِ

                                   

أرَى أخَوَيْكَ البَّاقِيَيْنِ كِلَيْهِمَا

يَكُوْنَانِ لِلأحْزَانِ أوْرَى مِنَ الزَّنْدِ

               

إذَا لَعِبَا فِي مَلْعَبٍ لَكَ لَذَّعَا

فُؤَادِي بِمِثْلِ النَّارِ عَنْ غَيْرِ مَا قَصْدِ

                    

فَمَا فِيْهِمَا لِيْ سَلْوَةً ، بَلْ حَزَازَةً

يُهَيِّجَانِهَا دُوْنِي، وَأشْقَى بِهَا وَحْدِي

وَأنْتَ ، وَإنْ أفْرِدَّتَ فِي دَارِ وَحْشَةٍ

فَإنِّي بِدَارِ الأنْسِ فِي وَحْشَةِ الفَرْدِ

أوَدُّ إذَا مَا المَوْتُ أوْفَدَ مَعْشَرَاً 

إلَى عَسْكَرِ الأمْوَاتِ ، أنِّي مِنَ الوَفْدِ

                  

وَمَنْ كَانَ يَسْتَهْدِي حَبِيْبَاً هَدِيَّةً

فَطَيْفُ خَيَالٍ مِنْكَ فِيْ النَّوْمِ أسْتَهْدِي

   

عَلَيْكَ سَلاَمُ اللَّهِ مِنِّي تَحِيَّةً

وَمِنْ كُلِّ غَيْثٍ صَادِقِ البَرْقِ وَ الرَّعْدِ

وفي الختام نرجو ان تكون هذه المقالة قد لاقت اعجابكم، ويمكنكم الاستزادة من القصائد العربيسة المتنوعة الاغراض والمعانى الموجودة في موقعنا موقع احلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى