شعر حب

اشعار حب واشتياق في منتهى الجمال والرقي لا تفوتك

اشعار حب واشتياق

الشخص منا يبحث بشكل دائم عن التقدير والحب والاهتمام، وهذا من الأمور التي فطرنا الله سبحانه وتعالى عليها، لأن الحياة تمر سريعاً وليس هناك وقت لأن نجلس ونتحسر على ما فاتنا أو نقلق بخصوص ما سيأتي، فالشخص الناجح هو من بإمكانه أن يسعد بيومه، والحب يعد ركيزة من أهم الركائز التي ترتكز عليها حياة الشخص وسعادته ومرحه، الحياة من غير مشاعر وأحاسيس لا يمكنها أن تكون حياة طبيعية، نفس الإنسان في حاجة دائمة للمشاعر النبيلة كالإعجاب والحب والتقدير والاهتمام والعشق.

واليوم سنهدي كل متابعينا الحبيبة مقالة بعنوان اشعار حب واشتياق في منتهى الجمال والرقي لا تفوتك، فسنقدم بين أيديكم الليلة مقتطفات مختارة من أجلى وأروع أبيات الشعر والقصائد الرومانسية الجميلة، وحتى لا نطيل عليكم تعالوا نستمتع سوياً بقراءة هذه الأبيات.

ما هو العشق
ما هو العشق

اشعار حب جميلة:

لا تَحسُبي عُمري بما قد عشتُهُ
أو بالذي في الغدِّ قد أحياهْ
للعاشقينَ حياتُهم ، أعمارُهم
فبكلِّ ثانِيَةٍ تَمُرُّ حياةْ
أنا كلما منكِ اقتربتُ أصابني
وَجَعٌ جميلٌ كيفَ لي أنساهْ
أنا كلما بَرَقَ الحنينُ بداخلي
أزوِي وحيدًا أرصدُ المرآةْ
يا هل تُرى هو ذا أنا أم أنني
بالعشقِ صِرتُ سِواهْ
مُتصوِّفًا في العشقِ جئتُكِ مُفعمًا
بالشوقِ أصرخُ داخلي : اللهْ
عجزي عنِ الكلماتِ ليسَ ترفُّعًا
لكنَّهُ عجزٌ يُفسِّرُ هولَ ما ألقاهْ

مَن لي أنا في الكونِ
غيرُ حبيبتي ؟
مَن لي أنا يا حاسدينَ سِواها ؟
أنا كلُّ إحساسٍ جميلٍ مَسَّني
ما كانَ إلا بعضَ بعضِ هواها
خَيَّرتُ قلبي عَشرَ مراتٍ وما
يَختارُ يومًا في الهوى إلاها
رِفقًا بها ، وبقلبِها ، وبحُبِّها
أخشى عليها مِن جنونِ أساها
هي نعمةُ اللهِ التي لو لستُ أملِكُ غيرَها
قَسَمًا بِربي ما طلبتُ سِواها
مَلَّكْتُها قلبي فتلكَ مَليكتي
أسعى ، ويَسعى .. كي ننالَ رضاها
أنا لا أظُنُّ بأنها ماءٌ وطينٌ مثلُنا
هي قبضةٌ مِن نورِهِ سوَّاها

نامي بصدري أنتِ أروعُ طِفلةٍ
نامي بصدري وارصُدِي أحلامي
في كلِّ حُلمٍ تَسكُنينَ حبيبتي
في كلِّ حرفٍ أنتِ في أيامي
في كلِّ نبضٍ في فؤادي فاسكُني
في نِنِّ عيني ، في نُخاعِ عِظامي
هَيَّا ارقُبيني حينَ أكتُبُ مُنيَتي
حتى تَرَيْ ما سِرُّ إلهامي ؟
لو أنني أفنَى ، ولا يَبقى أثَرْ
سيفوحُ طِيبُكِ مِن حُطامِ حُطامي

آمنتُ أن قصائدي خُلِقتْ
لأنكِ دائمًا بحياتي
هي بعضُ ما تركَ الحنينُ بداخلي
هي لحظةٌ فيها أُعانِقُ ذاتي
أنا لا أُطيقُ البعدَ عنكِ للحظةٍ
فإذا ابتعدتُ تَقارَبَتْ مأساتي
ما كنتُ يومًا في هواكِ محايدًا
صوتُ التحيُّزِ في صدى كَلماتي
أُخفي عليهِم كيفَ يا محبوبتي ؟
قمرُ الحنينِ يُطلُّ مِن نظراتي
أنا لستُ أعرِفُ كيفَ أختِمُ ما بدأْ
فهلِ الخِتامُ يكونُ بعدَ مماتي ؟

للمزيد يمكنك قراءة: أجمل شعر حب وعشق وغزل

قصيدة لعبد العزيز جويدة:

الشوق بعيوني
الشوق بعيوني

لا تَحسَبي أني أُحبُّكِ مثلما
تتصوَّرينَ مَشاعري فوقَ الورقْ
أنا شاعرٌ في كلِّ شيءٍ إنما
عندَ الكتابةِ عن هوانا ..
أحتَرِقْ
لا تَحسَبي أن الكتابةَ عن هوانا عَبَّرَتْ
هي ليسَ إلا بعضَ دُخَّانٍ قَلقْ
إن المشاعرَ لا تُقاسُ بنظرةٍ أو لمسةٍ
أو ما بهِ يومًا لسانٌ قد نَطَقْ
فرقٌ كبيرٌ بينَ ما نُخفي ونُعلِنُ
في العواطفِ ، والعواصفِ ، والأرَقْ
حتى السكوتُ حبيبتي
لغَةٌ تُعبِّرُ في الهوى
فإذا سَكتْنا ..
فاعلمي أنَّا على وَشْكِ الغرقْ
أنا كلُّ ما سطَّرتُهُ مِن فِتنَةٍ
هو ليسَ إلا ذَرَّةً
مِن وَحيِ كَونٍ في جَوانحِنا خُلِقْ
***

كلُ الحساباتِ التي
في العشقِ تُفرَضُ دائمًا..
حِيَلٌ تُقالُ وما لهُنَّ أساسْ
قد نَستطيعُ تتبُّعَ الزلزالِ ،
نرصدُ قوَّتَهْ
لكننا لا نَستطيعُ بأيِّ حالٍ
نَرصدُ الإحساسْ
نبضُ القلوبِ ، حنينُها ،
أشواقُنا ، آلامُنا …
شيءٌ مُحالٌ في الوجودِ يُقاسْ
فقلوبُنا مثلُ اللآلئِ مُنيتي
وعلى القلوبِ تُخَيَّرُ الحُراسْ
فهناكَ قلبٌ مِن حَجرْ
وهناكَ قلبٌ قِطعةٌ مِن ماسْ
إيَّاكِ أن تتصوَّري
أن القلوبَ تَشابهَتْ
إلا إذا ..
يومًا تَشابَهَ شكلُ كلِّ الناسْ
فالعمرُ يُحسَبُ بالسنينِ حبيبَتي
لكننا في العشقِ نَحسُبُ
حُرقَةَ الأنفاسْ
***

لا تَحسَبي أن الكلامَ حبيبتي
لغةٌ تُدارُ بعالَمِ العُشاقْ
فالصمتُ مِن لغةِ الهوى
وبها يَبوحُ العاشقُ المشتاقْ
بيني وبينَكِ أبحُرٌ، ومنازلٌ ، وعوازِلٌ
لكنَّ إحساسي يُسافرُ
يَعبُرُ الآفاقْ
إنَّا معًا في كلِّ وقتٍ مُنيتي
ومعًا نُقاسي لوعةَ الأشواقْ
سنموتُ في يومٍ معًا محبوبتي
لكنَّ موتي لن يَكونَ فِراقْ
في سَكرَةِ الموتِ التي تَنتابُنا
قد تَعرفينَ حبيبتي
أنا كم أُعاني عندَما أشتاقْ
***

في كلِّ طَيفٍ يا حياتي ألمحُكْ
بالرَّغمِ مِن صَخَبِ الوجودِ،
وهذه الضوضاءْ ..
نَغَمًا جَميلاً يَستَبيحُ مَسامعي ،
نَبعًا تَفجَّرَ أغرقَ الصحراءْ
تأتي طيورُكِ كي تَحطَّ بأعيُني
وعلى شِفاهي تَعزفُ الأصداءْ
ما كنتُ أعرِفُ كيفَ إحساسٌ بَرَقْ
أو أنْ أُخاطِبَ زهرةً حسناءْ
حتى نَزَلتِ بكلِّ حبِّكِ داخلي
فنطقتُ باسمِكِ أوَّلَ الأسماءْ
طوفي علىَّ وزَمِّليني داخِلَكْ
أنا قادمٌ مِن ألفِ ألفِ شِتاءْ
رَجْعُ الصقيعِ بداخلي يَغتالُني
عَصْفُ الرياحِ ، مَرارةُ الأشياءْ
***

لا تُغلِقي الأبوابَ إني قادمٌ
طيفًا يَضُمُّكِ في كِيان كِياني
عجزي عنِ التعبيرِ ليسَ جِنايةً
أغلى الحديثِ إذا مَنعتُ لساني
يا بُؤرةَ الضوءِ النَّديَّةَ حاولي
لو مرَّةً أن تَسكني شِرياني
ذوبي بهِ ..
سيري بِدمِّي طفلةً
في داخلي البَدَنُ العليلُ الفاني
أرجوكِ لا تتمهَّلي ، وتأمَّلي
كي تَرقُبي من داخلي بُركاني
وتَحسَّسِي في داخلي ظَمئي ،
شعوري ، وَحشَتي ، حِرماني
كلُ الذي أخشاهُ في دنيا الهوى
هو أنَّ قلبَكِ مرَّةً يَنساني
***

أنا لي خِيارٌ واحدٌ
هو أن أظلَّ مُحاصرًا بينَ الفصولِ الأربعَةْ
شيءٌ بديعٌ أن أظلَّ محاصرًا
في قلبِ مُلهِمةٍ بِحقٍّ رائعَةْ
إن تُطلِقي يومًا سراحي فاعلمي
سيموتُ قلبي في الطريقِ ومَن معَهْ
أنا حينَ قررتُ القتالَ حبيبتي
قررتُ وحدي خوضَ أعنفِ مَعمعَةْ
وَجهًا لوجهٍ قد تلاقينا معًا
في نَظرةٍ
سَقطَتْ جميعُ الأقنعَةْ
أنا واثقٌ مِن أن هذي الحربَ لَكْ
بل واثقٌ مِن أن قلبي سوفَ يَلقَى مَصرعَهْ
هذي جيوشي قد أتتكِ حبيبتي
هُم يَرغبونَ ..
وأنتِ دومًا في الحروبِ حبيبتي
مُتمَنِّعَةْ
فإذا ابتسمتِ انهارَ كلُّ كِيانِنا
أنتِ التي في عرشِ قلبي دائمًا مُتربِّعَةْ
سَلَّمتُ يا عمري لَكِ
هذا اعترافٌ بالهزيمةِ مُسْبَقٌ
إنَّ الهزيمةَ لا مَحالةَ واقعَةْ
وأمامَ جندي كلِّهِمْ
قد جئتُ ..
أُعلنُ أنني مستسلمٌ
ولكِ ..
رَفَعتُ القُبَّعَة

للمزيد يمكنك قراءة: شعر حب تويتر تحفة

خواطر رومانسية:

حاولتُ كثيراً ، وأنتَ تشهد مشيتُ بحرصٍ كي لا أقع ، لقّنتُ قلبي دروساً قاسية لِيكبُر ويتّسع ، لأكبُر أنا وأتّسع دفعتُ كلّ الأشخاص من أمامي لأركض تجاهك ، دون عثرات ، تجنّبتُ خيباتي قدر الإمكان خشية أن أقع صريعة نوبات اكتئاب تنتهي بي بالتزام أرضيّة الحمام الباردة ، أو حبسُ نفسي في غرفتي لأيام ،

و أقسمتُ باسمك أن أدّعي الثبات ولو أنّ ظلّي كان منهاراً يبكي عليّ ، جاهدتُ عينَيَّ لتثبُتا مكانهما كلّ صباح كانتا تنجرفان مع الدمع ليلاً ولا أعود أرى حتى الصّباح; ، فقدتُهما لفترات و أعدّتَهما لي كرماً منك في يومٍ عصيب

صلّيتُ لكَ يا ربّ ، صلّيتُ للمنهكين أمثالي ،للذين أدركوا فجأة أنهم ضلّوا طريقهم ، أو أن الطريق أساساً ما كان لهم ، وهم الذنْب والضحيّة معاً ،

صلّيتُ خوفاً من هذا العقل اللئيم الوغد الحزين ، وهذا العالم الذي انفجر بنا بغتة ، وما عُدنا نعرِف ما الذي يحصل! ربُّ القَدَر ، لا يسعني إلا أن أحاول ، وأنا أحاول ، أحاول فدلّني

للمزيد يمكنك قراءة: خواطر عن الحب والغرام

شعر حب واشتياق
شعر حب واشتياق

العشق والاشتياق والهوى والهيام كلها أمور يقع بها الإنسان عندما يحب، فالشخص حين يحب يميل لمن يحبه ويشعر بالاشتياق لملاقاته ويحزن عندما يفارقه فلا يبخل المحبون بأن يتشاركوها بعض الأبيات الرومانسية مع بعضهم البعض، وإلى هنا متابعينا الكرام نكون قد وصلنا إلى ختام مقالة الليلة التي تكلمنا وتحدثنا ودارت حول اشعار حب واشتياق في منتهى الجمال والرقي لا تفوتك، جمعنا لكم كم كبير من القصائد والخواطر الجميلة والرائعة، فقد بدأنا موضوع اليوم بفقرة قدمنا فيها أشعار عشق وغرام، وفي الفقرة الثانية أرفقنا قصيدة للشاعر الكبير عبد العزيز جويدة، وختمنا موضوعنا بفقرة بعنوان خواطر رومانسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى