معلومات طبية

اسباب مرض الجذام وأعراضه وعلاجه

اسباب مرض الجذام

إن مرض الجذام أو مرض هانسن يتم تعريفه على أنه أحد الأمراض المعدية التي تصيب الشخص بسبب التعرض لأحد أنواع البكتيريا المعروفة بالمتفطرة الجذامية ، وذلك النوع من البكتيريا يتميز بنموه البطيء ، ونشير هنا إلى أن الجذام يؤثر بصورة أساسية في الأعصاب المحيطية ، والجلد ، والأغشية المخاطية المبطنة للجهاز التنفسي العلوي والعينين ، هذا المرض يصيب الناس من كل الفئات العمرية ، وفي حقيقة الأمر اعتبر هذا المرض قديماً كأحد الأمراض شديدة العدوى والمدمرة لصحة الإنسان ، إلا أنه يصنف في يومنا هذا كأحد الأمراض قليلة الانتشار ، والقابلة للعلاج بصورة فعالة ، ونشير أيضاً إلى أنه بحال عدم علاج هذا المرض فإنه قد يؤدي لتطوره وحدوث مضاعفات صحية شديدة ، واليوم سوف نسلط الضوء أكثر أسباب وطرق عدوى الجذام ، وأعراض الجذام ، وعلاج الجذام ، فتابعوا معنا.

أسباب وطرق عدوى الجذام:

  • إن البكتيريا المسئولة عن الإصابة بهذا المرض يطلق عليها البكتيريا المتفطرة الجذامية ، ويصاب الإنسان بها من خلال ملامسة الإفرازات المخاطية من إنسان مريض ، وهذا بحالات عطس المصاب أو حالات ونوبات السعال الشديد ، ومن الجدير ذكره أن تلك البكتيريا تنمو ببطء شديد جداً ، حيث أنه قد تبلغ مدة حضانة ذلك المرض بداخل جسم الإنسان خمس سنوات وأكثر ، وذلك وفقاً لمنطقة الصحة العالمية.

للمزيد يمكنك قراءة : ما هي اسباب تنميل اليدين

أعراض مرض الجذام:

  • بإمكاننا أن نصف هذا المرض بثلاث طرق متنوعة ، وذلك بناءً على استجابة الجهاز المناعي للمرض ، أو عدد مناطق الجلد المتأثرة ، أو شدة الأعراض المرافقة للمرض ، وفيما يلي توضيح ذلك :

استجابة الجهاز المناعي للمرض:

وبناءً عليه ينقسم الجذام لنوعين أساسيين ، وهما :

  1. الجذام الدرني : واستجابة الجهاز المناعي في تلك الحالة تكون جيدة ناحية المرض ، ويرافق المرض ظهور بعض التقرحات الجلدية البسيطة ، ويعد الجذام الدرني خفيف ومعدي بصورة بسيطة.
  2. الجذام الورمي : واستجابة الجهاز المناعي في تلك الحالة تكون ضعيفة ، الأمر الذي ينتج عنه انتشار المرض إلى الكثير من أجزاء الجسم مثل : الأعصاب ، والجلد ، وحدوث انتشار كبير وواسع للآفات الجلدية أيضاً ، وتكون نسبة العدوى عالية.

عدد مناطق الجلد المتأثرة:

وبناءً عليه ينقسم الجذام لقسمين مختلفين كما يلي :

  1. الجذام قليل العصيات : على أن يكون عدد التقرحات الجلدية لا يزيد عن 5 تقرحات ، بالإضافة لعدم ظهور البكتيريا عند تحليل العينات الجلدية.
  2. الجذام متعدد العصيات : مرض الجذام يتم تصنيفه على أنه متعدد العصيات بحال كان عدد التقرحات الجلدية أكثر من 5 تقرحات ، أو بحال الكشف عن وجود بكتيريا موجودة بعينات الجلد ، أو عند اجتماع الحالتين سوياً.

شدة الأعراض المرافقة للمرض:

ويتم تقسيم الجذام بالاعتماد على شدة الأعراض إلى 6 أنواع متنوعة ، وفيما يلي توضيحها :

  1. الجذام المتوسط : وهذا النوع من الجذام يعرف بوجود عدد قليل من التقرحات الجلدية المسطحة التي ليست بحاجة للعلاج ببعض الحالات ، ومن الممكن أن تتطور لمراحل شديدة.
  2. الجذام الدرني : وذلك النوع من المرض يتميز بوجود عدة تقرحات جلدية مسطحة بالإضافة لوجود عدة تقرحات كبيرة وخدر ببعض المناطق بسبب احتمالية تأثير المرض بالجهاز العصبي.

للمزيد يمكنك قراءة : ما هي اسباب خفقان القلب

علاج مرض الجذام:

إن علاج هذا المرض معتمد على نوع المرض وشدة الحالة ، ومن الأدوية المستعملة بالعلاج ما يأتي :

  1. مضادات الالتهاب : ويتم استعمالها من أجل التخفيف من الألم ومن ضرر الأعصاب المرافق للمرض كدواء الأسبرين ، والبريدنيزون.
  2. دواء ثاليدوميد : وهذا الدواء يعتبر أحد الأدوية القوية التي بدورها تعمل في تثبيط الجهاز المناعي ، وتساهم في علاج الآفات الجلدية المرافقة لمرض الجذام ، ونشير هنا لضرورة تجنب تناول هذا الدواء من قبل المرأة الحامل ، أو بحال التخطيط للحمل ، لما قد يؤديه من تشوهات خلقية خطيرة عند الجنين.
  3. المضادات الحيوية : ويتم استعمالها من أجل القضاء على البكتيريا المؤدي لمرض الجذام ، والمريض من الممكن أن يحتاج لتناول نوعين مختلفين أو أكثر من المضادات الحيوية ولمدة طويلة قد تتراوح بين 6 إلى 12 شهر ، ومن المضادات الحيوية المستعملة : أوفلوكساسين ، ودابسون ، وكلوفازيمين ، وريفامبين ، ومينوسيكلين.
أعراض الجذام وأنواعه
أعراض الجذام وأنواعه
اسباب مرض الجذام
اسباب مرض الجذام
مرض الجذام
مرض الجذام

للمزيد يمكنك قراءة : ما هوا داء الفيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى