مجتمع

اسباب تشغيل الاطفال الاقتصادية والسياسية والاجتماعية

اسباب تشغيل الاطفال

إن المجتمعات في كافة أرجاء العالم تعاني من انتشار ظاهرة تشغيل الأطفال التي يطلق عليها (ظاهرة عمالة الأطفال) ؛ حيث إن نحو مائتي وخمسون مليون طفل يعملون في مختلف أرجاء العالم في الوقت الحالي ، منها نحو مائة وخمسون مليون طفل يعمل بمجال الأعمال الخطرة ، ونحو أكثر من مليون طفل منهم يتعرضون لعملية الاتجار بالبشر ، وقد عانت المجتمعات قديماً من ظاهرة عمالة الأطفال ، فقد انتشرت تلك الظاهرة بين المدن المتقدمة صناعياً ، وفي الدول الفقيرة والنامية ، وتعتبر تلك الظاهرة العالمية مشكلة معقدة ، وخصوصاً في المجتمعات التي يكون مصدر عمالة الأطفال نابع من التقاليد السائدة والثقافة في هذا المجتمع ، أو عندما تكون ناجمة عن بنية البلد وظروفها الاقتصادية ، لهذا حصلت مشكلة عمالة الأطفال على اهتمام متزايد خلال العقد الماضي ، واليوم سوف نسلط الضوء أكثر على أسباب ظاهرة تشغيل الأطفال الاقتصادية ، وأسباب ظاهرة تشغيل الأطفال السياسية ، وأسباب ظاهرة تشغيل الأطفال الاجتماعية ، فتابعوا معنا.

أسباب ظاهرة تشغيل الأطفال الاقتصادية:

  1. الفقر : حيث يلعب دور بارز بظاهرة تشغيل الأطفال ، فبالرغم من وجود الكثير من الأسباب التي تدفع الطفل للعمل ، إلا أن الكثير من الدراسات قد أثبتت أن الفقر هو العامل الرئيسي لتلك الظاهرة ، ومن الممكن اعتبار الأهل المسئولين المباشرين عن اتخاذ قرار تشغيل الأطفال وليس الطفل ذاته.
  2. الفساد : حيث يعتبر الفساد أحد أهم العوامل التي تساعد على تفشي ظاهرة تشغيل الأطفال ، وذلك لأنه السبب الرئيسي لإساءة استعمال الموارد ، وهو مرتبط ارتباط وثيق بالفقر ، وقد وضح برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وجود أضرار بالغة مرتبطة بالفساد.
  3. البطالة : وذلك لأن عدم توفر فرص عمل للأبوين من الممكن أن يدفع الطفل للبحث عن عمل من أجل توفير مصدر دخل لأسرته ، وبالخصوص عند توفر وظائف أعلى من مؤهلات الآباء ، أو عند وجود بعض الوظائف الملائمة لعمل الأطفال أكثر منها للبالغين ، ومن ناحية أخرى تؤدي البطالة لاستغلال المؤسسات والشركات للأطفال وجعلهم يعملون بظروف صحية وبيئية صعبة للغاية.

للمزيد يمكنك قراءة : تنمية مهارات الاطفال

أسباب ظاهرة تشغيل الأطفال السياسية:

  1. الحروب الأهلية : وذلك لأن الحروب الأهلية تؤدي لتدمير اقتصاد البلاد ، واستهلاك أو حرق مواردها ، ذلك بالإضافة لدورها بانتشار الفقر والأمراض بين الناس ، لهذا يضطر الأهالي لإرسال أولادهم للعمل من أجل توفير مصدر دخل يؤمن لهم الاحتياجات الرئيسية.
  2. الهجرة الحضرية : إن الهجرة لها دور مهم بزيادة تشغيل الأطفال ، فالأشخاص الذين يهاجرون من الريف للمدينة نتيجة لوجود عوامل جاذبة بالمدينة ، من الممكن أن يضطرون للعيش وللعمل بالشوارع نتيجة لعدم قدرتهم على تأمين الاحتياجات الأساسية مثل : المأوى والطعام ، الأمر الذي يجعلهم معرضين أكثر للعنف ، ولممارسة الأعمال غير القانونية مثل : السرقة ، وغيرها.

للمزيد يمكنك قراءة : طرق تدريس رياض الاطفال

أسباب ظاهرة تشغيل الأطفال الاجتماعية:

هناك دور هام للعادات والتقاليد المحلية والتصورات الشعبية السائد بمجتمعات معينة في ظاهرة تشغيل الأطفال ، ومن التقاليد والعادات التي تزيد ظاهرة تشغيل الأطفال ما يلي :

  1. انتشار العديد من الآراء حول أهمية العمل بتنمية مهارات الطفل وصقل شخصيته.
  2. انتشار التقاليد التي بدورها تدفع العائلات الفقيرة لتحمل مقدار كبير من الديون من أجل إتمام المناسبات الاجتماعية وأحياناً الدينية ، الأمر الذي يدفع أطفال هذه الأسر للعمل بغرض الحصول على قدر كاف من الأموال لتحمل تلك الضغوط الاجتماعية.
  3. انتشار بعض التقاليد التي بدورها تشجع الطفل على أن يتبع خطى أبيه في عمل معين أو في تجارة ما ، وتعلم هذا العمل أو التجارة وممارسته منذ الصغر.
  4. زيادة عدد أفراد الأسرة ، فعند مقارنة الأسر صاحبة الأعداد الكبير مع الأسر صاحبة الأعداد الأقل ، يظهر لنا أن أطفال الأسر الكبيرة من الممكن أن يضطروا للعمل نتيجة لعدم كفاية دخل أبويهم لتغطية احتياجاتهم ، فيضطرون للعمل من أجل تلبية تلك الاحتياجات ، وإلى هنا أعزائنا المتابعين متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا لختام موضوع اليوم الذي تكلمنا فيه عن اسباب تشغيل الاطفال الاقتصادية والسياسية.
ظاهرة تشغيل الأطفال
ظاهرة تشغيل الأطفال
عمل الأطفال
عمل الأطفال
اسباب تشغيل الاطفال
اسباب تشغيل الاطفال

للمزيد يمكنك قراءة : اختبار ذكاء الاطفال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى