شعر حب

اروع اشعار الحب والغزل أشعار رومانسية جميلة جدا

اروع اشعار الحب والغزل

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان اروع اشعار الحب والغزل أشعار رومانسية جميلة جدا، فمن المعروف ان الشعر العربي يعتبر عامود من عواميد الأدب واللغة العربية، وهناك أغراض كثيرة قال فيها الشعراء أباتهم الشعرية ونظموا فيها قصائدهم الرائعة التي تناقلتها الاجيال حيلا بعد جيل الى ان وصلت الينا اليوم.

ومن أشهر أغراض الشعر العربي الرثاء والمدح والهجاء والفخر والغزل وهو ما نحن بصدد الحديث عنه في مقالتنا اليوم، ولقد نظم الشعراء العرب قديما وحديثا أروع الملاحم الشعرية في شعر الغزل والحب والرومانسية، كلمات خلدت لنا قصص العشق والحب والهيام التي عاشها الشعراء، كلمات عبرت عن ما بداخل الكثير من المتحابين الذين وجدوا فيها سلوتهم وضالتهم التي طالما بحثوا عنها، كما  كانت تلك الكلمات مرجعا لعشاق الادب والشعر العربي ليتذوقوا روعة وجمال اللغة العربية الجميلة، اخترنا لكم مجموعة من ابيات الغزل والحب راجين ان تنال اعجابكم.

قلبان يتعانقان

 

اقرأ: شعر غزل خليجي قوي للحبيبين مع الصور

البحتري يجانبنا في الحب من لا نجانبه

 

يُجانِبُنا في الحُبِّ مَن لا نُجانِبُه

وَيَبعُدُ مِنّا في الهَوى مَن نُقارِبُه

وَلا بُدَّ مِن واشٍ يُتاحُ عَلى النَوى

وَقَد تَجلُبُ الشَيءَ البَعيدَ جَوالِبُه

أَفي كُلِّ يَومٍ كاشِحٌ مُتَكَلِّفٌ

يُصَبُّ عَلَينا أَو رَقيبٌ نُراقِبُه

عَنا المُستَهامَ شَجوُهُ وَتَطارُبُه

وَغالَبَهُ مِن حُبِّ عَلوَةَ غالِبُه

وَأَصبَحَ لا وَصلُ الحَبيبِ مُيَسَّرٌ

لَدَيهِ وَلا دارُ الحَبيبِ تُصاقِبُه

مُقيمٌ بِأَرضٍ قَد أَبَنَّ مُعَرِّجاً

عَلَيها وَفي أَرضٍ سِواها مَآرِبُه

سَقى السَفحَ مِن بِطياسَ فَالجيرَةِ الَّتي

تَلي السَفحَ وَسمِيُّ دِراكٌ سَحائِبُه

فَكَم لَيلَةٍ قَد بِتُّها ثَمَّ ناعِماً

بِعَينَي عَليلِ الطَرفِ بيضٌ تَرائِبُه

مَتى يَبدُ يَرجِع لِلمُفيقِ خَبالُهُ

وَيَرتَجِعِ الوَجدَ المُبَرِّحَ واهِبُه

وَلَم أَنسَهُ إِذ قامَ ثانِيَ جيدِهِ

إِلَيَّ وَإِذ مالَت عَلَيَّ ذَوائِبُه

عِناقٌ يَهِدُّ الصَبرَ وَشكَ اِنقِضائِهِ

وَيُذكي الجَوى أَو يَسكُبَ الدَمعَ ساكِبُه

أَلا هَل أَتاها أَنَّ مُظلِمَةَ الدُجى

تَجَلَّت وَأَنَّ العَيشَ سُهِّلَ جانِبُه

وَأَنّا رَدَدنا المُستَعارَ مُذَمَّماً

عَلى أَهلِهِ وَاِستَأنَفَ الحَقَّ صاحِبُه

عَجِبتُ لِهَذا الدَهرِ أَعيَت صُروفُهُ

وَما الدَهرُ إِلّا صَرفُهُ وَعَجائِبُه

مَتى أَمَّلَ الدَيّاكُ أَن تُصطَفى لَهُ

عُرى التاجِ أَو تُثنى عَلَيهِ عَصائِبُه

فَكَيفَ اِدَّعى حَقَّ الخِلافَةِ غاصِبٌ

حَوى دونَهُ إِرثَ النَبِيِّ أَقارِبُه

بَكى المِنبَرُ الشَرقِيُّ إِذ خارَ فَوقَهُ

عَلى الناسِ ثَورٌ قَد تَدَلَّت غَباغِبُه

ثَقيلٌ عَلى جَنبِ الثَريدِ مُراقِبٌ

لِشَخصِ الخِوانِ يَبتَدي فَيُواثِبُه

إِذا ما اِحتَشى مِن حاضِرِ الزادِ لَم يُبَل

أَضاءَ شِهابُ المُلكِ أَم كَلَّ ثاقِبُه

إِذا بَكَرَ الفَرّاشُ يَنثو حَديثَهُ

تَضاءَلَ مُطريهِ وَأَطنَبَ عائِبُه

تَخَطّى إِلى الأَمرِ الَّذي لَيسَ أَهلَهُ

فَطَوراً يُنازيهِ وَطَوراً يُشاغِبُه

فَكَيفَ رَأَيتَ الحَقَّ قَرَّ قَرارُهُ

وَكَيفَ رَأَيتَ الظُلمَ آلَت عَواقِبُه

وَلَم يَكُنِ المُغتَرُّ بِاللَهِ إِذ سَرى

لِيُعجِزَ وَالمُعتَزُّ بِاللَهِ طالِبُه

رَمى بِالقَضيبِ عَنوَةً وَهوَ صاغِرٌ

وَعُرِّيَ مِن بُردِ النَبِيِّ مَناكِبُه

وَقَد سَرَّني أَن قيلَ وُجِّهَ مُسرِعاً

إِلى الشَرقِ تُحدى سُفنُهُ وَرَكائِبُه

إِلى كَسكَرٍ خَلفَ الدَجاجِ وَلَم تَكُن

لِتَنشَبَ إِلّا في الدَجاجِ مَخالِبُه

لَهُ شَبَهٌ مِن تاجَوَيهِ مُبَيِّنٌ

يُنازِعُهُ أَخلاقَهُ وَيُجاذِبُه

وَما لِحيَةُ القَصّارِ حينَ تَنَفَّشَت

بِجالِبَةٍ خَيراً عَلى مَن يُناسِبُه

يَجوزُ اِبنُ خَلّادٍ عَلى الشِعرِ عِندَهُ

وَيُضحي شُجاعٌ وَهوَ لِلجَهلِ كاتِبُه

فَأَقسَمتُ بِالبَيتِ الحَرامِ وَمَن حَوَت

أَباطِحُهُ مِن مُحرِمٍ وَأَخاشِبُه

لَقَد حَمَلَ المُعتَزُّ أُمَّةَ أَحمَدٍ

عَلى سَنَنٍ يَسري إِلى الحَقِّ لاحِبُه

تَدارَكَ دينَ اللَهِ مِن بَعدِ ما عَفَت

مَعالِمُهُ فينا وَغارَت كَواكِبُه

وَضَمَّ شَعاعَ المُلكِ حَتّى تَجَمَّعَت

مَشارِقُهُ مَوفورَةً وَمَغارِبُه

إِمامُ هُداً يُرجى وَيُرهَبُ عَدلُهُ

وَيَصدُقُ راجيهِ الظُنونَ وَراهِبُه

مُدَبِّرُ دُنيا أَمسَكَت يَقَظاتُهُ

بِآفاقِها القُصوى وَما طَرَّ شارِبُه

فَكَيفَ وَقَد ثابَت إِلَيهِ أَناتُهُ

وَراضَت صِعابَ الحادِثاتِ تَجارِبُه

وَأَبيَضُ مِن آلِ النَبِيِّ إِذا اِحتَبى

لِساعَةِ عَفوٍ فَالنُفوسُ مَواهِبُه

تَغَمَّدَ بِالصَفحِ الذُنوبَ وَأَسجَحَت

سَجاياهُ في أَعدائِهِ وَضَرائِبُه

نَضا السَيفَ حَتّى اِنقادَ مَن كانَ آبِياً

فَلَمّا اِستَقَرَّ الحَقُّ شيمَت مَضارِبُه

وَمازالَ مَصبوباً عَلى مَن يُطيعُهُ

بِفَضلٍ وَمَنصوراً عَلى مَن يُحارِبُه

إِذا حُصِّلَت عُليا قُرَيشٍ تَناصَرَت

مَآثِرُهُ في فَخرِهِم وَمَناقِبُه

لَهُ مَنصِبٌ فيهِم مَكينٌ مَكانُهُ

وَحَقٌّ عَلَيهِم لَيسَ يُدفَعُ واجِبُه

بِكَ اِشتَدَّ عُظمُ المُلكِ فيهِم فَأَصبَحَت

تَقِرُّ رَواسيهِ وَتَعلو مَراتِبُه

وَقَد عَلِموا أَنَّ الخِلافَةَ لَم تَكُن

لِتَصحَبَ إِلّا مَذهَباً أَنتَ ذاهِبُه

قلوب ملونة

قيس بن الملوح ديار ليلي

أَمُرُّ عَلى الدِيارِ دِيارِ لَيلى

أُقَبِّلَ ذا الجِدارَ وَذا الجِدارا

وَما حُبُّ الدِيارِ شَغَفنَ قَلبي

وَلَكِن حُبُّ مَن سَكَنَ الدِيارا

اقرأ كذلك: شعر عراقي جميل شعر عراقي شعبي في غاية الجمال والروعة والفخامة

ابن النطروني يا ساحر الطرف

يا ساحرَ الطرف لَيلى ما له سَحَرُ

وقد أضرَّ بجَفني بعدك السَهرُ

ولستُ أدري وَقد صوَّرتُ شخصك في

قَلبي المشوقِ أشمسٌ أنت أم قَمرُ

ما صوَّر اللَه هذا الحُسن في بَشَر

وكان يُمكن ألّا تُعبَدَ الصُور

أنت الذي نَعِمت عَيني بِرُؤيته

لأنها شقيت من بَعدها الفِكَر

أموتُ وجداً ومالي منك مَرحمةٌ

وكم حَذِرتُ ولم يَنفَعني الحَذر

أستغفر اللَهَ لا وَاللَهِ ما خُلِقَت

عَيناك إلّا لكي يَفنى بها البَشر

قلب احمر

اقرأ أيضا: اشعار حب عن الحبيب اشعار رومانسية جميلة ليوم الحب

وفي ختام مقالتنا التي هي تحت عنوان اروع اشعار الحب والغزل أشعار رومانسية جميلة جدا والتي قدمناها لكم من موقع احلم نرجو ان تكونوا استمتعت بتلك الابيات والقصائد والمقتطفات من شعر الحب والعزل بالعربية الفصحي، ولعشاق اللغة العربية نرجو ان يكونوا تمكنوا من تذوق عزوبة وروعة تلك الابيات الشعرية الرائعة.

وللمزيد من ابيات الشعر سواء شعر الغزل او شعر الحب والرومانسية او الشعر الحزينة او الشعر العامي سواء عراقي او خليجي او مصري

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق