معلومات طبية

احتباس الماء في البطن ومشكلة الاستسقاء

احتباس الماء في البطن

هذه الحالة الطبية التي تتراكم فيها السوائل في بطن الإنسان تُعرف باسم الاستسقاء، حيث يشتمل البطن على الكثير من الأعضاء كالمعدة والأمعاء والكبد والبنكرياس والطحال والكلى، ويحيط بهذه الأعضاء مجموعة من الأنسجة تُدعى الصفاق والتي تتكون من طبقتين: إحدى هذه الطبقات تبطن جدار البطن، والأخرى تغطي الأعضاء.

هاتان الطبقتان تنتجان كمية صغيرة من السوائل، حيث تتحرك الأعضاء المتواجدة في البطن بصورة سلسة، وفي بعض الأحيان تتراكم السوائل بين الطبقتين؛ الأمر الذي يؤدي إلى انتفاخ البطن وإلى احتباس الماء بداخله.

وقد يكون احتباس الماء في بطن الإنسان يسبب ألمًا، ويمكن أن يسبب عرقلة في الحركة الأمر الذي يمهد لإصابة الشخص بالعدى في بطنه، وقد ينتقل ذلك السائل إلى الصدر ويحيط برئتي الإنسان، الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة في عمليات التنفس.

ونحن في هذا الموضوع احتباس الماء في البطن ومشكلة الاستسقاء، نستعرض بعض المعلومات حول هذه المشكلة المؤرقة للكثير من المرضى، شفاهم الله وعافاهم.

أعراض احتباس المياة في البطن:

احتباس المياه في البطن يصاحبه بعض الأعراض والعلامات الشائعة كالإحساس بامتلاء المعدة وانتفاخ البطن وبزيادة كبيرة في الوزن، وفي الأكثر تشتمل على أعراض أخرى مثل:

  • حصول ضيق في التنفس.
  • غثيان.
  • وجود تورم في الكاحلين والساقين.
  • وجود عسر في الهضم.
  • التقيؤ.
  • الإحساس بحرقة في المعدة.
  • عدم الشهية للطعام.
  • الفتق.
  • الشعور بالحمى.

ولا بد أن نذكر هنا أنه إذا كان الشخص يشكو من واحدة من تلك العلامات والأعراض التي ذكرناها، فينبغي عليه أن يسارع إلى استشارة طبيبه الخاص، حيث إن احتباس المياه في البطن قد يُعتبر علامة على فشل الكبد وقد يصاحب الأمر حصول تليف في الكبد.

أسباب احتباس المياه في البطن:

يُعتبر السبب الأكثر انتشارًا لاحتباس المياه في البطن هو تليف الكبد، والذي قد يحصل نتيجة للإفراط في تناول المواد الكحولية.

ومن الممكن أن تسبب أنواع متعددة من السرطان لتلك الحالة، ففي العادة يحدث الاستسقاء الناجم عن السرطان مع السرطان المتقدم أو المتكرر.

ومن الممكن أن تكون الكثير من الحالات الصحية مسؤولة عن التسبب في احتباس المياه في البطن، بما في هذا مرض السل والأمراض في الكلى والتهابات البنكرياس وحدوث قصور في نشاط الغدة الدرقية وقصور في القلب.

تشخيص احتباس المياه في البطن:

ربما سألك طبيبك الخاص حول الأعراض التي تشعر بها ووقت ظهورها الأول، وربما طلب منك أن تجري بضعة فحوصات لكي يعرف أسباب ذلك الانتفاخ، ومن تلك الفحوصات:

  • الفحص بالموجات فوق الصوتية.
  • الفحص عن طريق اختبار الدم للتحقق من الصحة العامة ومن مدى عمل الكليتين والكبد.
  • إجراء أشعة مقطعية.
  • فحص عينة من السائل الذي يوجد في البطن لكي يتم التحقق من وجود خلايا سرطانية أو عدوى.

معالجة احتباس المياة في البطن:

هناك علاجات كثيرة لاحتباس المياه في البطن، من ضمن هذه العلاجات:

  • مدرات البول: وهي التي تساعد في طرد السوائل الزائدة والصوديوم من الجسم.
  • نظام غذائي جيد: وهي أهم خطورة لمعالجة احتباس المياه في البطن، وهي التقليل من تناول الملح إلى صورة تقارب من 4 إلى 5 جرام في اليوم، واختيار بدائل الملح التي لا تشتمل على البوتاسيوم، واستشارة خبير في التغذية حول البدائل المناسبة للملح والأفضل للصحة.
  • البزل: إذا كانت توجد لدى الشخص كميات كبيرة من المياه الزائدة، فإن ذلك يستدعي إدخال إبرة في البطن وتصريف هذه المياه.
  • الأنبوب: حين يحصل احتباس للمياه بسبب السرطان، قد يستعمل الطبيب المختص تقنية الأنبوب لكي يحرك السائل من البطن إلى مجرى الدم.
  • العلاج الكيماوي: حيث من الممكن أن يساعد الكيماوي في تقليص السرطان أو التحكم فيه، ولا يوجد العديد من الأدلة التي تدعم فعالية ذلك العلاج في إزالة مياه البطن والتخلص منها.
مشاكل الاستسقاء
مشاكل الاستسقاء
بطن ممتلئة بالمياه
بطن ممتلئة بالمياه
إخراج المياه الزائدة
إخراج المياه الزائدة

كان هذا ختام موضوعنا حول احتباس الماء في البطن ومشكلة الاستسقاء، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات المهمة والتشخيصية حول مشكلة استسقاء البطن واحتباس المياه بداخلها، وقد تكلمنا عن أعراض احتباس المياه في البطن وما ينتج عنه من انتفاخ البطن، وأسباب ذلك الاحتباس والذي هو وجود تليف في الكبد، ثم تشخيص احتباس الماء من خلال إجراء عدة فحوصات طبية مثل الفحص بالموجات الصوتية واختبارات الدم، ثم تكلمنا في النهاية حول العلاج المناسب لمشكلة الاستسقاء، نسأل الله أن يشفي مرضانا جميعًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى