شعر حب

اجمل شعر للحب واحلي ابيات قيلت في شعر العشق والغرام والغزل

الغزل من اهم سمات واساسيات شعر الحب والغرام الرومانسي، وقد عرف العرب الغزل منذ العصر الجاهلي واستخدموه بشكل رائع ومميز جداً في اشعارهم وقصائدهم حتي صار الغزل جزء أساسي من نسيج القصيدة العربية مهما كان موضوعها، وفي العصر الاسلامي تضاءل شعر الغزل رغم ان الرسول صلي الله عليه وسلم لم يمنع منه سوي الغزل الفاحش الذي يستخدم الالفاظ السيئة ويصف محاسن المرأة، وفي العصر الاموي والعباسي اختلط المسلمون بالعديد من الشعوب والاقوام الاخري، وبهذا استقلت قصيدة الغزل عن نفسها نتيجة التفتح وصار مقسماً إلي غزل عفيف  وغزل صريح .. وقد برع الشعراء العرب في كتابة اجمل شعر للحب والغرام والرومانسية بأسلوب شيق ممتع ورائع ومعبر جداً عن ارقي مشاعر الحب والعشق والغرام ، ويسعدنا أن ننقل لكم اليوم في هذا المقال مجموعة من اجمل شعر للحب واحلي القصائد الرومانسية الجميلة التي قيلت في الحب من خلال موقعنا احلم ، وللمزيد من اجمل شعر للحب يمكنكم زيارة قسم : شعر حب .

احلي قصائد الحب والعشق

أخاف أن أحبك جداً فأفقدك ثم أتألم ..
وأخاف أيضاً أن لا أحبك فتضيع فرصة الحب فأندم ..
أخبرني كيف أحبك بلا ألم وكيف لا أحبك بلا ندم ؟ ..

إنّي عشِقْتُكِ .. واتَّخذْتُ قَرَاري
فلِمَنْ أُقدِّمُ _ يا تُرى _ أَعْذَاري
لا سلطةً في الحُبِّ .. تعلو سُلْطتي
فالرأيُ رأيي .. والخيارُ خِياري
هذي أحاسيسي .. فلا تتدخَّلي
أرجوكِ ، بين البَحْرِ والبَحَّارِ ..
ظلِّي على أرض الحياد .. فإنَّني
سأزيدُ إصراراً على إصرارِ
ماذا أَخافُ ؟ أنا الشرائعُ كلُّها
وأنا المحيطُ .. وأنتِ من أنهاري
وأنا النساءُ ، جَعَلْتُهُنَّ خواتماً
بأصابعي .. وكواكباً بِمَدَاري
خَلِّيكِ صامتةً .. ولا تتكلَّمي
فأنا أُديرُ مع النساء حواري
وأنا الذي أُعطي مراسيمَ الهوى
للواقفاتِ أمامَ باب مَزاري
وأنا أُرتِّبُ دولتي .. وخرائطي
وأنا الذي أختارُ لونَ بحاري
وأنا أُقرِّرُ مَنْ سيدخُلُ جنَّتي
وأنا أُقرِّرُ منْ سيدخُلُ ناري
أنا في الهوى مُتَحكِّمٌ .. متسلِّطٌ
في كلِّ عِشْقِ نَكْهةُ اسْتِعمارِ
فاسْتَسْلِمي لإرادتي ومشيئتي
واسْتقبِلي بطفولةٍ أمطاري..
إنْ كانَ عندي ما أقولُ .. فإنَّني
سأقولُهُ للواحدِ القهَّارِ…
عَيْنَاكِ وَحْدَهُما هُمَا شَرْعيَّتي
مراكبي ، وصديقَتَا أسْفَاري
إنْ كانَ لي وَطَنٌ .. فوجهُكِ موطني
أو كانَ لي دارٌ .. فحبُّكِ داري
مَنْ ذا يُحاسبني عليكِ .. وأنتِ لي
هِبَةُ السماء .. ونِعْمةُ الأقدارِ؟
مَنْ ذا يُحاسبني على ما في دمي
مِنْ لُؤلُؤٍ .. وزُمُرُّدٍ .. ومَحَارِ؟
أَيُناقِشُونَ الديكَ في ألوانِهِ ؟
وشقائقَ النُعْمانِ في نَوَّارِ؟
يا أنتِ .. يا سُلْطَانتي ، ومليكتي
يا كوكبي البحريَّ .. يا عَشْتَاري
إني أُحبُّكِ .. دونَ أيِّ تحفُّظٍ
وأعيشُ فيكِ ولادتي .. ودماري
إنّي اقْتَرَفْتُكِ .. عامداً مُتَعمِّداً
إنْ كنتِ عاراً .. يا لروعةِ عاري
ماذا أخافُ ؟ ومَنْ أخافُ ؟ أنا الذي
نامَ الزمانُ على صدى أوتاري
وأنا مفاتيحُ القصيدةِ في يدي
من قبل بَشَّارٍ .. ومن مِهْيَارِ
وأنا جعلتُ الشِعْرَ خُبزاً ساخناً
وجعلتُهُ ثَمَراً على الأشجارِ
سافرتُ في بَحْرِ النساءِ .. ولم أزَلْ
_ من يومِهَا _ مقطوعةً أخباري..
***
يا غابةً تمشي على أقدامها
وتَرُشُّني يقُرُنْفُلٍ وبَهَارِ
شَفَتاكِ تشتعلانِ مثلَ فضيحةٍ
والناهدانِ بحالة استِنْفَارِ
وعَلاقتي بهما تَظَلُّ حميمةً
كَعَلاقةِ الثُوَّارِ بالثُوَّارِ..
فَتشَرَّفي بهوايَ كلَّ دقيقةٍ
وتباركي بجداولي وبِذَاري
أنا جيّدٌ جدّاً .. إذا أحْبَبْتِني
فتعلَّمي أن تفهمي أطواري..
مَنْ ذا يُقَاضيني ؟ وأنتِ قضيَّتي
ورفيقُ أحلامي ، وضوءُ نَهَاري
مَنْ ذا يهدِّدُني ؟ وأنتِ حَضَارتي
وثَقَافتي ، وكِتابتي ، ومَنَاري..
إنِّي اسْتَقَلْتُ من القبائل كُلِّها
وتركتُ خلفي خَيْمَتي وغُبَاري
هُمْ يرفُضُونَ طُفُولتي .. ونُبُوءَتي
وأنا رفضتُ مدائنَ الفُخَّارِ..
كلُّ القبائل لا تريدُ نساءَها
أن يكتشفْنَ الحبَّ في أشعاري..
كلُّ السلاطين الذين عرفتُهُمْ..
قَطَعوا يديَّ ، وصَادَرُوا أشعاري
لكنَّني قاتَلْتُهُمْ .. وقَتَلْتُهُمْ
ومررتُ بالتاريخ كالإعصارِ ..
أَسْقَطْتُ بالكلمَاتِ ألفَ خليفة ..
وحفرت بالكلمات ألف جدار
أَصَغيرتي .. إنَّ السفينةَ أَبْحَرتْ
فَتَكَوَّمي كَحَمَامةٍ بجواري
ما عادَ يَنْفعُكِ البُكَاءُ ولا الأسى
فلقدْ عشِقْتُكِ .. واتَّخَذْتُ قراري.

خبئني.. في خلجان يديك
فإن الريح شمالية
خبئني.. في أصداف البحر
وفي الأعشاب المائية
خبئني.. في يدك اليمنى
خبئني.. في يدك اليسرى
لن أطلب منك الحرية..
فيداك هما المنفى.. وهما
أروع أشكال الحرية..
أنت السجان.. وأنت السجن
وأنت قيودي الذهبية
قيدني.. يا ملكي الشرقي
فإني امرأةٌ شرقية..
تحلم بالخيل وبالفرسان
وبالكلمات الشعرية
إني مولاتك.. يا مولاي
فغص في صدري كالمدية
……
حررني.. من عقدي الأولى
مزق.. أقنعتي الشمعية
وادفني.. تحت رماد يديك
شهيدة عشقٍ صوفية..
ادفني..
حيث يشاء الحب..

احلي و اجمل شعر للحب وقصائد غرام مميزة وجميلة جداً للشاعر نزار قباني جمعناها لكم في هذا المقال عبر موقعنا احلم ، استمتعوا الآن بقراءة هذه الاشعار الرائعة الراقية وقوموا بمشاركتها من خلال موقعنا علي مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة فيس بوك وتويتر وانستجرام ليقرأها الجميع ، اجمل شعر للحب لا تفوتكم .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق