التخطي إلى المحتوى

تعرف مدينة القدس المحتلة باسوارها وابوابها التاريخية التي شهدت العديد من الحواداث التاريخية الهامة والفارقة  في تاريخ القدس ايضا  واليكم المزيد عن ابواب القدس من موقع احلم.

ابواب القدس

سور القدس

تم بناء السور في العهد الكنعاني وقد شهد العديد والعديد من عمليات التدمير والصيانة ربما كان اخر عملية صيانة تمت على السور تلك التي قام بها السلطان سليمان القانوني العثماني حيث امر باعادة بناء السور بهد التدمير الذي شهده من قبل الملك عيسى الأيوبي في عام 1226م.

وبشكل عام فان السور طوله من الشمال 3930 قدماً ومن الجنوب 3245  قدما ومن الشرق 2754 قدما ومن الغرب 2086 قدماً ويبلغ المحيط العام للسور ميلان ونصف الميل.

اولا الابواب المفتوحة

  • باب الحديد وقد تم فتحه في عام 1898 بعد إبان زيارة الإمبراطور الألماني (غليوم الثاني) .
  • باب العمود  وقد اسسه السلطان سليمان القانوني العثماني ويسمى الباب ويسمى أيضا باب دمشق؛ لأنه كان مخرج القوافل إليها هذا ويعلو هذا الباب قوس مستديرة قائمة بين برجين.

ومن اللافت للنظر ان اليهود يعتقدون ان  المسيح صُلب على التل المجاور لبوابة دمشق، وانه قام بالمرور من خلالها عندما ذهب إلى مكان الصلب، كما يوجد بالقرب من الباب البواية التي شهدت  قُتل القديس ستيفن، لتُعرف من وقتها باسم “بوابة ستيفن”.

احد ابواب القدس
احد ابواب القدس
  • باب الخليل ويطلق عليه اسم باب يافا ايضا ويقع في الحائط الغربي ، كان الهدف من اقامة الباب هو   إعاقة المهاجمين، وتقليل سرعة دخولهم إلى المدينة فيما يوجد  فوق  الباب سقّاطة حجرية بها فتحات من الاسفل لاسقاط الحجارة المشتعلة على المهاجمين عندما يهجموا على المدينة من هذا الباب.
  • باب الساهرة ويرجع ايضا الى عهد السلطان سليمان القانوني ويعرف باسم باب هيرودوتس وهو على بعد نصف كيلو متر شرقي باب العمود، هذا وقد كان يطلق على الباب اسم “بوابة الغنم” لان الناس كان يجتمعون عند الباب مع اغنامهم، كما شهد الباب عدد كبيرمن الاسماء ربما يكون اشهرها باب مادلين ذلك الاسم الذي امتسبه في فترة الاحتلال الصليبي للقدس حتى فتحها الخالد صلاح الدين الايوبي.
  • باب النبي داود وهو يعرف ايضا باسم باب صهيون وهو من اشهر الابواب التي يعرفها الكثير من الناس وانشيء في عهد السلطان سليمان القانوني، وسمي الباب بهذا الاسم لاعتقاد سائد بان قبر النبي داوود موجود في الخارج بالقرب من الباب ويطلق عليه اسم بوابة صِهْيون”؛ نظرا لوجود جبل صهيون بالقرب من الباب.

فيما تشير الروايات التاريخية الى ان القبر يقع أسفل الحجرة التي أقام فيها السيد المسيح العشاء الأخير لحوارييه.

احد ابواب القدس
احد ابواب القدس
  •   باب الأسباط ويسمى بباب الاسود لوجود تمثالين لأسدين على جانبي مدخله ويعود تاريخه إلى عهد السلطان سليمان القانوني.

جدير بالذكر ان الباب في الوقت الحاضر يطلق عليه اسم “باب ستي مريم”،، كما يوجد على الباب كلمات بكل من اللغتين العربية والتركية في اشارة الى مؤسس الباب.

  • باب المغاربة وهو الباب الاصغر على الاطلاق من ابواب القدس ويقع في الحائط الجنوبي لسور القدس والباب له عدد من الاسماء وان كانت اشهرها باب المغاربة حيث اعتاد أهل المغرب التواجد بالقرب من الباب وكان الباب يطلق عليه قديما اسم باب الزبل لان الحيوانات كانت تمر من هذا الباب حاملة معه السماد الطبيعي .

ثانيا الأبواب المغلقة

اولا باب الرحمة

  • يطلق عليه الباب الذهبي من فرط جماله وقد أغلقه العثمانيون بسبب خرافة انتشرت بين الناس بسبب اشاعة تفيد بان الفرنجة سوف يعاودون احتلال المدينة عن طريق الدخول من هذا الباب والباب بشكل عام يعود الى العصر الأموي.
  • جدير بالذكر ان بعض المسلميم يظنون انه سوف يفتح يوم القيامة حيث سيعبر منها المسلمون على الصراط، ثم إلى الجنة من خلال وادي القدرون الموجود شرق البوابة.
  • جدير بالذكر ان بابي الرحمة والتوبة يعتقدعند المسلمين انهما تخليدا لذكرى توبة آدم وحواء.

الباب الواحد

وقد يتم بنائه في عهد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان.

باب المثلث

ويتكون من 3 أبواب لكل منها قوس يوصل مباشرة إلى الحرم. .

  الباب المزدوج

يعود  الباب لعهد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان ويتكون من بابين والباب يقود الى الحرم بشكل مباشر.

وضحنا لكم عدد من المعلومات حول ابواب القدس فك الله اسرها التي قاومت شتى المحتلين ولكن ظل الاحتلال الاسرائيلي الغاشم مازال يمزق روابط الفلسطيني ويقتل ذويهم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *