شخصيات وأعلام

إبراهيم بن أدهم … شعر ومواقف في الحج له

إبراهيم بن أدهم

اسمه إبراهيم بن منصور بن جابر العجلي التميمي ، ويلقب بأبي إسحاق ، والذي يعد واحد من أهم علماء الصوفية السنيين بالقرن الهجري الثاني ، ولد إبراهيم بن أدهم بمدينة بلخ لعائلة من الملوك ، إلا أنه ترك حياة الرخاء والترف ، وفضل التصوف والورع عليها ، حيث روي أنه كان يخرج ليصطاد الثعالب ، إلا أنه بأحد الأيام أيقن أن ما يفعله ليس ما خلق من أجله ، فنزل من على فرسه ، وقام بخلع ثيابه ، وقدمها لأحد الرعيان البدو بطريقه ، وبعدها انطلق لمكة المكرمة ، وتصادق مع كلاً من : سفيان الثوري والفضيل ابن عياض ، ولإبراهيم ابن أدهم العديد من أبيات الشعر المؤثرة والأقوال والحكم الجميلة ، وأيضاً العديد من المواقف المروية عنه ، وفي هذا اليوم يسعدنا أن نقدم لكل متابعينا الأعزاء متابعي موقع احلم موضوع بعنوان إبراهيم بن أدهم … شعر ومواقف في الحج له.

مواقف إبراهيم بن ادهم في الحج:

1- لقد رأى إبراهيم بن أدهم في يوم من الأيام رجل مهموم فقال له : أيها الرجل إني أسألك عن 3 تجيبني ؟

قال الرجل : نعم!

فقال له إبراهيم بن أدهم: أيجري في هذا الكون شئ لا يريده الله؟ قال : كلا

;; قال إبراهيم : أفينقص من رزقك شئ قدره الله لك؟ قال: لا

;; قالإبراهيم: أفينقص من أجلك لحظة كتبها الله في الحياة؟ قال: كلا

فقال له إبراهيم بن أدهم: فعلام الهم إذن؟؟!

2- وفي يوم من الأيام خرج إبراهيم بن أدهم للحج ماشياً ، فرآه رجل على ناقته فقال له :

إلى أين يا إبراهيم؟

قال :أريد الحج.

قال:أين الراحلة فإن الطريق طويلة؟

فقال : لي مراكب كثيرة لا تراها…..

قال: ما هي؟

قال:

إذا نزلت بي مصيبة ركبت مركب الصبر.

وإذا نزلت بي نعمة ركبت مركب الشكر.

وإذا نزل بي القضاء ركبت مركب الرضاء.

فقال له الرجل: سر على بركة الله, فأنت الراكب وأنا الماشي.

للمزيد يمكنك قراءة : اهم شعراء العصر العباسي

أقوال وحكم إبراهيم بن أدهم:

  1. الحزن حزنان: حزن لك وحزن عليك؛ فالحزن الذي هو لك حزنك على الآخرة، والحزن الذي هو عليك حزنك على الدنيا وزينتها.
  2. الفقر مخزون في السماء، يعدل الشهادة عند الله، لا يعطيه إلا لمن أحبّه.
  3.  كل ملك لا يكون عادلاً فهو واللص سواء، وكل عالم لا يكون تقياً فهو والذئب سواء، وكل من ذل لغير الله، فهو والكلب سواء.
  4. قلّة الحرص والطمع تورث الصدق والورع، وكثرة الحرص والطمع تكثر الهم والجزع.
  5. مر إبراهيم بن أدهم برجل يتحدث فيما لا يعنيه فوقف عليه، فقال: كلامك هذا ترجو به الثواب؟ قال: لا، فقال: أفتأمن عليه العقاب؟ قال: لا. قال: فما تصنع بكلام لا ترجو عليه ثوابا وتخاف منه عقابا.
  6. على القلب ثلاثة أغطية: الفرح، والحزن، والسرور، فإذا فرحت بالموجود فأنت حريص، الحريص محروم،وإذا حزنت على المفقود فأنت ساخط، والساخط معذب، وإذا سررت بالمدح فأنت معجب، والعجب يحبط العمل.
  7. قال إبراهيم بن أدهم رحمه الله: أقرب الزهاد من الله عز وجل أشدهم خوفا، وأحب الزهاد إلى الله أحسنهم له عملا، وأفضل الزهاد عند الله أعظمهم فيما عنده رغبة، وأكرم الزهاد عليه أتقاهم له، وأتم الزهاد زهدا أسخاهم نفسا وأسلمهم صدرا، وأكمل الزهاد زهدا أكثرهم يقينا.

شعر إبراهيم بن أدهم:

نُرَقِّعُ دُنْيانا بتَمْزيقِ دينِنا

فلا دِينُنا يَبْقى ولا ما نُرَقِّعُ

**

اطرقت باب الرجا والناس قد رقدوا وقمت ادعو الى مولاي ما اجد
وقلت يا أملي في كل نائبة يا من عليك لكشف الضر اعتمد
يا مالك الملك يا من لا شريك له يا حي يا قيوم يا فرد يا صمد
أشكو اليك امورا انت تعلمها ما لي على حملها صبر ولا جلد
وقد مددت يدي بالذل مفتقرا اليك يا خير من مدت اليه يد
فلا تردنها يا ربي خائبة فبحر جودك يروي كل من يرد
ولا تكلنا على تدبير انفسنا والنفس تعجز عن اصلاح ما فسد
والحمد لله حمدا دائما ابدا فهو المهيمن لم يولد ولم يلد

للمزيد يمكنك قراءة : ابو فراس الحمداني

مرويات مصورة عن إبراهيم بن أدهم:

إبراهيم بن ادهم
مواقف إبراهيم بن أدهم في الحج
أعلام الصوفية
شكا رجل إلى إبراهيم
أقوال وحكم
قال إبراهيم بن أدهم رحمه الله

للمزيد يمكنك قراءة : العالم ابن النفيس

ومن صفات إبراهيم ابن أدهم أنه كان ممتنع عن مخالطة الناس ، وعندما سئل عن هذا الأمر قال أنه يخاف لو جلس مع من هم دونه أن يؤثر عليه جهلهم ، ولو جلس مع من هم أكبر منه أن يتكبروا عليه ، ولو جلس مع من هم مثله أن يحسدوه ، وكان إبراهيم بن أدهم صامتاً زاهد غير محب للدنيا ، فنبذ ما فيها من مال ، وعز وجاه ، وأعرض عن قبول ثروة أبيه الضخمة ، وفضل الجهاد في سبيل الله عز وجل ، وأن يأكل مما تكسب يداه ، وإلى هنا متابعينا الكرام متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا إلى ختام موضوع الليلة الذي تكلمنا ودار حديثنا فيه حول إبراهيم بن أدهم … شعر ومواقف في الحج له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى