تعليم

أهمية المطالعة والقراءة واكتساب الثقافة

أهمية المطالعة

تُعتبر المطالعة والقراءة من أكثر الأدوات التي يستطيع الإنسان من خلالها أن يحوز ذرى العلا ومناهل الشرف، حيث إن القراءة تشكل العقول من جديد وتزيد فيها بصورة مذهلة، فأنت حين تقرأ تجد أنك تأخذ تجارب السابقين وتعرف ما مروا به وما قاموا به من أعمال وإنجازات، وتتعلم كيف فعلوا ذلك، حتى تصير مثل هؤلاء الكبار الذين حققوا الكثير؛ لأنهم كانوا يصبرون على طلب العلم والمطالعة والقراءة واكتساب الثقافة من كل أوجهها وبكل صورها وأنواعها.

ونحن في هذا الموضوع أهمية المطالعة واكتساب الثقافة، نتعرض إلى بعض المفاهيم المتعلقة بالمطالعة والقراءة ونرجو أن يكون هذا الموضوع سبب من أسباب زيادة القراءة ورفع الهمة والوعي نحو مزيد من التعلم ومزيد من الإنجاز، فالأمر مجرد تعود، وليس الأمر بالصعوبة التي يراها كثيرون من الخارج، بل القراءة متعة رائعة متعة لا يعرفها إلا من ذاقها وعرفها وعرف حقيقة ما فيها من إمتاع عقلي كبير.

مفهوم المطالعة:

المطالعة هي عملية فكرة صرفة، تقوم بإحداث تفاعل مع القارئ لكي يقرأ بأسلوب صحيح وناقد، وينتفع الإنسان بالمطاعة في مختلف مواقفه الحياتية ومشكلاته التي يجد حلولها صعبة.

تُعتبر المطالعة واحدة من أهم الأدوات المعرفية في القرون السابقة والقرن الحالي، حيث تجعل الإنسان على اتصال دائم بالعلوم والمعارف الإنسانية القديمة والجديدة، وفهي تعتبر من أهم الوسائل التواصلية التي يستخدمها الإنسان في معرفة أفكار الشعوب والأمم والأفراد، والتعرف على ما لم يكن يستطيع التعرف عليه إلا من خلال هذا الكتاب أو ذاك، فالمطالعة رافد عظيم من روافد غذاء العقل والروح، وهي واحدة من النوافذ التي تطل بالإنسان إلى العالم ليرى من هذا العالم ما يفيده وينفعه في حياته.

أهمية القراءة والمطالعة:

المطالعة كما ذكرنا لها أهمية كبرى في حياة كل إنسان، وقد جاء الإسلام ليؤكد على أهمية القراءة بخطابات كثيرة جدًّا، فعملية العلم والتعلم هي عملية أساسية نابعة من أصول الدين الإسلام، وقد كان أول ما نزل من الوحي، قول الله تعالى: (اقرأ باسم ربك الذي خلق).

وبدون المطالعة لا يستطيع أن يفهم الإنسان دينه ولا عمله ولا ثقافته ولا أمته ولا أي شيء، فالمطالعة هي النافذة التي يتعرف من خلالها الإنسان على كل هذه الأمور اللازمة لحياته وما بعد مماته، فلن يقدر الإنسان على الإحساس بالحرية كذلك بدون القراءة، ولن يستطيع اكتساب معارف متنوعة ومتجددة إلا بهذه الأداة المهمة، فالقراءة هي أداة تطوير الأمم واكتساب الثقافات ونمو الحضارات وتطور المجتمعات، حيث إن المجتمع الذي لا يحبذ ولا يحث على القراءة هو مجتمع يحمل عوامل سقوطه وانهياره.

أهمية المطالعة بالنسبة للأطفال:

للقراءة بالنسبة إلى الأطفال أهمية كبرى، نلخص تلك الأهمية فيما يلي:

  • تعتبر من الأدوات المهمة في تطوير المعرفة عند الطفل وبناء قدرته ومهارته.
  • تتيح القراءة المجال لدى الطفل لكي يتعلم ويتثقف في مختلف الأمور التربوية والترفيهية والتعليمية والاجتماعية، وغير ذلك من النواحي.
  • تعمل القراءة على تحفيز عقل الطفل وتنميته وتطويره، حيث كلما تعرض إلى أفكار جديدة ومعلومات متنوعة كلما كبر عقله وزاد وعيه وفاق أقرانه وربما فاق كثيرًا من الكبار الذين لا يهتمون بالقراءة.
  • لذا فلا بد على الآباء والأمهات والمعلمين وكل المربين أن يهتموا بتعويد الطفل منذ صغره على القراءة والمطالعة وعلى كيفية السؤال وعلى عدم الحرج من الأسئلة، بل عليه أن يبادر بفهم الأمور من حوله، وعلى المسؤولين عن ذلك أن يستخدموا كل الوسائل في هذا الأمر، وبالخصوص بعد ظهور الإنترنت الذي يجلس عليه كثير من الأطفال اليوم بالساعات الطويلة للعب الألعاب التي لا فائدة منها، والتواصل العقيم الذي لا يأتي بخير، فعلى كل المربين أن يهتموا بهذا القدر من توعية الطفل بأهمية القراءة.

صور أهمية المطالعة واكتساب الثقافة:

القراءة والتقدم
القراءة والتقدم
القراءة وعي
القراءة وعي
من فوائد القراءة للأطفال
من فوائد القراءة للأطفال

كان هذا ختام موضوعنا حول أهمية المطالعة واكتساب الثقافة، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات المهمة حول أهمية القراءة وأهمية اكتساب الثقافة، وكيف أن القراءة هي الأداة لتطوير الأمم وبناء الشعوب وتنمية الثقافات المختلفة ومعرفة القديم والجديد في هذا العالم كله لا يتأتى للإنسان إلا من خلال عملية القراءة الجادة والمستمرة والتي تمتد لأعوام طويلة، حيث إن عملية القراءة عملية تراكمية لا تؤتي ثمارها إلا بعد مدة، وحين تؤتي ثمارها يكون الإنسان وقتها واقفًا على أرض صلبة قوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى