تعليم

أنواع مناهج البحث العلمي وأهميتها

أنواع مناهج البحث العلمي

لا ريب أن مناهج البحث العلمي تشكل واحدًا من أساليب التفكير التي تساعد الباحث في تنظيم الأفكار وطرق التحليل المناسبة لها وطرق العرض الخاصة بها؛ وذلك بعد الحصول على الأفكار من مصادر كثيرة من أجل التوصل إلى نتائج بحثية تتناول ظاهرة محددة يكون الباحث قد اتخذها عنوانًا لبحثه، ويُعد أهم ما تتميز به مناهج البحث العلمي هي الطريقة التي يتبعها الباحث العلمي، والتي تشتمل على الكثير من المراحل المتعلقة بصورة تسلسلية، حيث تؤدي كل مرحلة منها إلى المرحلة التالية.

ونحن في هذا الموضوع أنواع مناهج البحث العلمي وأهميتها، نتعرض إلى بعض المعلومات حول الأنواع المختلفة لمناهج البحث العلمي وما المقصود بها وما هي الأهمية الخاصة بها.

ماهية مناهج البحث العلمي:

مصطلح مناهج البحث العلمي هو عبارة عن كلمات ثلاثة: منهج وبحث وعلمي، فالمنهج هو المصدر العام والسبيل المتيسر لإيجاد نمط محدد، والبحث هو الطلب وتقصي الأمور؛ ومن هذا المنطلق يُعتبر المنهج البحثي هو القاعدة الحاكمة لأي محاولة دراسية علمية ما في الكثير من المجالات المختلفة من مجالات البحث.

حيث تعتبر مناهج البحث العلمي كثيرة ومتنوعة ومتشعبة، وفي الغالب تتجدد باستمرار بحكم التجدد في أنواع العلوم، وتشترك مناهج البحث العلمي بصورة رئيسية بقواعد مبدئية، تعمل على تهيئة الطريق الذي يسير فيه الباحث في بحوثه الخاصة.

أما كلمة العلمي فهي تدلنا على المعرفة والفهم للحقيقة، حيث يحاول العلم الإلمام بالأمر ومعرفته من كل جوانبه أو أكثرها.

أنواع مناهج البحث العلمي:

المنهج الوصفي:

هو واحد من الأنواع المرتبطة بمناهج البحث العلمي حيث إنه من أساليب البحث حول المعلومات، ويعتمد بصورة كبيرة على توفر المعلومات اللازمة والصحيحة عن ظاهرة معينة، ويشتمل على مدة زمنية معينة؛ وذلك للحصول على أفضل النتائج التي تُفسر بطريقة موضوعية، وبما يتلاءم مع معلومات تلك الظاهرة.

ومن خصائص المنهج الوصفي أنه يُعد المنهج الأكثر ملاءمة في التعامل مع الظواهر المتعلقة بالإنسان والمجتمع، حيث يستعمل الباحث هذه المنهجية حين تتوفر عنده معلومات كافية حول الظاهرة المدروسة، ويوصف هذا المنهج بأنه واقعي.

وشروط استعمال المنهج الوصفي هي جمع المعلومات وكل البيانات المرتبطة بالظاهرة؛ لكي يتم تفسير مشكلة البحث، وأن يكون الباحث لديه المهارة والقدرة على استعمال كل أدوات هذا المنهج مثل أدوات التحليل والقياس.

وخطواته هي الإحساس بالمشكلة وتحديدها ووضع فروض الدراسة وتعيين مجتمع البحث وتعيين أدوات جمع المعلومات، وفي النهاية كتابة النتائج.

المنهج التاريخي:

وهو واحد من أنواع مناهج البحث العلمي، ويقوم ذلك المنهج على دراسة التاريخ، حيث يعمل الباحث على دراسة الماضي من أجل معرفة الحاضر والتنبؤ بما يحصل في المستقبل، ويقوم ذلك المنهج على الملاحظة، ثم يتم الربط لتكوين فكرة عامة.

ومصادر هذا المنهج هي مصادر أولية تشتمل على المقابلات والوثائق والآثار، ومصادر ثانوية تشتمل على الرجوع إلى المذكرات والكتب والتسجيلات والسير الذاتية.

خطواته هي تعيين المشكلة وجمع المعلومات حولها وتحليلها وكتابة الفروض والوصول إلى النتائج.

المنهج التجريبي:

يُعد هذا المنهج واحدًا من مناهج البحث العلمي، وأساسه يقوم على إثبات صحة كل المتغيرات ما عدا متغير معين يتم إجراء كل الدراسة حوله، وتُعد التجربة هي واحدة من الطرق التي تستعمل في ذلك المنهج.

خطواته: تعيين المشكلة وتعيين وسائل البحث فيها، وكتابة الفرضيات الخاصة بها، وتعيين مجتمع البحث، والتيقن من صحة النتائج المتوصل إليه، وكتابة التصميمات التجريبية.

المنهج التجريبي
المنهج التجريبي
البحوث العلمية
البحوث العلمية
أنواع البحث العلمي
أنواع البحث العلمي

كان هذا ختام موضوعنا حول أنواع مناهج البحث العلمي وأهميتها، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات المرتبطة بمناهج البحث العلمي، وفسرنا المعنى المقصود من وراء هذه الكلمات الثلاثة، ثم تكلمنا حول أنواع مناهج البحث العلمي، وذكرنا منها المنهج الوصفي الذي يلائم التعامل مع الإنسان والمجتمع والذي يوصف بأنه منهج واقعي، ثم ذكرنا المنهج التاريخي المتعلقة بدراسة الماضي لكي يُعرف الحاضر في ضوئه ويُتنبأ بالمستقبل، ثم ذكرنا النوع الأخير وهو المنهج التجريبي الذي يقوم على أساس إثبات صحة كل المتغيرات فيما عدا متغير معين يتم إجراء الدراسة عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى