شعر حزين

أشعار مصرية حزينة اقوي القصائد للشاعر احمد شوقي وفاروق جويدة

أشعار مصرية حزينة

ما خرج من القلب يدخل إلى القلب هكذا قال أسلافنا، ولكن أيضا اختيار الكلمات لا يتقنه الكثير، فنلجأ كثيرا لاقتباس بعض أبيات الشعر أو حتي الخواطر، لتوصيل ما بداخلنا لمن نريد سواء كان للتعبير عن الحب أو حتي الكره، أو نقد شيء ما يحدث حولنا ، وقد حازت الأشعار المصرية علي قدر لا بأس به من نوعية الأشعار الحزينة، وهذا هو موضوع مقالنا اليوم الذي سنطرح فيه مجموعة من الأشعار الحزينة لكبار الشعراء المصريين، والذين لم يهملوا هذا الجانب المهم من جوانب الإنسانية، وبالطبع سنعرض لكم أبيات شعرية بالعربية الفصحي و أيضا لن ننسي اللهجة المصرية المميزة وتأثيرها القوي علي سمع المصريين، والأخوة العرب، وبالأسطر التالية مجموعة من الأشعار المختارة لشاعرين مصريين، فهيا بنا نطلع سوياً على قصيدتين للشاعر أحمد شوقي وقصيدتين للشاعر فاروق جويدة.

أشعار مصرية حزينة
أشعار مصرية حزينة

أولاً الشاعر أحمد شوقي:

(1)

شَيّعـتُ أَحْـلامـي بقلـبٍ بـاكِ ولَمَحتُ من طُرُق المِـلاحِ شِباكـي

ورجـعـتُ أَدراجَ الشبـاب ووِرْدَه أَمشي مكانَهمـا علـى الأَشـواكِ

وبجـانبِـي واهٍ كـأَن خُفـوقَـه لَمـا تلفَّـتَ جَهْشَـةُ المُتبـاكـي

شاكِي السلاحِ إذا خـلا بضلوعـه فإذا أُهيـبَ بـه فليـس بـشـاكِ

قد راعـه أَنـي طوَيْـتُ حبائلـي من بعـد طـول تنـاولٍ وفكـاكِ

وَيْحَ ابنِ جَنْبـي ؟ كلُّ غايـةِ لـذَّةٍ بعـدَ الشبـابِ عـزيـزةُ الإدراكِ

لـم تَبـقَ منَّا ، يا فـؤادُ ، بقيّـةٌ لـفـتـوّةٍ ، أَو فَضلـةٌ لـعِـراكِ

كنا إذا صفَّقْـتَ نستبـق الـهوى ونَشُـدُّ شَـدَّ العُصبـةِ الـفُتَّـاكِ

واليومَ تبعـث فـيّ حيـن تَهُزُّنـي مـا يبعـث الناقـوسُ فِي النُّسّـاكِ

( 2 )

الناس لليل تشكى وتجى له تحكى

والليل لمين يشكى ويروح لمين يحكى

بدرك ياليل طلَّعته وبدرى خبيته غاير

يا ليل قل لي تكونش حبيته

ثانياً الشاعر فاروق جويدة:

(1)

لن أقبل صمتك بعد اليوم

لن أقبل صمتي

عمري قد ضاع على قدميك

أتأمل فيك.. وأسمع منك..

ولا تنطق..

أطلالي تصرخ بين يديك

حرك شفتيك

أنطق كي أنطق

أصرخ كي أصرخ

ما زال لساني مصلوبا بين الكلمات

عار أن تحيا مسجونا فوق الطرقات

عار أن تبقى تمثالا وصخورا

تحكي ما قد فات

عبدوك زمانا واتحدت فيك الصلوات

وغدوت مزارا للدنيا

خبرني ماذا قد يحكي صمت الأموات

ماذا في رأسك خبرني.. أزمان عبرت

.. وملوك سجدت.. وعروش سقطت

وأنا مسجون في صمتك

أطلال العمر على وجهي

نفس الأطلال على وجهك

الكون تشكل من زمن في الدنيا موتى

.. أو أحياء لكنك شيء أجهله

لا حي أنت.. ولا ميت

وكلانا في الصمت سواء

أعلن عصيانك لم أعرف لغة العصيان

فأنا إنسان يهزمني قهر الإنسان

.. وأراك الحاضر والماضي

وأراك الكفر مع الإيمان

أهرب فأراك على وجهي

وأراك القيد يمزقني

وأراك القاضي.. والسجان.

أنطق كي أنطق

أصحيح أنك في يوم طفت الآفاق

وأخذت تدور على الدنيا

وأخذت تدور مع الأعماق

تبحث عن سر الأرض..

وسر الخلق..

و سر الحب وسر الدمعة والأشواق

وعرفت السر ولم تنطق

( 2 )

أحزاني تكذب يا قلبي
ما عدت أصدق أحزاني
قالت: ستسير وتتركني
وأعود لشعري عصفورا
بالحب يسافر وجداني
والدمع الحائر يتركني
والزمن الظالم ينساني
والحب يعود.. يظللني
يرعى الأحلام.. ويرعاني
لكن الحزن يطاردني
غيرت كثيرا.. عنواني
وبطاقة أسفاري شاخت
مزقها ليل الحرمان
يعرفني حزني.. يعرفني
ما أثقل حزن الإنسان
ما أقسى أن يولد أمل
ويموت بيأس الأحزان
ما أصعب أن نرضع حلما
يوما من ثدي البركان
فالنار تطارد أحلامي
من يخنق صوت النيران؟
من يأخذ من حزني عهدا
أن يترك يوما شطآني؟
أحزاني تكذب يا قلبي
ما عدت أصدق أحزاني
فوجد لديها.. عنواني

باب مقفل قديم
باب مقفل قديم

وبهذا نكون وصلنا إلى ختام مقال اليوم حيث أننا قدمنا فيما سبق مجموعة مختارة من مقطوعات شعرية حزينة لكبار الشعراء المصرين وكل مقطوعة شعرية تعبر عن حالة خاصة مر بها الشعراء بظروف معينة و أحداث معينة ولكن من عظم تلك القصائد نجد أنها ملائمة لحالات كثيرة علي مر الأزمنة و يكأن تلك الكلمات كتبت خصيصا لحالتك الشخصية، نتمنى أن تكون تلك المقطوعات نالت إعجابكم و سوف نقدم المزيد منها في مقالات لاحقة مع تحليل وافي لكل قصيدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى