ادعية واذكار

أذكار الصباح العفاسي أوراد التحصين اليومية

أذكار الصباح العفاسي

الذكر هو من أحب العبادات إلى الله تعالى، فالله يحب عبده الذي يذكره كثيرًا ويسبحه كثيرًا، ولا يدع أوقاته تذهب هباءً منثورًا، بل يذكره دائمًا ويجعل دائمًا لسانه رطبًا بذكر الله تعالى، وهذه من أفضل القربات إلى الله تعالى، وقد وردت أحاديث كثيرة في فضل الذكر منها قول النبي صلى الله عليه وسلم: لا يزال لسانك رطبًا بذكر الله تعالى. فذكر الله تعالى ترطيب للسان وهو يعطي قوة للقلب وثبات في الجسم.

فالعبد لا يدع أذكاره أبدًا، وقد وردت أحاديث عدة في أحوال الأذكار وما الذي يمكن أن نقوله في ذكرنا لله تعالى، وقد نقلنا هنا في بعض الموضوع بعض الأحاديث التي وردت حول الأذكار، وربما منها الصحيح ومنها ما دون ذلك.

أذكار الصباح العفاسي أوراد التحصين اليومية:

  • أعوذ بالله من الشيطان الرجيم … بسم الله الرحمن الرحيم {اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ}
  • بسم الله الرحمن الرحيم:
  • {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ*اللَّهُ الصَّمَدُ*لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ}
  • بسم الله الرحمن الرحيم {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِن شَرِّ مَا خَلَقَ *وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ}
  • بسم الله الرحمن الرحيم {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ *مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ} (ثلاث مرات)
  • “اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خَلَقتني وأنا عَبْدُك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت وأعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت”
  • “اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك، وملائكتك وجميع خلقك، أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك ، وأن محمداً عبدك ورسولك” (أربع مرات)
  • “أصبحنا وأصبح الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، ربِّ أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها ربِّ أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر، ربَّ أعوذ بك من عذابٍ في النار وعذاب في القبر”
  • “اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور”
  • “اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يديَّ ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي”

  • “بسم الله الذي لا يضرُّ مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم” (ثلاث مرات)
  • رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً” (ثلاث مرات)
  • “اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر”
  • “اللهم عافني في بَدَني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت. اللهم إني أعوذ بك من الكفر، والفقر، اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت” (ثلاث مرات)
  • “حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم” (سبع مرات)
  • “سبحان الله وبحمده عدد خلقهِ ورِضَا نفسِهِ وزِنُة عَرشِهِ ومِداد كلماته” (ثلاث مرات إذا أصبح)
  • اللهم إني أسألك علماً نافعاً، ورزقاً طيباً، وعملاً متقبلاً” (إذا أصبح)
  • “أستغفر الله وأتوب إليه” (مائة مرة في اليوم)
  • “اللهم صل وسلم على نبينا محمد” (عشر مرات)
  • “يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كُله ولا تَكِلْني إلى نفسي طرفة عين”
  • “أصبحنا وأصبح الملك لله رب العالمين، اللهم إني أسألك خير هذه اليوم: فتحه، ونصره، ونوره، وبركته، وهداه، وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما بعده”
  • “أصبحنا على فطرة الإسلام وكلمة الإخلاص، ودين نبيَّنا محمد صلى الله عليه وسلم وملَّة أبينا إبراهيم حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين”
  • “سبحان الله وبحمده” (مائة مرة)
  • “لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير”(مائة مرة إذا أصبح)أو عشر مرات لمن لا يستطيع.

كان هذا ختام موضوعنا حول أذكار الصباح العفاسي أوراد التحصين اليومية، نقلنا فيها بعض الأحاديث وبعض الآيات القرآنية التي تفيد القارئ الكريم وتنفعه حين يذكر الله تعالى، ويتعبد لله تعالى بهذه الطاعة العظيمة وهي الذكر، والعبد عليه أن يبحث عن نجاته بالبحث عما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث التي وردت في الذكر وفضله، ولعلنا بهذا نكون قد وفينا الموضوع حقه وأفدنا القارئ بما لدينا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى