ادعية واذكار

أدعية بعد صلاة الفجر لتحصين النفس

أدعية بعد صلاة الفجر

الدعاء هو رأس مال كل مؤمن وكل مؤمنة، والدعاء سهم لا يخطئ متى كانت الدعوة خالصة لوجه الله الكريم، فالدعاء سلاح مهم في يدي المؤمن حين يوجهه يصل إلى مستقره، فالله تعالى يحب دعاء عبده ويحب أن يذكره عبده بالذكر الدائم، والله تعالى حين يرى عبده مخلصًا له منيبًا إليه خاشعًا على عتبة رحمته داعيًا له بأن ييسر له الحال ويقضي عنه الهم، فالله تعالى ييسر له همه ويُذهب عنه غمه، ومن أهم الأوقات التي يمكن أن يتحراها العبد في دعائه لله تعالى هي بعد صلاة الفجر فهذا الوقت وما قبله من وقت السَّحَر من أهم الأوقات التي يجب أن يتحراها المؤمن لكي يدعو الله تعالى فيها، إذ الدعاء في هذه الأوقات حفظ للمسلم من نزغ الشيطان طول يومه إن شاء الله تعالى.

وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم: من صلى الغداة في جماعة، ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين، كانت له كأجر حجة وعمرة. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تامة تامة تامة.

وعند الطبراني بإسناد حسن بالشواهد عن أبي أمامة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: من صلى الصبح في مسجد جماعة، ثم مكث حتى يسبح تسبيحة الضحى، كان له كأجر حاج ومعتمر تام له حجته وعمرته.

فهذه أحاديث كلها ترغِّب في فضل الذكر والدعاء في مثل هذه الأوقات الفاضلة.

أدعية بعد صلاة الفجر ليحصن المسلم نفسه:

لقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث عدة بأدعية وأذكار تقال بعد الصلوات بصورة عامة وبعد صلاة الفجر بصورة خاصة، ومن أعظم الأوراد من الأدعية التي تختص بصلاة الفجر هو ما رواه الإمام أحمد وابن ماجه عن أم سلمة رضي الله عنها قالت:

كان النبي يقول إذا صلى الصبح حين يسلم: اللهم إني أسألك علماً نافعاً ورزقاً طيباً وعملاً متقبلاً.

وكذلك روى الترمذي في سننه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قال: دبر صلاة الفجر وهو ثانٍ رجليه قبل أن يتكلم-: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات، كتب الله له عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات، ورفع له عشر درجات، وكان يومه ذلك في حرز من كل مكروه، وحرس من الشيطان ولم ينبغ لذنب أن يدركه في ذلك اليوم؛ إلا الشرك بالله عز وجل.

وكذلك روى أبو داود وابن حبان أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول بعد الفجر والمغرب: اللهم أجرني من النار . سبع مرات.

وكذلك للمسلم أن يدعو بما شاء من الدعاء والأذكار بعد ذلك ففي كل الدعاء خير كأن يقول مثلًا:

اللهم أنت ربي، لا إله إلا أنت ، عليك توكلت وأنت رب العرش العظيم ، ما شاء الله كان ، وما لم يشأ لم يكن ، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، أعلم أن الله على كل شيء قدير ، وأن الله قد أحاط بكل شيء علمًا.

اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي، ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها، إن ربي على كل شيء قدير

بسم الله الرحمن الرحيم، بسم الله خير الأسماء ، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه أذى، بسم الله الكافي ، بسم الله المعافي ، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، بسم الله على نفسي وديني ، بسم الله على أهلي ومالي ، بسم الله على كل شيء اعطاني ربي ، الله أكبر الله أكبر الله أكبر،

أعوذ بالله مما أخاف وأحذر ، الله ربي لا أشرك به شيئًا ، عز جارك وجل ثناؤك ، وتقدست أسماؤك ، ولا إله غيرك ، اللهم إني أعوذ بك من شر كل جبار عنيد ، وشيطان مريد ، ومن شر قضاء السوء ، وشر كل دابة أنت آخذ بناصيتها ، إن ربي على صراط مستقيم.

أعوذ بالله مما أخاف وأحذر ، الله ربي لا أشرك به شيئاً : عز جارك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك ولا إله غيرك.

اللهم إني أعوذ بك من شرّ كل جبّار عنيد ، وشيطان مريد ، ومن شر قضاء السوء ، وشرّ كل دابة أنت آخذ بنا صيتها إنّ ربي على صراط مستقيم.

اللهم اهدنا فيمن هديت ، وعافنا فيمن عافيت ، وتولنا فيمن توليت ، وبارك لنا فيما أعطيت ، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت.

كان هذا ختام موضوعنا حول أدعية بعد صلاة الفجر ليحصن المسلم نفسه، قدمنا ورتبناها بصورتها التي تليق بالقارئ الكريم، وقد أحببنا ألا نطيل في موضوعنا، بل نصل إلى ما نريد بأقصر الطرق وأقل العبارات، ونحن قد حاولنا قدر الطاقة ومبلغ الجهد أن يكون الموضوع فيما يشغل بال المسلم، فالمسلم دائمًا عليه أن يسأل نفسه كيف حاله مع الله وكيف دعاؤه لله وهل يقوم من الفجر ليدعو الله تعالى له بالتيسير والتوفيق والسداد والمغفرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى