ادعية واذكار

أدعية النصف من شعبان وفضله

أدعية النصف من شعبان

في ليلة النصف من شعبان أهمية فائقة تفوق بها باقي أيام الشهر بل تفوق في أهميتها كثير من الشهور الأخرى، حتى إن بعض علماء المسلمين قد جعل أهميتها يوازي أهمية ليلة القدر وورد في أهميتها وفضلها كثيرًا من الأحاديث النبوية الشريفة التي تشير لقيام ليلها ولصوم نهارها والإكثار فيها من الأذكار وقراءة القرآن والقيام فيها بالأعمال الحسنة كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والصدقة وغيرها من الأمور الحسنة.

وفي هذا الموضوع سيدور كلامنا عن أدعية النصف من شعبان وفضل ليلة النصف من شعبان فمن الأحاديث النبوية الشريفة والمرويات الكثيرة عن فضل هذه الليلة والإكثار فيها من القربات في هذا اليوم بالتحديد وفي هذا الموضوع جمعنا فيه مجموعة من الأدعية والأذكار في ليلة النصف من شعبان وحتى لا نطيل عليكم نترككم مع هذه الأدعية.

أدعية النصف من شعبان وفضله:

  • اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم , اللهم يا ذا المن و لا يمن عليه ، يا ذا الجلال و الإكرام و ياذا الطول و الإنعام , لا اله إلا أنت ظهر اللاجئين و أمان الخائفين و جار المستجيرين.
  • اللهم إن كنت كتبتني عندك في أم الكتاب شقيا أو محروما أو مطرودا أو مقترا في الرزق فأمحو اللهم بفضلك شقاوتي و حرماني و طردي و اقترار رزقي و أثبتني عندك في أم الكتاب سعيدا مرزوقا موفقا للخيرات بإذنك.
  • فانك قلت و قولك الحق في كتابك المنزل على قلب و لسان نبيك المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم , بسم الله الرحمن الرحيم يمحو الله ما يشاء و يثبت عنده أم الكتاب , الهي بالتجل الأعظم في ليلة النصف من شعبان المكرم التي يفرق فيها كل أمر حكيم و يبرم.
  •  اكشف عني يا ربي من البلاء ما أعلم و ما لا أعلم و ما أنت به أعلم أنك أنت الأعز الأكرم و صلي اللهم على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم.

فضل ليلة النصف من شعبان:

  •  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا كان ليلة النصف من شعبان يغفر الله لعباده إلا لمشرك أو مشاحن”
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ذا كانت ليلة النصف من شعبان ينزل الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا فيغفر لعباده إلا ما كانن من مشرك أو مشاحن لأخي)
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “يطلع الله إلى عباده ليلة النصف من شعبان فيغفر للمؤمنين ويمهل الكافرين ويدع أهل الحقد لحقدهم حتى يدعوه”
  • فروي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت: “قام رسول الله صلى الله عليه وسلم-من الليل يصلي فأطال السجود حتى ظننت أنه قد قبض فلما رأيتُ ذلك قمت حتى حركت إبهامه فتحرك فرجعت، فلما رفع الي رأسه من السجود وفرغ من صلاته قال:
  • يا عائشة: أظننت أن النبي قد خاس بك؟ قلت: لا والله يا رسول الله، ولكنني ظننتُ أنك قبضت لطول سجودك، فقال: أتدرين أي ليلة هذه؟ قلت: الله ورسوله أعلم قال هذه ليلة النصف من شعبان، إن الله عز وجل يطلع على عباده في ليلة النصف من شعبان، فيغفر للمستغفرين، ويرحم المسترحمين، ويؤخر أهل الحقد كما هم”
  • «إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها؛ فإن الله ينزل فيها لغروب الشمس إلى السماء الدنيا، فيقول: ألا من مستغفر فأغفر له، ألا مسترزق فأرزقه، ألا مبتلى فأعافيه، ألا كذا، ألا كذا، حتى يطلع الفجر»

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالتنا الذي تحدثنا فيها عن أدعية النصف من شعبان وفضل ليلة النصف من شعبان فالحديث عن فضل هذه الليلة كثيرة فالكثير منا للأسف قد لا يعلم عن فضل هذه الليلة وما الذي ورد فيها وكثير منا أيضًا لا يعلم قيامها وصيامها فقد روي عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكثر الصيام في شهر شعبان فقالت: (وما رأيته أكثر صيامًا منه في شعبان) فيجب أن يستغل كل مسلم منا هذه الليلة المباركة ولا يدعها تمر دون أن يُغفر ذنبه.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق