ادعية واذكار

أدعية الفرج القريب وزوال الهموم

أدعية الفرج القريب

كم تمر بالإنسان من ضوائق مادية ومعنوية وأمور نفسية لا يستطيع الإنسان أن يتجاوزها إلا بحسن الإيمان والتوكل على الله سبحانه وتعالى، والدعاء له سبحانه وتعالى بكشف الضر عن المضرورين وعن المكروبين وعن المهمومين، فالحياة مليئة بالهموم وبالشواغل وبالظروف الصعبة التي لا يجد الإنسان لنفسه عنها مبعدًا إلا بأن يدعو الله تعالى بأن يفرج عنه ما هو فيه من الأمور الصعبة.

ونحن في هذا الموضوع أدعية الفرج القريب وزوال الهموم، نتعرض إلى بعض الأدعية عن الفرج وزوال الهم والغم عن العبد بالدعاء إن شاء الله تعالى، فالدعاء له سر عظيم في زوال الهموم.

دعاء الفرج
دعاء الفرج

أدعية نبوية للتفريج:

روى البخاري ومسلم في صحيحهما من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو عند الكرب يقول: “لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب السموات والأرض ورب العرش العظيم”.

روى أحمد وأبو داود من حديث نفيع بن الحارث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “دعوات المكروب: اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت”.

وروى أحمد من حديث عبد الله بن مسعود أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما قال عبد قط إذا أصابه هم وحزن: اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي. إلا أذهب الله همه، وأبدله مكان حزنه فرحا. قالوا: يا رسول الله ينبغي لنا أن تعلم هؤلاء الكلمات؟ قال: “أجل ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن”.

وروى أحمد وأبو داود وابن ماجة من حديث أسماء بنت عميس قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أعلمك كلمات تقولينهن عند الكرب، أو في الكرب: الله الله ربي لا أشرك به شيئا.

انظر أيضًا: أذكار فك الكرب

دعاء
دعاء

قصة الثلاثة الذين فرَّج الله عنهم:

قال الإمام البخاري: حدثنا إسماعيل بن خليل، أخبرنا علي بن مسهر، عن عبيد الله بن عمر عن نافع، عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « بينما ثلاثة نفر ممن كان قبلكم يمشون، إذا أصابهم مطر فآووا إلى غار فانطبق عليهم، فقال بعضهم لبعض: إنه والله يا هؤلاء لا ينجيكم إلا الصدق، فليدع كل رجل منكم بما يعلم، أنه قد صدق فيه.

فقال واحد منهم: اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي أجير عمل لي على فرق من أزر، فذهب وتركه، وإني عمدت إلى ذلك الفرق فزرعته، فصار من أمره أني اشتريت منه بقرا، وأنه أتاني يطلب أجره، فقلت: اعمد إلى تلك البقر فسقها، فقال لي: إنما لي عندك فرق من أرز، فقلت له: اعمد إلى تلك البقر فإنها من ذلك الفرق فساقها، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا، فانساخت عنهم الصخرة.

فقال الآخر: اللهم إن كنت تعلم كان لي أبوان شيخان كبيران، وكنت آتيهما كل ليلة بلبن غنم لي، فأبطأت عنهما ليلة، فجئت وقد رقدا، وأهلي وعيالي يتضاغون من الجوع، وكنت لا أسقيهم حتى يشرب أبواي، فكرهت أن أوقظهما، وكرهت أن أدعهما فيستكنا لشربتهما، فلم أزل أنتظر حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا، فانساخت عنهم الصخرة حتى نظروا إلى السماء.

فقال الآخر: اللهم إن كنت تعلم أنه كانت لي ابنة عم من أحب الناس إلي، وإني راودتها عن نفسها فأبت إلا أن آتيها بمائة دينار، فطلبتها حتى قدرت فأتيتها بها فدفعتها إليها، فأمكنتني من نفسها، فلما قعدت بين رجليها، قالت: اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه، فقمت وتركت المائة دينار، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك، ففرج عنا، ففرج الله عنهم فخرجوا ».

انظر أيضًا: أذكار لجلب الرزق

الفرج قريب
الفرج قريب

كان هذا ختام موضوعنا حول أدعية الفرج القريب وزوال الهموم، قدمنا خلال هذه المقالة بعض الأدعية والأوراد التي تزيل الهموم والكروب وتفرج عن المكروبين والمهمومين ما أهمَّهم وذكرنا قصة الثلاثة الذين توسلوا إلى الله تعالى بأعمالهم الصالحة ففرَّج الله تعالى عنهم ما هم فيه من الغم والكرب، وكذلك ينبغي لكل مسلم أن يلجأ إلى الله تعالى في كل أحواله، إذا حَزَبه الهمُّ أو أدركه البلاء أو كان في نعمة لا بد من أن يكون مع الله في كل أوقاته وساعاته.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق