شخصيات وأعلامشعر

أبو القاسم الشابي إرادة الحياة .. ومقتطفات مختارة من أروع قصائده

أبو القاسم الشابي إرادة الحياة

الحياة باختصار جهاد وإرادة ، فلا يثبت في ميدان الحياة إلا الصبور القوي ، فالريح يا سادة تهب في قوة ولا ترتد عن الوعورة وامتطاء الأخطاء وتسلق القمم ، كذلك يجب على الشخص أن يكون جريئاً ، ويقف صامداً في وجه الأزمات والشدائد والمخاطر ، يطمح للوصول إلى العلا ، لأن الأرض التي يقف عليها تكره الجبناء الذين يتراخون في طلب القمم ، فما بالك بمن يرضى لنفسه الاستعمار والذل ، هذه هي إرادة الحياة التي ساقها لنا الشاعر الكبير أبو القاسم الشابي بإحدى قصائده المشهور التي تنادي بالحياة والحرية والثورة.

وفي هذا اليوم يسعدنا أن نقدم لكل متابعينا الكرام موضوع بعنوان أبو القاسم الشابي إرادة الحياة .. ومقتطفات مختارة من أروع قصائده ، سوف نضع بين أيديكم في تلك المقالة اقتباسات منتقاة من أجمل ما ألفه الشاعر التونسي أبو القاسم الشابي.

قصيدة إرادة الحياة:

إرادة الحياة
إرادة الحياة

إذا الــشّـعْـبُ يَــوْمَــاً أرَادَ الْــحَـيَـاةَ

فَــــلا بُــــدَّ أنْ يَـسْـتَـجِـيبَ الــقَـدَر

وَلا بُــــــــدَّ لِـــلَّــيْــلِ أنْ يَــنْــجَــلِـي

وَلا بُـــــــدَّ لــلــقَــيْـدِ أَنْ يَــنْــكَـسِـر

وَمَــنْ لَــمْ يُـعَـانِقْهُ شَــوْقُ الْـحَيَاةِ

تَــبَــخَّــرَ فــــــي جَـــوِّهَــا وَانْـــدَثَــر

فَــوَيْـلٌ لِــمَـنْ لَــمْ تَـشُـقْهُ الْـحَـيَاةُ

مِــــنْ صَــفْـعَـةِ الــعَــدَم الـمُـنْـتَـصِر

كَـــذلِــكَ قَــالَــتْ لِــــيَ الـكَـائِـنَـاتُ

وَحَــدّثَــنــي رُوحُـــهَـــا الـمُـسْـتَـتِـر

وَدَمــدَمَــتِ الــرِّيـحُ بَــيْـنَ الـفِـجَـاجِ

وَفَـــوْقَ الـجِـبَـال وَتَــحْـتَ الـشَّـجَر

إذَا مَـــــا طَــمَــحْـتُ إلِــــى غَــايَــةٍ

رَكِــبْـتُ الْـمُـنَـى وَنَـسِـيـتُ الـحَـذَر

وَلَــــمْ أَتَــجَـنَّـبْ وُعُــــورَ الـشِّـعَـابِ

وَلا كُـــبَّـــةَ الــلَّــهَــبِ الــمُـسْـتَـعِـر

وَمَــــنْ لا يُــحِــبّ صُــعُـودَ الـجِـبَـالِ

يَــعِـشْ أَبَـــدَ الــدَّهْـرِ بَــيْـنَ الـحُـفَر

فَـعَـجَّـتْ بِـقَـلْـبِي دِمَـــاءُ الـشَّـبَابِ

وَضَـــجَّــتْ بِــصَــدْرِي رِيَــــاحٌ أُخَــــر

وَأَطْـرَقْتُ ، أُصْـغِي لِـقَصْفِ الـرُّعُودِ

وَعَـــــزْفِ الــرِّيَــاح وَوَقْــــعِ الــمَـطَـر

وَقَـالَتْ لِـيَ الأَرْضُ – لَمَّا سَأَلْتُ :

” أَيَــا أُمُّ هَــلْ تَـكْـرَهِينَ الـبَـشَر؟”

“أُبَـارِكُ فـي الـنَّاسِ أَهْـلَ الـطُّمُوحِ

وَمَــــنْ يَـسْـتَـلِـذُّ رُكُــــوبَ الــخَـطَـر

وأَلْــعَـنُ مَـــنْ لا يُـمَـاشِي الـزَّمَـانَ

وَيَـقْـنَـعُ بِـالـعَـيْشِ عَــيْـشِ الـحَـجَر

هُــوَ الـكَـوْنُ حَــيٌّ ، يُـحِـبُّ الـحَيَاةَ

وَيَــحْـتَـقِـرُ الْــمَــيْـتَ مَــهْـمَـا كَــبُــر

فَــلا الأُفْــقُ يَـحْـضُنُ مَـيْتَ الـطُّيُورِ

وَلا الــنَّـحْـلُ يَــلْـثِـمُ مَــيْـتَ الــزَّهَـر

وَلَـــــوْلا أُمُــومَــةُ قَــلْـبِـي الــــرَّؤُوم

لَــمَـا ضَـمَّـتِ الـمَـيْتَ تِـلْـكَ الـحُـفَر

فَــوَيْـلٌ لِــمَـنْ لَــمْ تَـشُـقْهُ الـحَـيَاةُ

مِــــنْ لَــعْـنَـةِ الــعَــدَمِ الـمُـنْـتَصِر!”

وفــي لَـيْـلَةٍ مِــنْ لَـيَـالِي الـخَـرِيفِ

مُــثَــقَّــلَـةٍ بِـــالأَسَـــى وَالــضَّــجَــر

سَـكِـرْتُ بِـهَـا مِــنْ ضِـيـاءِ الـنُّـجُومِ

وَغَــنَّـيْـتُ لِــلْـحُـزْنِ حَــتَّـى سَــكِـر

سَـأَلْتُ الـدُّجَى: هَـلْ تُعِيدُ الْحَيَاةُ

لِـــمَـــا أَذْبَــلَــتْـهُ رَبِـــيــعَ الــعُــمُـر؟

فَـــلَــمْ تَـتَـكَـلَّـمْ شِــفَــاهُ الــظَّــلامِ

وَلَــــمْ تَــتَـرَنَّـمْ عَــــذَارَى الــسَّـحَـر

وَقَــــالَ لِــــيَ الْــغَــابُ فـــي رِقَّـــةٍ

مُــحَـبَّـبَـةٍ مِـــثْــلَ خَـــفْــقِ الْـــوَتَــر

يَـجِـيءُ الـشِّـتَاءُ ، شِـتَـاءُ الـضَّـبَابِ

شِــتَــاءُ الـثُّـلُـوجِ ، شِــتَـاءُ الْـمَـطَـر

فَيَنْطَفِىء السِّحْرُ، سِحْرُ الغُصُونِ

وَسِــحْــرُ الــزُّهُـورِ وَسِــحْـرُ الـثَّـمَـر

وَسِـحْـرُ الْـمَسَاءِ الـشَّجِيِّ الـوَدِيعِ

وَسِـحْـرُ الْـمُـرُوجِ الـشَّـهِيّ الـعَـطِر

وَتَــــهْـــوِي الْــغُــصُــونُ وَأَوْرَاقُـــهَـــا

وَأَزْهَـــــارُ عَـــهْــدٍ حَــبِــيـبٍ نَـــضِــر

وَتَـلْـهُـو بِــهَـا الـرِّيـحُ فــي كُــلِّ وَادٍ

وَيَــدْفـنُـهَـا الــسَّـيْـلُ أنَّــــى عَــبَــر

وَيَــفْـنَـى الـجَـمِـيعُ كَـحُـلْـمٍ بَــدِيـعٍ

تَـــأَلَّـــقَ فـــــي مُــهْــجَـةٍ وَانْـــدَثَــر

وَتَــبْـقَـى الــبُـذُورُ الــتـي حُـمِّـلَـتْ

ذَخِـــيـــرَةَ عُـــمْــرٍ جَــمِــيـلٍ غَـــبَــر

وَذِكْـــرَى فُــصُـولٍ ، وَرُؤْيَـــا حَــيَـاةٍ

وَأَشْـــبَــاح دُنْــيَــا تَــلاشَــتْ زُمَــــر

مُـعَـانِـقَةً وَهْـــيَ تَــحْـتَ الـضَّـبَـابِ

وَتَــحْــتَ الــثُّـلُـوجِ وَتَــحْــتَ الْــمَـدَر

لَــطِـيـفَ الــحَـيَـاةِ الـــذي لا يُــمَـلُّ

وَقَــلْـبَ الـرَّبِـيـعِ الــشَّـذِيِّ الـخَـضِر

وَحَـــالِــمَــةً بِـــأَغَــانِــي الـــطُّــيُــورِ

وَعِــطْــرِ الــزُّهُــورِ وَطَــعْــمِ الــثَّـمَـر

وَمَـــــا هُــــوَ إِلاَّ كَــخَـفْـقِ الــجَـنَـاحِ

حَـــتَّــى نَــمَــا شَــوْقُـهَـا وَانْــتَـصَـر

فــصــدّعـت الأرض مـــــن فــوقـهـا

وأبــصــرت الــكــون عـــذب الــصـور

وجـــــــــاءَ الـــربـــيـــعُ بـــأنــغــامــه

وأحــــلامــــهِ وصِــــبــــاهُ الـــعــطِــر

وقــبـلّـهـا قـــبــلاً فـــــي الــشـفـاه

تـعـيـد الـشـبـاب الـــذي قــد غـبـر

وقـــالَ لَـهَـا : قــد مُـنـحتِ الـحـياةَ

وخُــلّـدتِ فـــي نـسـلـكِ الْـمُـدّخـر

وبـــاركـــكِ الـــنـــورُ فـاسـتـقـبـلـي

شــبـابَ الـحـيـاةِ وخــصـبَ الـعُـمـر

ومــــــن تــعــبـدُ الـــنــورَ أحـــلامــهُ

يــبــاركــهُ الـــنـــورُ أنّــــــى ظَـــهــر

إلــيــك الــفـضـاء ، إلــيــك الـضـيـاء

إلــيـك الــثـرى الـحـالِـمِ الْـمُـزْدَهِـر

إلــيــك الــجـمـال الــــذي لا يـبـيـد

إلــيــك الــوجــود الـرحـيـب الـنـضـر

فـميدي كـما شـئتِ فوق الحقول

بِــحــلـو الــثــمـار وغـــــض الــزهــر

ونـاجـي الـنـسيم ونـاجي الـغيوم

ونــاجـي الـنـجـوم ونـاجـي الـقـمر

ونـــاجـــي الــحــيــاة وأشــواقــهــا

وفــتــنـة هـــــذا الـــوجــود الأغــــر

وشـف الـدجى عـن جمال عميقٍ

يــشـب الـخـيـال ويــذكـي الـفـكـر

ومُــدَّ عَـلَـى الْـكَـوْنِ سِـحْرٌ غَـرِيبٌ

يُـــصَـــرِّفُـــهُ سَــــاحِــــرٌ مُـــقْـــتَــدِر

وَضَــاءَتْ شُـمُـوعُ الـنُّـجُومِ الـوِضَـاء

وَضَــــاعَ الــبَـخُـورُ ، بَــخُــورُ الــزَّهَـر

وَرَفْـــــرَفَ رُوحٌ غَـــرِيــبُ الــجَــمَـالِ

بِــأَجْـنِـحَـةٍ مِـــــنْ ضِـــيَــاءِ الْــقَـمَـر

وَرَنَّ نَــشِـيـدُ الْــحَـيَـاةِ الْــمُـقَـدَّسِ

فـــي هَـيْـكَـلٍ حَــالِـمٍ قَـــدْ سُـحِـر

وَأَعْــلَـنَ فــي الْـكَـوْنِ أَنَّ الـطُّـمُوحَ

لَــهِــيــبُ الْــحَــيَــاةِ وَرُوحُ الــظَّــفَـر

إِذَا طَــمَــحَـتْ لِـلْـحَـيَـاةِ الــنُّـفُـوسُ

فَــــلا بُــــدَّ أَنْ يَـسْـتَـجِـيبَ الْــقَـدَرْ

للمزيد يمكنك قراءة : الحرية كلمات واشعار رائعة

قصيدة أراك فتحلو لدي الحياة:

اراك فتحلو لدي الحياة
اراك فتحلو لدي الحياة

أراكِ، فَـتَـحْـلُـو لَــــدَيّ الــحـيـاةُ

ويـمـلأُ نَـفـسي صَـبَـاحُ الأمــلْ

وتـنـمـو بـصـدرِي ورُودٌ، عِــذابٌ

وتـحنو عـلى قـلبيَ المشتعِلْ

ويـفْـتِنُني فـيـكِ فـيـضُ الـحـياةِ

وذاك الـشّبابُ، الـوديعُ، الـثَّمِلْ

ويـفـتنُني سِـحْرُ تـلك الـشِّفاهِ

تــرفـرفُ مـــنْ حـولـهـنّ الـقُـبَلْ

فـأعـبُدُ فـيـكِ جـمـالَ الـسّماء،

ورقَــــةَ وَرْدِ الــرَّبـيـعِ، الــخـضِـلْ

وطُـهْرَ الـثلوج، وسِـحْرَ الـمروج

مُــوَشَّــحَـةً بــشـعـاعِ الــطَّـفَـلْ

أراكِ، فــأُخْـلَـقُ خـلْـقـاً جــديـداً

كـأنّـيَ لــم أَبْــلُ حـربَ الـوجودْ

ولــم أحـتمِلْ فـيه عِـبثاً، ثـقيلاً

مــن الـذِّكْـريَاتِ الـتـي لا تَـبـيدْ

وأضــغــاثِ أيّــامــيَ، الـغـابـراتِ

وفـيها الشَّقيُّ، وفيها السَّعيدْ

ويْـغْـمُـرُ روحِــي ضـيـاءٌ، رفـيـقٌ

تُــكَــلّــلـهُ رَائــــعـــاتُ الــــــورودْ

وتُـسْـمُـعُني هَــاتِـهِ الـكَـائِـنَاتُ

رقـيقَ الأغـاني، وحُـلْوَ النشيدْ

وتـرقـصُ حـولِـي أمــانٍ، طِـرابٌ

وأفـــراحُ عُــمْـرِ خَـلِـيٍّ، سَـعـيدْ

أراكِ، فـتـخفُقُ أعـصـابُ قـلبي

وتــهـتـزُّ مِــثْــلَ اهــتــزازِ الــوَتَـرْ

ويُجري عليها الهَوى، في حُنُوٍّ

أنــامـلَ، لُـدْنـاً، كـرَطْـبَ الـزَّهَـرْ

فتخطو أناشيدُ قلبيَ، سَكْرَى

تــغــرِّدُ، تَــحْـتَ ظِـــلالِ الـقَـمَـرْ

وتــمــلأَنـي نَــشْــوةٌ، لا تُــحَــدُّ

كـأنِّـيَ أصـبَـحْتُ فــوقَ الـبَشَرْ

أوَدُّ بــروحــي عــنـاقَ الــوجـودِ

بـما فـيه مـن أنـفسٍ، أو شجرْ

ولـــيــلٍ يـــفــرُّ، وفـــجــرٍ يـــكــرُّ

وغَــيْـمٍ، يُـوَشِّـي رداءَ الـسـحرْ

للمزيد يمكنك قراءة : اشعار وقصيد من أقوى ما جاد به الشعر العربي

قصيدة الأشواق التائهة:

يـــا صـمـيـمَ الـحـيـاةِ! إنـــي وحـيـدٌ

مــدْلــجٌ، تــائــهٌ، فــأيـن شــروقُـكْ؟

يــــا صـمـيـمَ الـحـيـاةِ! إنـــي فـــؤادٌ

ضــائـع، ظــامـئٌ، فــأيـن رحـيـقكْ؟

يـا صـميمَ الـحياةِ! قـد وجَـم الـنَّايُ

وغــــام الــفــض، فــأيــن بــروقــكْ؟

يـــا صـمـيمَ الـحـياةِ! أيــن أغـانـيك!

فـتـحت الـنـجومِ يُـصـغِي مَـشـوقكْ

كــنــتُ فــــي فــجــرِك، الــمـوشَّـح

بـالأحلام، عِـطْرً، يَـرِفُّ فوق ورودكْ

حــالـمً، يـنـهـل الـضـيـاءَ، ويُـصـغـي

لــكَ فــي نـشـوةٍ بـوحـي نـشيدكْ

ثــــمّ جـــاء الــدُّجـى..، فـأمـسـيتُ

أوراقً، بــدادً، مــن ذابــلاتِ الــورودِ

وضـبـابًـا مــن الـشّـذى، يـتـلاشى

بـين هـول الـدُّجى وصـمتِ الوجودِ

كـــنــتُ فـــــي فـــجــركَ الـمـغـلَّـفِ

بالسحرِ، فَضَاءً من النشيد الهادي

وســحـابًـا مـــن الـــرُّؤى، يـتـهـادى

فـــــــي ضـــمــيــرِ الآزالِ والآبـــــــادِ

وضــيــاءً، يـعـانـق الـعـالَـمَ الــرحـبَ

ويــسـري فـــي كـــلٍّ خـــافٍ وبـــادِ

وانـقـضى الـفـجرُ.. فـانـحدرتُ مــن

الأفــق تـرابًـا إلــى صـمـيم الـوادي

يـا صـميمَ الحياةِ! كم أنا في الدنيا

غــريـبٌ! أشــقـى بـغـربةِ نـفـسي

بــيـن قـــومٍ، لا يـفـهـمونَ أنـاشـيـدَ

فــــــؤادي، ولا مــعــانـيَ بـــؤســي

فــــــي وجــــــودٍ مــكــبَّــلٍ بــقــيـودٍ

تــائـهٍ فـــي ظـــلام شــكّ ونـحـسِ

فـاحتضِنِّي، وضُمَّني لك كالماضي

فـــهــذا الـــوجــودُ عـــلّــةُ يــأســي

لـــم أجــد فــي الـوجـودِ إلاّ شَـقَـاءً

ســـرمـــديًّ، ولـــــذّةً، مـضـمـحـلَّـهْ

وأمــانــيَّ، يُــغــرِقُ الــدمـعُ أحـــلاه

ويُــفــنـي يـــــمُّ الـــزمــان صــداهــا

وأنـاشـيـدَ، يـأكـل الـلَّـهَبُ الـدّامـي

مـــســراتِــه، ويُـــبْــقِــي أســـاهـــا

وورودً، تـموت فـي قـبضةِ الأشواكِ

مـــــا هـــــذه الــحــيـاة الـمُـمِـلَّـهْ؟!

ســــــأمٌ هــــــذه الــحــيــاة مُـــعَــادٌ

وصـــبــاحٌ، يــكــرُّ فــــي إثــــر لــيــلِ

لـيـتني لــم أَفِـدْ إلـى هـذه الـدني

ولــــم تـسـبـح الـكـواكـبُ حــولـي!

لـيـتني لـم يـعانق الـفجرُ أحـلامي

ولـــــم يــلــثـم الــضـيـاءُ جــفـونـي!

لـيتني لـم أزل – كـما كـنت – ضـوءً

شـائـعًا فـي الـوجود غـيرَ سـجينِ!

للمزيد يمكنك قراءة : اشعار غزلية قديمة

الشعر العربي
الشعر العربي

إنه شاعر تونسي من العصر الحديث ، وقد لقب بألقاب كثيرة وأشهرها شاعر الخضراء ، فقد كان أبو القاسم صغير السن إلا أنه شاعر كبير ، امتازت كلمات وعبارات بالبلاغة والروعة ، وإلى هنا متابعينا الأعزاء متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا إلى ختام موضوع اليوم الذي تكلمنا ودار حديثنا فيه عن أبو القاسم الشابي إرادة الحياة .. ومقتطفات مختارة من أروع قصائده ، جمعنا لكم كم كبير جداً ومجموعة ضخمة من أشعار وقصائد أبو القاسم الشابي ، فقد بدأنا حديثنا بأشهر قصائد ألا وهي إرادة الحياة ، وفي ثاني فقرة قدمنا قصيدة أراك فتحلو لدي الحياة ، وختمنا مقالتنا بقصيدة بعنوان الأشواق التائهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى