التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان آداب الطريق وحقوقه في الإسلام بالتفصيل، فقد تعلمنا أن لكل شيء في هذه الدنيا معايير ومقاييس وآداب عامة حتى تستقيم حياتنا ضمن حدود تلك الآداب والمعايير لكي نصل للتقدم والرقي المطلوب في المجتمعات، ولقد دعت جميع الأديان  السماوية للالتزام بالآداب والعادات والتقاليد المتأصلة في كل مجتمع

والآداب مفردها أدب وتعني في اللغة العربية قواعد اللياقة في التعامل والذوق والأخلاق الحميدة بشكل عام ولقد أنعم الله علينا بدين الإسلام الذي يعتبر اساس كل خلق طيب وأدب جم، فعلم المسلمون بل علم العالم كله فن الاداب والأخلاق قبل أن يصل الغرب إلى فن الاتيكيت ولقد علمنا الاسلام الاداب في كل المجالات والمواقف ومنها ما في المنزل ومنها خارج المنزل وعلى الطريق ومنها بين الناس وبعضهم البعض وغيرها الكثير من الاداب ومن هذه الاداب آداب الطريق.

آداب الطريق

الطريق في اللغة العربية هو الممر الواسع من كل شارع وللطريق آداب يجب الالتزام بها مراعاة لحياة كل فرد وحياة المجتمع ككل ولقد حدد لنا الاسلام آداب للطريق لخصها لنا الرسول صل الله عليه وسلم في منهج شامل لكل الاحكام والقواعد يتبعا كل يسير في الطريق او يجلس به او يقف عند جزء منه او يقيم في احد البيوت فيه فعن عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صل الله عليه و سلم : ( إياكم والجلوس في الطرقات فقالوا: يا رسول الله ما لنا من مجالسنا بد نتحدث فيها ، فقال: ( فإذا أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه قالوا: وما حق الطريق يا رسول الله ؟ قال: غض البصر وكف الأذى ورد السلام ، وإفشاء السلام ،والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ) صدق رسول الله صل الله عليه و سلم ويمكن تلخيص آداب الطريق المذكورة في الحديث الشريف في النقاط التالية :

  • غض البصر وتعني عدم تتبع عورات المؤمنين من الرجال والنساء وخفض النظر عنها تجنبا للوقوع في المحرمات من الامور ومنها الزنا وهذا ماذكره الله تعالى في سورة النور حين قال (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ)
  • كف الأذى ويقصد بها أمران ازالة كل شئ يؤذي الناس ويكون ملقى في طريق الناس والأمر الاخر تجنب مضايقة الناس بالقول والفعل وتجنب ما يؤذي المارة ومساعدة من يطلب المساعدة من الموجودين في الطريق وهذا ماذكر في الحديث الشريف حيث ان قال عَنِ النَّبِيِّ صل الله عليه وسلم قَالَ : ” عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ صَدَقَةٌ ” ؛ قِيلَ : أَرَأَيْتَ إِنْ لَمْ يَجِدْ ؟ قَالَ : ” يَعْتَمِلُ بِيَدَيْهِ فَيَنْفَعُ نَفْسَهُ وَيَتَصَدَّقُ ” ؛ قِيلَ : أَرَأَيْتَ إِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ ؟ قَالَ : ” يُعِينُ ذَا الْحَاجَةِ الْمَلْهُوفَ ” ، قِيلَ : أَرَأَيْتَ إِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ ؟ قَالَ : ” يَأْمُرُ بِالْمَعْرُوفِ أَوِ الْخَيْرِ ” قِيلَ : أَرَأَيْتَ إِنْ لَمْ يَفْعَلْ ؟ قَالَ : ” يُمْسِكُ عَنِ الشَّرِّ فَإِنَّهَا صَدَقَةٌ”
  • رد السلام وإفشاء السلام فيجب على كل مسلم يسلم على من في الطريق ويقول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ويجب عليه ايضا أن يرد تحية السلام على من يسلم عليه قال تعالى( وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا ) سورة النساء
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر قال تعالى في سورة التوبة (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ) فلقد امرنا الله تعالى بأن نحس لبعضنا البعض كمسلمين وندل بعضنا على فعل الخير ونوجه بعضنا البعض ونساعد بعضنا البعض لكل يتجنب الجميع النواهي التي امرنا الله تعالى بتجنبها من امور محرمة عن النصح والقول اللين.
  • الالتزام بعدم رفع الصوت اثناء الحديث والضحك قال تعالى (وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ ۚ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ) .
  • ازالة الأذى عن الطريق وكل شئ يؤذي الناس وهذا ما اكد عليه الرسول صل الله عليه وسلم إماطة الأذى عن الطريق صدقة”.
  • مساعدة من يحتاج المساعدة من كبار السن وأصحاب الحالات الخاصة.
  • معاملة الحيوانات التي تسير في الطريق معاملة حسنة ولا نؤذيها.
  • الحفاظ على نظافة الطريق وعدم القاء القمامة فيه.
  • عدم الجلوس في الطريق لوقت طويل حتى لا تسبب الاذى لسكان البيوت الموجودة في الطريق.
  • تجنب التحرش بالمارة وسبهم وافتعال المشاكل معهم واستعمال القوة والعنف معهم.
  • تجنب التدخل في خصوصيات وأحاديث المارة.
  • اذا عطس أحدهم يجب ان يشمته احد المارة عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صل الله عليه وسلم قَالَ : ” إِذَا عَطَسَ أَحَدُكُمْ فَلْيَقُلِ : الْحَمْدُ للهِ ، وَلْيَقُلْ لَهُ أَخُوهُ أَوْ صَاحِبُهُ : يَرْحَمُكَ اللهُ ، فَإِذَا قَالَ لَهُ : يَرْحَمُكَ اللهُ ، فَلْيَقُلْ : يَهْدِيكُمُ اللهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ)
  • دل من لا يعرف عنوان المكان للمكان الذي يريد السائل الذهاب له طبعا اذا كان يعرف العنوان.
  • مساعدة من كف بصره والإمساك بيده وتوصيله للمكان الذي يريده.
  • اعانة من يظلم من الناس المارة بالطريق.
  • اغاثة من يطلب العون من المارة.
  • مساعدة كبار السن ومن لا يستطيع حمل الاشياء في حمل اغراضه.

وفي الختام

يجب أن نؤكد على الالتزام بالاداب العامة للطريق من كل المارة وقائدي السيارات او قاطني البيوت الموجودة في الطرق فالالتزام بها يجعل كل انسان بهذا المجتمع يشعر بالراحة من احترام واجباته وحقوق وحقوق الاخرين وعلينا ان نعلم اولادنا الاداب العامة للطريق ونعلم كل الاداب ونعرفهم حقوقهم وواجباتهم حتى نرتقي بالاخلاق والسلوكيات في مجتمعنا وبالتالي نرتقي وننهض ونتقدم بالبلاد بصورة مشرفة وراقية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *