قصص واقعية

قصص واقعية قصيرة 5 مؤثرة حدثت بالفعل

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا الموضوع المميز عبر موقعنا احلم قصة جديدة جميلة واحداثها مشوقة ورائعة جداً من أجمل قصص واقعية قصيرة ولكنها معبرة وتحتوي علي حكمة وموعظة جميلة يعرفها القارئ في نهاية القصة .. تابعوا معنا أجمل قصص واقعية قصيرة استمتعوا بقراءتها عبر موضوعاتنا اليومية من قسم : قصص واقعية .. قصة اليوم من قصص واقعية قصيرة بعنوان ” كيف اختار المدير موظفه ” من أجمل قصص الذكاء المثيرة والمسلية جداً .. اتركمم الآن مع قصص واقعية قصيرة معبرة لجميع الاعمار واتمني أن تنال إعجابكم .

كيف اختار المدير موظفه

ذات يوم قرر مدير مصلحة التليفونات والتلغرفات في أحد الجرائد اليومية أن يعلن عن حاجته إلي عامل تلغراف نظام Morse Code، تقدم سبعة اشخاص لشغل هذه الوظيفة وجلس الجميع علي الكراسي بإنتظار المقابلة، وبينما كان مدير التلغرافات يعمل علي جهازة بدأ يتمتم بكلمات غريبة بين الحين والآخر دون أن يلتفت إلي أحد منهم، شعر الجميع أن المدير منهمك بشدة في عمله وانه حتماً سيناديهم ويلتقي بكل واحد منهم علي حدي حتي يختار الافضل من بينهم ويقوم بنوظيفه في هذا العمل .

بعد مرور بعض الوقت دخل متقدم ثامن للوظيفة، جلس بينهم وانتظر دقيقتين ثم قام وفتح الباب الزجاجي وتحدث مع المدير لمدة دقيقة واحدة، ثم خرج مدير التلغرافات يقول للعمال : شكراً لكم علي حضوركم واهتمامكم بالعمل معنا في الشركة ولكن الوظيفة قد تم شغلها بالفعل ويمكنكم أن تنصرفوا الآن .

تعجب المتقدمين السبعة من هذا الموقع وقال أحدهم : كيف هذا ؟ إنك مدير ظالم ؟ نحن ننتظر هنا منذ ساعات طويلة وعندما دخل هذا الشاب لمدة دقيقتين فقط تحدث معك واخترته دوننا ودون مقابلتنا حتي ؟ ابتسم المدير وأجاب الرجل في بساطة : لقد كنت أتحدث معكم كل هذا الوقت ولكنكم لم تسمعوني، لقد كنت أتحدث بلغة التلغراف ولم تفهموها، قلن : من منكم يفهمني فليتقدم فإنه سيعمل حالاً معي ، فلم يتقدم سوي هذا الشاب الذي فهم الرسالة وجاء ليستلم عمله علي الفور .

لن تتركني

كان هناك جنديان صديقان مخلصان لبعضهما البعض، في احدي المعارك سقط احدهما مصاباً ونجا الآخر، فطلب الصديق من القائد أن يسمح له بالذهاب ليأتي بزيله المصاب، فأجابه الضابط : لا فائدة من المخاطرة لأنه سيموت بأي حال من الأحوال، إلا انه قد صمم علي الذهاب وخاطر بحياته لإنقاذ صديقه، ذهب الي مكانه وحمله علي ظهره واتي به ولكنه مات في الطريق، فقال له الضابط في حزن : ألم اخبرك انه لا فائدة من ذهابك فهو ميت لا محاله، أجابه الجندي : كانت هناك فائدة، لقد قال لي قبل أن تخرج روحه ” لقد كنت واثقاً بأنك ستعود ولن تتركني ” ، كان سماع هذه الجملة من فمه قبل وفاته تستحق المخاطره .

شباب دائم

ذهب احد الشبان الي مكتب احد كبار الأدباء يشكو إليه من حادث قد جعله يصاب باليأس من حياته، وعندما جلس في مكتبه رأي لوحه مكتوب عليها : ليس الشباب مجرد فترة من فترات الحياة، ولكنه شعور داخل النفس، يعني العزيمة والقوة ونشاط في العواطف وتغليب حب المغامرة علي الراحة، فإنت شاب بمقدار ما عندك من إيمان وقوة ومثابرة، وانت عجوز بقدر ما يزعزعك من شك، أنت في مقبل العمر، عليك فقط الثقة في نفسك، انت شاب بحسب املك وعجوز بحسب يأسك )

اكتفي الشاب بقراءته لهذه اللوحه وقد تغيرت نظرته للحياة تماماً، وخرج من عند الأديب وقد تبدل يأسه الي امل وشيخوخته الي شباب وضعفه الي قوة .

قصة صناع الأمل

كريمة فتاة صغيرة ولدت وخرجت الي الحياة بدون ذراعين، اضطرت علي ممارسة حياتها الصعبة مع والدتها، فكانت تساعدها في اعمالها المنزلية وفي اطعام الطيور، واجهت الكثير من الصعاب إلا انها حولت الألم والحزن الي نجاح وأمل، وتمكنت من تحويل قدميها الي ذراعين تستخدمهما في فعل كل شئ، بدءاً من تمشيط شعرها ولبس ملابسها والاكل بنفسها بدون مساعدة احد، وانتهاءاً برسم لوحات فنية غاية في الروعة، لوحات جميلة يشهد الجميع ببراعتها .

هذه قصة حقيقية وليست من نسج الخيال، عزيزي القارئ مهما كانت معاناتك فلا تضعف ولا تيأس، كثيرون غيرك مروا بنفس المحن واصعب منها ولكنهم لم يدعوها تدمر حياتهم ، السر هو قوة الإرادة .

قصة اغلب الشر

كان هناك راعي أغنام وقع ذات يوم في مشكلة، كان له جار وكان لديه الكثير من الكلاب التي بدأت تطارد اغنامه الصغيرة وتقتلها، واستمر هذا لوقت طويل حتي خسر الراعي العديد من الاغنام، تري ماذا يفعل الراعي ؟ ربما يفكر في رفع قضية علي جاره حتي يبعد كلابه او يقتلهم ويتخلص منهم لأنه تعدي علي ملكيته الخاصة وتسبب كلبه في قتل اغنام الراعي، ويمكنه أن يفكر في بناء سياجاً اكبر وافضل لمزرعته حتي يحمي اغنامه .

إلا ان الراعي لم يختر شيئاً من هذه الاختيارات، كانت لديه فكرة افضل، قام الراعي بإعطاء خروف لكل ابن من ابناء جاره، وبعد قليل من الوقت اصبح كل ابن يمتلك قطيعاً صغيراً من الاغنام، وهكذا اصبح الجار يربط كلابه حتي لا تضطر بأغنام ابنه .

مرت المشكلة وحلت بسلام بدون دعاوي قضائية وبدون مشاكل .. العبرة من القصة : لا يغلب الشر إلا بالخير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى