قصص أطفال

قصص اطفال جديدة مسلية ومفيدة مناسبة للاطفال من عمر 5 سنوات

استمتعوا معنا الآن بقراءة اجمل قصص اطفال جديدة مسلية ومفيدة للطفل اون لاين نقدمها لكم عبر موقع احلم، حيث يحب الاطفال النوم علي صوت والدتهم أو والدهم يقرأ لهم اجمل القصص المسلية التي يتعلم منها الطفل العديد من المبادئ والصفات والجميلة، وهناك العديد من الاعمال الادبية العالمية الجميلة التي تحكي اجمل قصص اطفال ، ويسعدنا أن نقدم لكم الآن مجموعة قصص قصيرة مميزة للاطفال الصغار من عمر 5 سنوات حتي 15 سنة من قسم : قصص أطفال .

 قصة البستاني والثعلب

يحكي ان كان هناك بستان عنده بستان جميل ملئ بالاشجار والزهور المتفتحة، وكان يعتني به ويسقيه ويقلب التربة ويقلم الاغصان كل يوم، فنمت الاشجار وأثمرت وتدلت اغصانها بشكل رائع، وذات يوم مر علي البستان ثعلب جائع، فرأي الثمار الجميلة الناضجة علي الاشجار، ففكر في حيلة حتي يتمكن من الدخول الي البستان وتسلق هذا السور العالي حتي الوصول الي الاشجار والاكل من ثمارها اللذيذة .

ظل الثعلب يدور حول سور البستان حتي عثر علي فتحه صغيرة في أسفله، فنفذ جسمه منها بصعوبه ودخل الي البستان وبدأ يأكل من الفواكة والثمار اللذيذة حتي انتفخ بطنه، وعندما أراد أن يخرج لم يستطع، ففكر الثعلب وقال في نفسه : أتمدد هنا واتظاهر أنني ميت وعندما يأتي البستاني ويجدني سوف يعتقد أنني ميت ويرميني خارج البستان فأهرب وأنجو منه، وعندما جاء البستاني للعمل كعادته رأي بعض الاغصان مكسرة والقشور مبعثرة فعرف أن هناك من تسلل الي بستانه، فبحث حتي وجد الثعلب ممدداً علي الارض بطنه منفوخ وفمه مفتوح وعنيها مغمضتان فقال : نلتَ جزاءك أيّها الماكر، سأحضر فأساً، وأحفر لك قبراً، كي لا تنتشر رائحتك النّتنة، خاف الثّعلب فهرب واختبأ، وباتَ خائفاً، وعند الفجر خرج من الفتحة التي دخل منها، ثمّ التفت إلى البستان، وقال: ثمارك لذيذة، ومياهك عذبة، ولكنّي لم أستفد منك شيئاً، دخلت إليك جائعًا، وخرجت منك جائعاً، وكدت أن أدفن حيّاً.

قصة التاجر مع ابنه

في يوم من الايام كان هناك تاجر لديه زوجة وابنة كبيرة وابن متوسط العمر، وكان هذا التاجر فقير بسيط الحال في بداية حياته ولكن بالجد والاجتهاد والعمل المتواصل استطاع هذا التاجر ان يكون ثروة كبيرة من عرق جبينه، وقد خشي التاجر ان يضيع ابنه ثروته بعد مماته، حيث كان الابن مستهتر يحب اللعب واللهو، فقرر التاجر أن يعلم ابنه درساً حتي يتمكن من الحفاظ علي ثروته، فقال له : أي بني سأخرج أنا للعمل، ويجب عليك الخروج أنت للعمل أيضاً، فإن عدت في المساء ولم تنجز عملاً لن تستحق وجبة العشاء لهذه الليلة.

عاد التاجر الي منزله وسأل ابنه عن العمل الذي انجزه اليوم وعن المال الذي ربحه، فأخرج الابن مبلغاً بسيطاً من النقود كانت والدته قد اعطته له سابقاً ووضعها امام ابيه وقال له : هذا ما جنيته يا أبي، فطلب التاجر من ابنه أن يرمي النقود في البئر، فركض الولد ورمي كل ما يملك في البئر. نظراً لذكاء الأب تأكّد بأنّ هذه النقود ليست من عرق جبين ابنه، وأنّه حصل عليها من أمّه.

وفي اليوم التالي طلب التاجر من زوجته أن تذهب الي زيارة أهلها وتمكث عندهم بعض الوقت، وطلب من الابن من جديد أن يخرج للعمل ويعود في المساء، ففكر الولد أن يأخذ مبلغاً من اخته الكبري وعندما جاء الاب في المساء أخرج الولد النقود أمام والده واخبره أن هذا ما كسبه من عمله، فطلب الاب من جديد أن يرمي الولد النقود في البئر، ففعل راكضاً والقي كل ما بحوزته في البئر، وعندها علم الابن ان ابنه قد اخذ النقود من اخته، فقرر ان يرسلها هي ايضاً مع امها ، وفي صباح اليوم الثالث هدد الاب ابنه أنه لن يسمح له بالمبيت في المنزل إن لم يعد في المساء ببعض النقود من عمله، فخرج الابن من المنزل وبدأ يتجول في الاسواق لا يدري ماذا يعمل، حتي رأي محلاً فيه الكثير من البضاعة التي وضعت امام المحل، فسأل صاحب المحل عن عمل له، فاتفق الطرفان علي ان يدخل الولد البضاعة الي المحل ويقوم بتربيتها مقابل مبلغ نقدي .

وبالفعل بدأ الشاب بالعمل حتي انتهي تماماً من ترتيب البضاعة وتقاضي أجره كاملاً من صاحب المحل، وفي المساء عندما جاء الاب سأل ابنه عن عمله والمال الذي جناه منه، فأخرج الولد ما تقاضاه من التاجر ووضعه امام ابينه، فطلب الاب من ابنه ان يرمي النقود في البئر مثل عادته، ولكن في هذه المرة تردد الابن كثيراً وبدأ في البكاء قائلاً لأبيه : ولكنك يا والدي لا تعلم كم تعبت حتي حصلت علي هذه النقود، فكيف تريدني الآن ان ارميها في البئر، ضحك الاب وقال لابنه : الآن انا مطمئن علي ثروتي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى