شعر

قصائد عن اللغة العربية لغتي يا لغة القرآن

اللغة العربية: لغة غنية وتاريخ عريق اللغة العربية هي من أكثر اللغات انتشارًا في العالم، حيث يتحدثها أكثر من 467 مليون شخص حول العالم. تُعتبر اللغة العربية لغة رسمية في 25 دولة، وهي لغة الدين الإسلامي ولغة القرآن الكريم.

تاريخ اللغة العربية:

نشأت اللغة العربية في شبه الجزيرة العربية قبل حوالي 2500 عام.
انتشرت اللغة العربية مع انتشار الإسلام في القرن السابع الميلادي.
لعبت اللغة العربية دورًا هامًا في نقل الحضارة العربية الإسلامية إلى العالم.
ساهمت اللغة العربية في إثراء العديد من اللغات الأخرى، مثل اللغة الإنجليزية والإسبانية والفرنسية.

خصائص اللغة العربية:

تتميز اللغة العربية بحروفها المميزة، مثل حرف الضاد وحرف الظاء.
تتميز اللغة العربية بقواعدها النحوية المعقدة.
تتميز اللغة العربية بمفرداتها الغنية.
تتميز اللغة العربية بأسلوبها الفصيح وجمالها الأدبي.

أهمية اللغة العربية:

اللغة العربية هي لغة الدين الإسلامي.
اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم.
اللغة العربية هي لغة رسمية في 25 دولة.
اللغة العربية هي لغة غنية وتاريخ عريق.
اللغة العربية هي لغة التواصل بين العرب في جميع أنحاء العالم.

تعلم اللغة العربية:

يمكن تعلم اللغة العربية من خلال الدراسة في مدرسة أو جامعة.
يمكن تعلم اللغة العربية من خلال حضور دروس خصوصية.
يمكن تعلم اللغة العربية من خلال استخدام التطبيقات والبرامج التعليمية.
يمكن تعلم اللغة العربية من خلال قراءة الكتب والمجلات العربية.
يمكن تعلم اللغة العربية من خلال مشاهدة الأفلام والبرامج التلفزيونية العربية.
يمكن تعلم اللغة العربية من خلال الاستماع إلى الموسيقى العربية.

قصائد عن اللغة العربية

اللغة العربية لغة غنية وجميلة، وقد تغنى بها العديد من الشعراء عبر التاريخ. إليك بعض القصائد عن اللغة العربية:

قصيدة “اللغة العربية” للشاعر أحمد شوقي:

اللغة العربيةُ لغةُ الضّادِ
أَوْحَى بها الإلهُ لِمُحَمَّدِ

هيَ الرّبيعُ الّذي يُزْهِرُ كلَّ عامٍ
وَالْبَحْرُ الّذي يَمْدُّ مَدًّا عَظِيمًا

هيَ الْحَضَارَةُ الّتي بَنَتْ مَجْدَنا
وَالْعِلْمُ الّذي أَضاءَ دُنْيانا

هيَ الْفَنُّ الّذي أَطْرَبَ أسْمَاعَنا
وَالشِّعْرُ الّذي أَطْرَبَ أَفْئِدَتَنا

 

قصيدة “لو لم تكن أم اللغات هي المنى” للشاعر حافظ إبراهيم:

لو لم تكن أم اللغات هي المنى
لَما سَمَتْ بِكَ العُلى وَالْمَجْدُ وَالْمَنَى

وَلَمْ تَكُنْ لِعُرُوبَةٍ مِنْ شَأْنِهَا
إِلاَّ الْجَهَالَةُ وَالْهَوَانُ وَالْبَلَى

وَلَمْ يَكُنْ لِلْقُرْآنِ مِنْ هَدْيٍ
إِلاَّ الضَّلالَةُ وَالْعَذابُ وَالْوَثَى

وَلَمْ يَكُنْ لِمُحَمَّدٍ مِنْ فَضْلٍ
إِلاَّ الْكُفْرُ وَالْإِثْمُ وَالْعَصَى

قصيدة “لغة الضّاد” للشاعر صباح الحكيم:

لغة الضّادِ يا لغةَ الضّياءِ
أنتِ النورُ في عتمةِ الظّلامِ

أنتِ النّورُ الّذي أضاءَ دروبَنا
وَالْهُدى الّذي هَدَانَا إلى السّلامِ

أنتِ الْعِلْمُ الّذي أَثْرَى حَضَارَتَنا
وَالْفَنُّ الّذي أَطْرَبَ أسْمَاعَنا

أنتِ الشِّعْرُ الّذي أَطْرَبَ أَفْئِدَتَنا
وَالْعُمْرُ الّذي أَحْيَا أَمْوَاتَنا

شعر عن اللغة العربية لحافظ ابراهيم

قال شاعر النيل حافظ إبراهيم في قصيدة اللغة العربية الشهيرة :

رَجَعتُ لِنَفسي فَاِتَّهَمتُ حَصاتي

وَنادَيتُ قَومي فَاِحتَسَبتُ حَياتي

رَمَوني بِعُقمٍ في الشَبابِ وَلَيتَني

عَقِمتُ فَلَم أَجزَع لِقَولِ عُداتي

وَلَدتُ وَلَمّا لَم أَجِد لِعَرائِسي

رِجالاً وَأَكفاءً وَأَدتُ بَناتي

وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً

وَما ضِقتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ

فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ

وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ

أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ

فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي

فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني

وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي

فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ فَإِنَّني

أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحينَ وَفاتي

أَرى لِرِجالِ الغَربِ عِزّاً وَمَنعَةً

وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ

أَتَوا أَهلَهُم بِالمُعجِزاتِ تَفَنُّناً

فَيا لَيتَكُم تَأتونَ بِالكَلِماتِ

أَيُطرِبُكُم مِن جانِبِ الغَربِ ناعِبٌ

يُنادي بِوَأدي في رَبيعِ حَياتي

وَلَو تَزجُرونَ الطَيرَ يَوماً عَلِمتُمُ

بِما تَحتَهُ مِن عَثرَةٍ وَشَتاتِ

سَقى اللَهُ في بَطنِ الجَزيرَةِ أَعظُما

يَعِزُّ عَلَيها أَن تَلينَ قَناتي

حَفِظنَ وِدادي في البِلى وَحَفِظتُهُ

لَهُنَّ بِقَلبٍ دائِمِ الحَسَراتِ

وَفاخَرتُ أَهلَ الغَربِ وَالشَرقُ مُطرِق

حَياءً بِتِلكَ الأَعظُمِ النَخِراتِ

أَرى كُلَّ يَومٍ بِالجَرائِدِ مَزلَقاً

مِنَ القَبرِ يُدنيني بِغَيرِ أَناةِ

وَأَسمَعُ لِلكُتّابِ في مِصرَ ضَجَّةً

فَأَعلَمُ أَنَّ الصائِحينَ نُعاتي

أَيَهجُرُني قَومي عَفا اللَهُ عَنهُمُ

إِلى لُغَةٍ لَم تَتَّصِلِ بِرُواةِ

سَرَت لوثَةُ الإِفرِنجِ فيها كَما سَرى

لُعابُ الأَفاعي في مَسيلِ فُراتِ

فَجاءَت كَثَوبٍ ضَمَّ سَبعينَ رُقعَةً

مُشَكَّلَةَ الأَلوانِ مُختَلِفاتِ

إِلى مَعشَرِ الكُتّابِ وَالجَمعُ حافِلٌ

بَسَطتُ رَجائي بَعدَ بَسطِ شَكاتي

فَإِمّا حَياةٌ تَبعَثُ المَيتَ في البِلى

وَتُنبِتُ في تِلكَ الرُموسِ رُفاتي

وَإِمّا مَماتٌ لا قِيامَةَ بَعدَهُ

مَماتٌ لَعَمري لَم يُقَس بِمَماتِ

قصيدة الشاعر محمد ظافر الهلالي

سبحان من في علمه السر كالجهر

مقسّـم الأرزاق فـي الـبـــر والـبـحــر ومن بعـد هـذا يا أخي هـاك قصـة

مشـوّقة الأحداث قد شــغـلـتْ فـكـري لـقـد خِـلتُ حوراء العـيون جـميلة

 

 

لها أثـرٌ فـي القلبِ أقـوى من السـحـر فـتـاة كـأن البـدر يشــبـه وجـهـهـا

ولكــنـها أبـهـى جـمـــالاً مـن الـبــدر ولـكـننـي لـمــا رأيــت دمـوعــهـا

تســيـل على الخدين كالـمــاء بالنـهـر تـفـطر قـلـبـي بالهـمـوم وبالأسـى

وصِـرت بمـا أدريه من قبـل لا أدري فقلت لهـا من أنت؟ قالـت أنا التي

حفِظـت لكـم قَـدراً وضيّعتوا قَـدري فـقـلـت لـهــا بالله ربـك أفـصِـحي

فـقـالـت أنا أمّ المـشــاعــر والشــعـــر أنا لـغــة الأعـراب مـن كـل أمــةٍ

أنا لـغة الآداب مـن ســـابق الــدهـــر أنـا لـغــةٌ قد شــرف الله قــدرهــا

بـهـا أنـزل القـرآن فـي ليـلـة الـقــــدر فقـلـت لها أهـلاً وسهـلاً ومرحـبـاً

عـلـيـك ســــلام الله يا لـغــة الـذكــــر ولـكـن لـماذا تظـهرين حـزيـنـة ؟

 

 

فـقـالت لـمـا قد حـلّ بالشــعر والنـثـر بأسـباب قـوم لسـت أرغب ذكْرهم

وإن ذُكروا عندي يضيق بهم صدري أنـاس أراهـم ينـظـمـون قـصـائـدا

ضِعافاً بها قد شــوهوا سـمعة الشــعر ومن عجـبٍ قالوا درسْـنا عـلـومها

وما عرفوا مواضع النصـب والكسـر فقـلت لهــا لا تحـزني وتصــبّري

قليلاً فــلا تحيا الضـفادع في البـحـــر وحــاورتـها حـتـى تـبـدل حــالـها

وقالت لقد حـرّرت فكـري من الأســر وأخـرجـتـني من بيت هـم دخـلتـه

وأبدلتني عـن حـالة العـســر باليســـر وقـالت جــزاك الله عــني محـمـداً

بخـيـر جــزاء حيث بينت لـي أمـري وصلوا على المختار من خير أمة

شـفـيـع عـبـاد الله في مـوقف الحـشـر

هذه بعض القصائد عن اللغة العربية، وهناك العديد من القصائد الأخرى التي تتغنى بجمال اللغة العربية وأهميتها. آمل أن تكون قد استمتعت بقراءة هذه القصائد. مستقبل اللغة العربية: تواجه اللغة العربية بعض التحديات، مثل انتشار اللغة الإنجليزية. هناك العديد من الجهود المبذولة للحفاظ على اللغة العربية وتعزيزها. مستقبل اللغة العربية يعتمد على اهتمام الأجيال القادمة بها. آمل أن تكون هذه المعلومات مفيدة!

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى