قصص أطفال

حكايات اطفال قبل النوم قصة سيدنا سليمان مع الطاووس

قصة اليوم قصة جميلة وهادفة ومفيدة جداً للأطفال، نقدمها لكم في هذا الموضوع من خلال موقعنا احلم ، من موضوع حكايات اطفال قبل النوم .. قصة سيدنا سليمان مع الطاووس المتكبر والمغرور، القصة تعلم الطفل التواضع بشكل جميل ومميز يؤثر في الطفل ، استمتعوا باقوي تشكيلة من حكايات اطفال قبل النوم نقدمها لكم من قسم : قصص أطفال .. نتمني لكم قضاء وقت ممتع ومفيد .

قصة سيدنا سليمان مع الطاووس

في يوم من الايام دخل طاووس علي سيدنا سليمان عليه السلام، وهو يمشي في تكبر وغرور واضح فرحاً بريشه الجميل الملون بالوان كثيرة وجميلة جداً، وقال الطاووس لسيدنا سليمان عليه السلام : ألست يا نبي الله حاكماً في جميع الطير بحسن مظهري وجمال لوني ؟ فلماذا يثري احرمت حسن الصوت وطيب الغناء ؟ في حين اعطيا لأحقر الطيور وأبشعها منظراً .. فقال له سيدنا سليمان عليه السلام وقد علمه الله لغة الطيور والحيوانات : أيها الطاووس المغرور، ما كان يجب أن تقول هذا الكلام أبداً، فقد قضت بذلك حكمة الله عز وجل خالق جميع الكائنات والمخلوقات، ويعلم الله تعالي بأنك معجب بنفسك وشكلك ولو رزقك الله حسن الصوت مع حسن الشكل لما كلمت مخلوقاً بسبب تكبرك و غرورك .

قصة الذئب والغنم

يحكي أن في يوم من أيام خلافة الوليد بن عبد الملك كان هناك أحد الرعاة يجلس وسط قطيع من الاغنام وهو مسرور وسعيد، حيث كانت الخرفان تأكل وتمرح في المزرعة الجميلة، وبينما الراعي يجلس مستمتعاً بالاغنام، مر عليه غلام وحيا الراعي ثم نظر إلي الغنم وهو يسأله بإستغراب : ياالهي كيف تعيش كل هذه الكلاب وتتغذي مع الاغنام والخرفان ؟ فرد عليه الراعي ببساطة : إنها ليست كلاباً يا صديقي، إنها ذئاب، فصرخ الغلام في ذهول : ولكن من المعروف أن الذئاب تأكل الاغنام، فكيف يعيشان معاً هكذا في سلام، إنه لامر غريب حقاً : قال له الراعي مبتسماً : إن الشيخ يعدل بين الناس، ولهذا لم تعد الذئاب تخشي الكلاب، ولم تعد الاغنام تخشي الذئاب، فكل يأتيه رزقه .

قصة الاتحاد قوة

أحس الشيخ بقرب موته وأن المرض قد تمكن منه، فدعا إليه اولاده الست قائلاً : آتوني بعدد من أعواد قصب السكر، فأحضروا الاولاد ما طلب، فامسك الشيخ باعواد السكر وربطها في حزنة، وقال لها : فليتناول كل منكم هذه الحزمة ويحاول تحطيمها، فأخذ كل واحد من الاولاد السنة الحزمة وحاولوا تحطيمها وكسرها ولكن دون جدوي، لم يتمكن أى منهم من كسرها .

فقام الشيخ بتوزيع اعواد من السكر علي الاولاد واعطي كل واحد منهم عوداً واحداً فقط، وطلب منهم أن يحاولوا كسره، فأمسك الابناء السته الاعواد وحطموها كلها ببساطة .. فقال لهم الشيخ : يا أولادي، هذه الاعواد مثلكم تماماً، اذا اتحدتم كنتم قوة واحدة، ولن يتمكن أى أحد من هزيمتكم، ولكن إن تفرقتم تتبخر قواكم ويتمكن منكم الضعف والوهن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى