الطبيعة

المها العربي معلومات مفيدة للغاية

المها العربي

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان المها العربي معلومات مفيدة للغاية، حيث تتنوع الحياة الحيوانية بين ما هو مناسب للمعيشة في الصحاري وما هو مناسب للمعيشة في الوديان أو الغابات وما هو مائي وما هو بري، وواحدة من تلك الأنواع أو الأصناف هى الظباء، ويوجد منها أنواع مختلفة في الشكل والحجم والمواصفات والموطن أو الأماكن التي تتواجد وتنتشر بها فهناك الظبي الهندي وهو نوع من الظباء رباعية القرون، والظبي المسرج الذي نجده في وسط وجنوب إفريقيا، وهناك أيضًا المها العربي وهو موضوع حديثنا اليوم، إلا أنه بشكل عام الجزء الأكبر من أنواع الظباء يعيش في قارة إفريقيا.

معنى اسم المها العربي وتسمياته الأخرى:

المها تطلق هذه الكلمة في العربية على الشمس و الكواكب، وتذكر للدلالة على شدة البياض والوضوح، فتطلق على بعض الأحجار البيضاء اللامعة التي توجد في الصحراء والبلورة اللامعة شديدة البياض أو الدرة، والمها هى جمع المهاة، وقد سمي حيوان المها العربي بهذا الاسم بسبب لونه حيث أن لونه أبيض بلوري، أما الاسم المعروف به علميًا فقد تم اشتقاقه من اليونانية (أوروكس وليوكوريكس) وهو المها الأبيض أو الظبي الأبيض أو الغزال الأبيض، إلا أنه مع تزايد التصنيفات واكتشافات العلماء أعتمد الاسم العلمي للمها العربي باسم مها ابو حراب (Oryx algazal).

يوجد للمها أكثر من اسم، إذ يسميها البعض المارية والذي يعبر عن الشئ الأملس الناعم ناصع البياض، وسماها البعض الوضيحي وذلك يعود إلى أنه يمكن تمييزها ورؤيتها عن بعد وبشكل واضح بسبب لونها، كما يسميها البعض البقر الوحش حيث أنه علميًا من فصيلة البقريات.

أماكن تواجد المها العربي:

يعيش المها العربي في المناطق الحصوية الصحراوية أي ذات الطبيعة الصحراوية المنبسطة نوعًا ما، مما يسمح للحيوانات بالعدو بسرعة والهرب في حال التعرض للخطر.

كانت المها قديمًا تنتشر على مساحة كبيرة في الشرق الأوسط بشكل أساسي، إذ كنت تستطيع مشاهدتها تتواجد في شبه الجزيرة العربية وسيناء والأردن وفلسطين والعراق وبادية الشام، إلا إنه مع الدخول في القرن التاسع عشر بدأت المساحات التي ينتشر فيها المها العربي في الانحصار حتى أصبح تواجده خارج شبه الجزيرة العربية أمر نادر جدًا, ومؤخرًا أصبح لا يوجد هذا النوع من المها إلا في صحراء النفود الواقعة في غرب السعودية والربع الخالي الواقع في جنوب السعودية.

معلومات عامة عن المها العربي:

  • مواصفات المها العربي:

يمتلك المها بنيان جسدي قوي إذ يرتفع إلى ما يقارب المتر، ويتراوح طول الجسد ما بين 1.5 إلى 2.4 متر، أما وزنه فيصل تقريبًا إلى 70 كيلو جرام، أما لون المها العربي كما هو معرف هو الأبيض الذي يسيطر على أغلب جسد الحيوان إلا إنه عند الأقدام يأخذ اللون البني، وأسفل الرأس والأنف والجبهة تظهر بها الخطوط السوداء، والإناث والذكر في حيوان المها العربي لها قرون يبلغ طولها من 50 إلى 75 سم إلا إن القرنين في الإناث عادة أقصر من الذكور، كما يتميز المها بعينين واسعتين شديدتي السواد ذات شكل جميل حتى أنه كان يضرب بها المثل للدلالة على جمال العيون.

  • الغذاء والماء:

تتميز المها العربي كباقي حيوانات الصحراء بالقدرة على تحمل العطش والاكتفاء بكميات قليلة منه عن طريق بعض النباتات التي يتم تناولها والحصول منها على الماء، كما تنتقل خلف المطر الذي يسقط في المناطق التي تقع حولها.

يتغذى المها العربي على الأعشاب التي تنتشر في الصحاري، كما إنه يستطيع أكل أوراق الأشجار إن وجدت والبصلات والحشائش والدرنات والفاكهة والجذور، وتعتبر الأعشاب التي تنتمي لجنس النصي هى الغذاء الذي تفضله وتبحث عنه حيوانات المها العربي، إذ تعتبر زهور هذا النوع من الأعشاب من أكثر الأنواع الغنية بالبروتين والماء.

  • سلوك المها العربي:

تسعى حيوانات المها العربي للأماكن الرطبة حيث تجدها وتحفر بحوافرها في الأرض حتى تستطيع الاستراحة بهذه الحفر، ولا تميل تلك الحيوانات إلى التجول ما دامت لا تبحث عن طعام أو تنتقل من مكان لآخر, كما أنها تستطيع بسهولة تحديد الأماكن التي سقط بها المطر وتتجه إليها للحصول على الماء والغذاء.

يتحرك المها العربي بشكل أساسي في شكل قطعان من الذكور والإناث فالذكور المنفردة لا تميل إلى تكوين قطعان، ونجد القطيع يتحرك بحيث تكون الذكور في الوسط والإناث على الأطراف، أما في حال شرود أو انفصال أحد الذكور فإنه يذهب إلى آخر مكان كان فيه مع القطيع وينتظر عودته، تتميز قطعان المها العربي بالترتيب حسب القوى إذ يفرض الأقوى سيطرته على الأضعف.

ما هى أسباب انقراض المها العربي؟

كانت حيوانات المها العربي كباقي الحيوانات تتعرض لعمليات الصيد منذ القدم، إلا أنه مع دخول عمليات التنقيب عن البترول في الصحاري في المناطق التي تستوطنها حيوانات المها بدأت عمليات صيد جائر أو يمكن أن نطلق عليها لفظ عملية إبادة لحيوانات المها العربي، وكان ذلك من ثلاثينيات القرن الماضي مما أدى إلى تحول هذا النوع من الحيوانات إلى حيوانات مهددة بالانقراض ولن نبالغ في حال قولنا أنها تقريبًا انقرضت في موطنها الأصلي، إلى أن بدأت عملية إنقاذ لبضعة رؤوس وجدت بصعوبة وبعد عملية بحث طويلة، وبدأت محاولة تكوين قطيع من المها العربي في ستينيات القرن الماضي، ثم بدأت محاولات إعادته إلى موطنه الأصلي وكانت سلطنة عمان الأولى في تبني هذا المشورع إلا انه بعدما تزايدت الرؤوس في المحمية عادت للانخفاض مرة أخرى مع تزايد عمليات التنقيب عن البترول، وتعتبر السعودية من أكثر الأماكن التي استمرت فيها عمليات إكثار المها العربي وتوجد بها أكبر الأعداد منه الآن.

الوسوم
إغلاق