معلومات طبية

التهاب السحايا أنواعه وأعراضه وطرق علاجه

التهاب السحايا

التهاب السحايا هو واحد من الأمراض الالتهابية التي تصيب الأغشية المخاطية التي تحيط بالنخاع الشوكي والدماغ؛ وتكون مسببة عن طريق عدوى بكتيرية أو عدوى فيروسية، وتتضمن علامات التهاب السحايا على الصداع والشعور بالحمى وتيبس في الرقبة؛ الأمر الذي يؤدي إلى أن يصبح خفض الذقن إلى الصدر من الأمور الصعبة بل والمستحيلة، وربما اختلفت الأعراض بحسب طبيعة السن والأشخاص.

ونحن في هذا الموضوع التهاب السحايا أنواعه وأعراضه وطرق علاجه، نتعرض إلى بعض المعلومات الضرورية بهذا الخصوص، ونذكر أنواع هذا النوع من الالتهابات وأعراضه والطرق الخاصة والمهمة للعلاج، متمنين الشفاء العاجل لجميع المرضى بمن وكرم من الله تعالى.

أنواع التهاب السحايا :

يتنوع سير المرض وأعراض على حسب طبيعة النوع، ويشتمل التهاب السحايا على ما يلي:

  • التهاب السحايا الجرثومي: وتوجد احتمالات قوية للشفاء دون التعرض لأي ضرر جانبي، وبلغت نسب تقدير احتمال الشفاء بصورة تامة إلى 90 بالمئة؛ شرط أن يحصل المريض على العلاج بصورة مبكرة.
  • والعوامل التي يمكنها التأثير على احتمال الشفاء هي أساسًا في اعتلال المريض وفي تأخر العلاج، أو بسبب الإصابة بجرثومة أقوى وأشرس من سلالة مختلفة.
  • التهاب السحايا العقيم: لا يزال الباحثون لم ينجحوا بعدُ في تعيين سبب هذا النوع من أنواع الالتهاب، بعد المحاولة في تربية هذا الالتهاب في مستنبت وبعد أخذهم لعينة من سوائل الجسم، ومن ذلك تم استنباط الاسم، غير أنه توجد طرق ثانية تساعد في تعيين السبب في الالتهاب.
  • وفي الغالب فإن السبب هو فيروسي وفي تلك الحالة يكون هذا الالتهاب ناتجًا عن فيروس، غير أنه في قسم قليل من تلك الحالات يجري الكلام حول مسبب آخر للتلوث مثل الطفيليات.
  • التهاب السحايا الفيروسي: ومن الفيروسات الأكبر انتشارًا مسببة لالتهابات السحايا هي فيروسات الإنترو، وتوجد مسببات أخرى فيروسية منتشرة مثل الفيروسات المنقولة بالمفصليات، ومثل فيروس الهربس الفموي، وكذلك فيروس نقص المناعة.
  • والعدوى التي تنتج عن فيروس الإنترو وكذلك الفيروسات التي تُنقل بالمفصليات تكون تلك العدوى لها طابع موسمي، ويكثر انتشارها بصورة ملحوظة في فصل الصيف.
  • التوقعات الخاصة بسير المرض: سيرورة المرض من النوع الحميد، وتتلاشى آلام الرأس والشعور بالحمى خلال أسبوع بالتقريب، ما عدا بعض تلك الحالات النادرة، يكون الشفاء بصورة تامة في الجزء الأكبر من الحالات.

أعراض التهاب السحايا :

  • يشعر المريض ببعض الأعراض التي يستطيع أن يصفها للطبيب، وقد يظهر من تلك الأعراض: الصداع ورُهاب الضوء.

علامات التهاب السحايا:

  • وهي تلك الأمور التي يستطيع الطبيب أن يلاحظها خلال فحص المريض، وهي تشتمل على الآتي: الحمى وحصول تيبس عندما يحرِّك المريض رقبته إلى المستوى الأمامي – خلفي، وبالإمكان ألا تحصل تلك العلامة عند الأطفال وكبار السن.
  • ويمكن ظهور صور إضافية يظهر معها مرض التهاب السحايا، مثل: التغير في درجة الوعي عند المريض، التقيؤ والغثيان، حصول اعتلال في عمل أعصاب الجمجمة.
  • وقد تتكشف العلامات الإضافية الآتية عند الرضع وعند الأطفال: كفرط التهيج والتململ وكاضطرابات الأكل.
  • من علامات التهاب السحايا العقيم:
  • من أبرز العلامات المنتشرة في هذا النوع من المرض: حيث يشعر بالمريض بالصداع والضعف العام والغثيان، ومن العلامات الأكثر انتشارًا والتي تحصل عند الفحص هي صعوبة تحريك المريض لرقبته، وتكون صورة المرض في الغالب أقل في الاستعار من صورته التي تميز التهاب السحايا الجرثومي.

الأسباب وعوامل الخطورة لمرض التهاب السحايا:

تشتمل أسباب الإصابة بالتهاب السحايا على التالي:

1- المكورات الرئوية: وهي من أكبر مولدات الالتهاب في الانتشار، وهي مسؤولة عن نصف تلك الحالات بصورة تقريبية، وتُعد السبب الأكبر لحالات الموت.

2- المكورات السحائية: وهي تلك المكونات التي تظهر في بعض الأحيان على هيئة طفح جلدي شائع، مكونة من نقاط بارز لها لون أرجواني.

3- المستديمة: نسبة الإصابة بتلك الجرثومة في تراجع متواصل منذ صار التطعيم موصى به للأطفال.

والإصابات بتلك الجراثيم الثلاث تشكل ثمانين بالمئة من إجمالي حالات الالتهاب الجرثومية.

عوامل الخطورة:

  • أكثر الناس معرضين للإصابة بذلك المرض هم تلك المجموعة من الأشخاص المصابين بتلوث فعَّال مثل التهاب الأذن الداخلية، والتهابات الجيوب في الوجه، والتهابات الرئتين والتهابات الشغاف.
  • ومن عوامل الخطورة الإضافية: إصابة المريض بالتليف الكبدي وإدمان الكحول، ووجود أمراض خبيثة في خلايا الدم واضطرابات في جهاز المناعة عند الشخص، أو إصابة في رأس المريض أدت إلى تسرب للسائل الدماغي النخاعي، في وقت قريب من ميعاد ظهور العدوى.

الجراثيم الأقل انتشارًا كمسببات للمرض:

  • الجراثيم المكورة العقدية نوع ب: حيث إن أكثر المصابين بالتهابات من هذه الجرثومة هم أطفال أقل من عمر شهر واحد، واللسترية تسبب المرض في أوساط المولودين الجدد وكبار السن.
  • العنقودية الذهبية: تؤدي إلى الالتهاب في أوساط المصابين بإصابات غائرة في الرأس أو عند الأشخاص الذين خضعوا لعملية صحية باضعة للرأس.

تشخيص التهاب السحايا:

  • بما أن مرض التهاب السحايا يُعتبر تهديدًا على حياة الشخص المصاب به، فإن التشخيص السريع والقيام بالعلاج بصورة فورية هما أمران إلزاميان، وإن حكاية المريض للدكتور ما يشعر به من علامات الالتهاب عند فحصه يرجح أن تثير الكثير من شكوك الدكتور نحو هذا المرض؛ فيستطيع توصيفه بصورة مبكرة.
  • وطريقة الفحص لتأكيد تلك الشكوك هو القيام بأخذ عينة من السائل الدماغي النخاعي عن طريق وخز خصر المريض، ويتم في تلك العملية القيام بإدخال إبرة مجوفة بين الفقرات الخصرية في داخل القناة النخاعية، والسائل متواجد في  القناة النخاعية، وتمثل كميته الكلية ما يقارب 150 سم مكعبًا، وهو غلاف سائل للنخاع الشوكي والدماغ، ومن ثم تم استيحاء الاسم، ويتم تعيين وجود أو لا وجود للمرض، بالاعتماد على تحليل السائل في المعمل.
  • ومن الممكن تعيين سبب المرض بطرق عديدة، من تلك الطرق: المشاهدة المباشرة التي يقوم بها الفاحص تحت المجهر، ولون مميز عند استخدام مستحضرات صبغ خاصة، وكذلك التنمية بالمستنبت وحتى من خلال القيام بتتبع للبصمة الجينية التي تخص كل مولد عدواني.

تشخيص التهابات أغشية الدماغ العقيم:

  • الوخز الخصري الذي يهدف إلى أخذ عينة من سائل الدماغي النخاعي، هو الطريقة المعتمدة والمنتشرة لتأكيد التشخيص.
  • ومن العلامات التي تميز السائل الدماغي النخاعي في الالتهابات الفيروسية: وجود كثرة بصورة معتدلة لخلايا الدم البيضاء، ويتراوح تعداد تلك الخلايا ما بين 10 إلى 1000 ملم مكعب، وأغلب ذلك من نوع الخلايا المعروفة باللمفية، وتلك الخلايا لها نوى له شكل كروي ومنتظم، ولها قيم سليمة لنسبة البروتين والجلوكوز، وقد تكون درجة البروتين في بعض الأحيان مرتفعة نسبيًّا.

علاج التهابات السحايا:

  • ومن الأمور المتبعة بصورة مباشرة لعلاج التهابات السحايا المبكر يكون بالمضادات الحيوية، نظرًا لما عليه المرض من خطورة، وفي الأكثر مباشرة بمجرد إجراء الوخز الخصري، ويكون ذلك بعد الوخز لا قبله لكي يمنع من التقنيع، حيث يعمل العلاج على تغيير سريع في القيم في السائل الدماغي النخاعي، وعند ذلك يكون من الصعوبة بمكان تعيين الدقيق للمرض والمولد، وقبل تعيين الهوية الخاصة بمولد المرض.
  • وتوجد العديد من المضادات الحيوية التي يمكن للطبيب أن يستعملها، فعلى الشخص المصاب أو الذي يشعر بأعراض التهاب السحايا أن يتوجه إلى طبيبه الخاص على الفور؛ لاتخاذ اللازم وسرعة الإجراء تؤدي إلى سرعة العلاج وإلى السيطرة على الموقف من بدايته.
العمود الفقري والسحايا
العمود الفقري والسحايا
أغشية السحايا
أغشية السحايا
وصف التهاب السحايا
وصف التهاب السحايا
هل مرض التهاب السحايا معدي
هل مرض التهاب السحايا معدي
أسباب التهاب السحايا
أسباب التهاب السحايا

كان هذا ختام موضوعنا حول التهاب السحايا أنواعه وأعراضه وطرق علاجه، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات الخاصة بمرض التهاب السحايا، وحاولنا أن نضفي صورة تخيلية عن حقيقة هذا المرض وتصنيفاته وأنواعه ودرجات الخطورة فيه، وذكرنا طريقة العلاج المناسبة، ولا بد للشخص الذي يشعر ببعض تلك الأعراض من المسارعة إلى طبيبه لكي يصف له الدواء اللازم ويعرف طبيعة ما عنده من آلام وأسبابها إن كانت حقيقية أو لا، فلا بد من الاهتمام وعدم ترك الأمور حتى لا تتفاقم الأمور فوق ما هي عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى