شخصيات وأعلام

ابن بطوطة تقرير شامل عن ابن بطوطه وحياته واكتشافاته واهم رحلاته

ابن بطوطة هو محمد بن عبد الله الطنجي، يعتبر واحداً من أشهر المؤرخين، والرحالة العرب المسلمين، وقد زار العديد من البلدان حول العالم منفرداً منها بلاد الشام، ومصر، والسودان، والهند، والصين، وغيرها وتقدر المسافة التي قطعها بحوالي 121000كم، ولم يتمكن اي شخص آخر غيره من كسر هذا الرقم إلا بعد أن ظهر النقل البخاري بعد 450 عاماً، ويعد الرحالة ابن بطوط من اشهر الشخصيات التاريخية التي ارتبط اسمه بالمغامرات والترحال، عمل ابن بطوطة كمؤرخ، وقاضٍ وفقيه، اشتهر بكثرة ترحاله فأطلق عليه لقب أمير الرحالة المسلمين كما اطلق عليه اسم ابن بطوطة نسبة الي امه فطومة، ولد في الرابع والعشرين من شهر فبراير عام ألف وثلاثمائة وأربعة ميلادي في طنجة في المغرب، نشأ ابن بطوطة في كنف أسرة فيها علماء بأمور القضاء الإسلامي، وعاصر الدولة المرينية، وهو ذو أصول أمازيغية، تتلمذ ابن بطوطة في مدرسة سنية ذات مذهب مالكي، وكان يسود في شمال أفريقيا النمط التعليمي السنّي المالكي، ويسعدنا أن ننقل لكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم تقرير شامل عن أهم المعلومات والاكتشافات والرحلات الخاصة بابن بطوطة، معلومات تاريخية جميلة ومشوقة ومفيدة جدا تعرفونها لأول مرة استمتعوا الآن معنا بقراءتها من خلال هذا الموضوع عبر قسم : شخصيات وأعلام .

بداية رحلة ابن بطوطة

سافر ابن بطوطة الي مكة لأداء مناسك الحج عندما بلغ سن الحادية والعشرين من عمره، وقد استمرت ستة عشر شهراً، وبعدها لم يعود الي المغرب، حيث ذكر في مذكراته أنه واجه العديد من الصعوبات الشديدة في فراق اهله، ويشار بأنه ذهب إلى مكة براً مع قافلةٍ من الأشخاص للحفاظ على سلامته من قطاع الطرق، واستقر في تونس لمدة شهرين، وتزوج هناك فتاةً من صفاقس.

وفي عام 1326 وصل ابن بطوطة الي الاسكندرية، وقضي فيها بضعة اسابيع، ثم اتجه الي القاهرة، ومكث هناك شهر، وكان يبحث عن افضل طريق يوصل الي مكة، فسلك طريق وادي النيل، وعندما اقترب من الوصول حدثت ثورة في هذه المنطقة مما اضطره علي العودة للقاهرة والبدء في البحث عن طريق آخر، ثم قرر ان يذهب الي سوريا واستقر هناك شهر، قبل أن ينضم إلى قافلةٍ من الحجاج المتوجهين إلى المدينة المنورة، ووصل إلى مكة المكرمة، وأدى فريضة الحج، ولكنه لم يرجع إلى المغرب، فضلاً عن ذلك قرر أن يذهب مع القافلة إلى العراق، وهناك زار ضريح الصحابي الجليل علي بن أبي طالب، وعندما توجّهت القافلة إلى بغداد انفصل عنهم وتوجّه إلى الموصل وقابل العديد من الحكام الذين قدّموا له القطع النقدية الفضية والنادرة.

رحلات ابن بطوطة

  • كانت اولي رحلات ابن بطوطة في عام 1324 حيث اتجه الي مكة لأداء الحج، ومر خلال رحلته علي الجزائر وفلسطين ومصر وتونس، وكان وحيداً وبعد أن وصل الي تونس امضي هناك شهرين ثم انضم الي قافله ودفعه حبه للخروج لزيارة بيت الله وقبر النبي صلي الله عليه وسلم .
  • وثاني رحلاته كانت الي العراق وبلاد فارس عام 1326 م حيث اتجه الي المدينة المنورة مع قافلة من الحجاج وافترق عن القاهرة حتي يزور ضريح علي بن ابي طالب، كما أنه كان يضيف في الخانات ثم وصل العراق فزار دجلة، والنجف، والبصرة، وأصفهان، وشيراز، ثم عاد إلى بغداد، ومن ثم اتجه إلى بلاد الحرير، وبعدها عاد لمكة ليؤدي حجة ثانية، ولكنه كان مرهق القوى بسبب إصابته بالإسهال الشديد، فمكث بها قليلاً.
  • وبعد ذلك اتجه ابن بطوطة الي البحر الاحمر من جدة، وركب احدي السفن باتجاه الجنوب ليصل الي اليمن، فزار عدن وصنعاء .
  • اتجه ابن بطوطة إلى الصومال بحراً، فزار ساحلها الجنوبي، ومقديشو، والقرن الإفريقي، ثم واصل مسيره حتى وصل بلاد الزنج، ومن ثم جزيرة مومباسا، ثم عاد للجزيرة العربيّة عبر مضيق هرمز، وأدى حجة أخرى عام 1332م، وأمضى فيها عاماً.
  • ثم اتجه مع السلطان محمد بن توغلوك حاكم دلهي ، حيث طلب مرافقته ليستدل علي الطريق ويترجم له، وكان هدف السلطان هو التعرف علي ممالك السلاجقة في الاناصول، فوصلا ميناء اللاذقية في سوريا، وانطلقا إلى ساحل البحر الأسود، وجزيرة القرم، ومن ثم بولغار التي تعد أقصى نقطة وصلها ابن بطوطة شمالاً.
  • واخيراً انطلق ابن بطوطة الي القسطنطينية مع القافلة التي اصطحبت زوجة من زوجات أوزبك خان، كي تلد في بيتها، فكانت هذه أولى رحلاته لخارج لدولة الإسلاميّة، فزار أيا صوفيا، ومن ثم إلى بخارى وسمرقند، ثم اتجه إلى أفغانستان، وحدود الهند.

وفاة ابن بطوطة

اتجه ابن بطوطة الي المغرب عام 1346 م واكتشف أن والده قد توفي قبل خمسة عشر عاماً بسبب اصابته بالطاعون وان والدته قد توفيت قبل أن يصل ببضعة اشهر، وتوفي عام 1377 وقيل ان ضريحه موجود حتي الآن في منزل عائلته بطنجة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى