التخطي إلى المحتوى
من المبشرين بالجنة – تعرف علي العشرة المبشرين بالجنة

نقدم لكم اليوم في هذا الموضوع من خلال موقعنا احلم نبذة مختصرة عن العشرة المبشرين بالجنة، تعرف علي كل شخص من المبشرين بالجنة وقصة حياتهم بشكل مختصر ورائع، من موضوع من المبشرين بالجنة ، وللمزيد من اجمل الموضوعات والقصص المفيدة والمعبرة يمكنكم دائماً زيارة قسم : قصص .. اتمني لكم قراءة ممتعة ومفيدة مع موضوع ” من المبشرين بالجنة ” .

نبذة مختصرة عن العشرة المبشرين بالجنة

أبو بكر الصديق : هو أول الخلفاء الراشدين وكان من السابقين في الإسلام، له مكانه عظيمة في قريش واستغل مكانته المرموقة للدعوة إلي الله عز وجل وأسلم علي يده مجموعة من أفاضل المهاجرين المشهود لهم بالجنة، وأبرزهم الزبير أبن العوام وطلحه بن عبيد الله وسعد بن أبي وقاص وعبد الرحمن بن عوف وعثمان بن عفان، رضي الله عنهم .. كان من أقرب الصحابة إلي قلب رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم وكان ورعاً زاهداً في الدنيا .

عمر بن الخطاب : ثاني الخلفاء الراشدين، وكان للنبي صلي الله عليه وسلم في نفس الفاروق عمر بن الخطاب منزلة لا تدانيها منزلة أحد من الخلق، فكان أحب الناس إليه، شارك عمر في جميع غزوات الرسول وله الكثير من المواقف الخالده، وأهمها غزوة بدر الكبري التي فرق الله بها بين الحق والباطل .

عثمان بن عفان : لقبه ذي النورين، والمراد بهذا اللقب هما ابنتا النبي صلي الله عليه وسلم رقية وأم كلثوم، حيث تزوج عثمان بن عفان من السيدة رقية، وبعد ان توفت تزوج من السيدة ام كلثوم رضي الله عنهما .. أسلم علي يد سيدنا أبي بكر الصديق، وكان عمره يناهز الرابعة والثلاثين، فكان رابع من أسلم من الرجال .

علي بن أبي طالب : هو أول من أسلم من الصبيان، نام في فراش الرسول صلي الله عليه وسلم ليلة الهجرة، ولم يتخلف سيدنا علي بن أبي طالب عن أى غزوة ماعدا غزوة تبوك ليرعي عياله، وقد اختاره الفاروق عمر بن الخطاب بعد طعنه بين الستة من أصحاب الشوري ليخلفه واحد منهم .

طلحة بن عبيد الله : أطلق النبي صلي الله عليه وسلم في غزوة أحد ” طلحة الخير ” وفي غزوة ذي العشيرة ” طلحة الفياض ” ويوم خبير  ” طلحة الجود “، ومن أشهر كلماته : ” لقد أُعطي ابن عباس فهمًا لقنًا وعلمًا، وما كنت أرى عمر يقدم عليه أحدًا” .. وقد استشهد طلحة رضي الله عنه يوم موقعه الجمل سنة 36 هـ  .

الزبير بن العوام : أول من سل سيفاً في سبيل الله، وهو احد الستة أصحاب الشوري بعد مقتل سيدنا عمر رضي الله عليه، كان من المهاجرين إلي الحبشة، وتزوج من أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهم أجمعين، وكان دائماً حريصاً علي مرافقة الرسول ولكن لم يرو عنه الكثير من الأحاديث .

عبد الرحمن بن عوف : أسلم علي يد أبي بكر الصديق، وكان كثير الإنفاق في سبيل الله عز وجل وروي عنه أنه اعتق ثلاثين عبداً في يوم واحد، وكان من النفر القليل الذي ثبت مع الرسول صلي الله عليه وسلم يوم غزوة أحد ولم يفر، حتي أصيب بعشرين جرحاً إحداها تركت عرجاً دائماً في ساقه .

سعد بن أبي وقاص : هو أول من رمي بسهم في سبيل الله، وهو أحد الستة أصحاب الشوري بعد مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ودعا له الرسول صلي الله عليه وسلم قائلاً : ” اللهم سدد رميته، وأجب دعوته “، فكانت دعوة سعد بن ابي وقاص رضي الله عنه مجابة، وقد تولي قيادة جيش المسلمين في أصعب مراحل الحرب في بلاد فارس والعراق واستطاع بفضل الله وبكفاءته العالية أن يهزم الفرس .

سعيد بن زيد : كان من السابقين في الإسلام وتزوج من السيدة فاطمه بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهم أجمعين، وتزوج سيدنا عمر من أخت سعيد ” عاتكة “، وكان موصوفاً بالزهد والورع، كما كان مجاب الدعوة، وروي عن النبي صلي الله عليه وسلم 48 حديثاً .

أبو عبيده بن الجراح : من السابقين الأولين في الإسلام علي يد أبي بكر الصديق رضي الله عنهما، كان من القليلين الذي ثبتوا مع الرسول صلي الله عليه وسلم يوم غزوة أحد ولم يفر كما فر الباقين، وقال عنه ابو بكر الصديق يوم السقيفة ” قد رضيت لكم أحد هذيْن الرجلين”، يعني عُمر وأبا عبيدة ” .

تعرف علي قصص العشرة المبشرين بالجنة بالتفاصيل أكثر من الرابط السابق.