التخطي إلى المحتوى

لعشاق قراءة اجمل القصص والحكايات القصيرة المعبرة استمتعوا معنا الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم بتشكيلة مميزة من اجمل القصص القصيرة، احداثها ممتعة ومسلية وفي نهايتها حكمة وعبرة مميزة للقراء، القصص مناسبة لجميع الاعمار يمكنكم قراءتها في جميع الاوقات، قصص قصيرة مسلية وممتعة جداً نقدمها لكم الآن لأول مرة عبر موقع احلم استمتعوا بقراءتها ، وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص قصيرة .

قصة جحا والسائل

يحكي أن ذات يوم كان جحا جالس في الطابق العلوي من منزله، فطرق أحد الاشخاص بابه، فأطل جحا من النافذه وسأل الرجل ماذا يريد، فقال الرجل : انزل يا جحا الي أسفل لأكلمك، فنزل جحا ، فقال له الرجل : انا فقير الحال وأريد حسنة يا سيدي، فهل تعطيني، اغتاظ جحا بشدة من الرجل، ولكنه حاول كتم غيظة وقال له : اتبعني، ثم صعد جحا الي اعلي المنزل والرجل يتبعه، وعندما وصلا معاً الي الطابق العلوي، التفت جحا الي الفقير وقال له : الله يعطيك، فأجابه الفقير في دهشه : وماذا لم تقل لي ذلك ونحن في الاسفل ؟ فقال له جحا في سخرية : وأنت لماذا انزلتني ولم تقل لي طلبك وانا فوق ؟

قصة حذاء غاندي

ذات يوم كان غاندي يجري مسرعاً يحاول أن يلحق بالقطار الذي كان قد انطلق بالفعل، وبينما غاندي يصعد علي متن القطار، سقطت من قدمه إحدي فردتي حذائه، وبدون تفكر خلع غاندي الفردة الثانية وألقاها بجوار الاولي من سكة القطار، فتعجب اصدقائة وركاب القطار من فعله وسألوه عن سبب ذلك، ولماذا رمي فردة الحذاء الاخري ؟ فقال غاندي الحكيم في بساطة : أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين، فيستطيع الانتفاع بهما، فلو وجد فردةً واحدةً فلن تفيده، ولن أستفيد أنا منها أيضاً، فليستفيد أحدنا علي الأقل .

قصة الحسود والبخيل

في يوم من الايام وقف رجل حسود ورجل بخيل بين يدي احد الملوك، فقال لهما الملك : تمنيا مني كل ما تريدان وسوف احققه لكما في الحال، وسوف أعطي الثاني ضعف ما طلبه الاول، فصار احدهما يقول للآخر انت أولاً، وتشاجرا طويلاً وكل منهما يخشي أن يتمني هو الأول حتي لا يحصل علي ضعف ما يصيبه الآخر، فقال الملك : إن لم تفعلا ما آمركما قطعت رأسيكما. فقال الحسود: يا مولاي اقلع إحدى عينيّ!

قصة قسمة الأعرابي

يحكي أن في يوم من الايام قدم رجل اعرابي من اهل البادية ضيفاً علي رجل من اهل الحضر، وكان عنده الكثير من الدجاج وله امرأة وابنان وابنتان، فقال الرجل لزوجته : اشو لنا دجاجة وقدميها نتغذي بها، وعندما جاء موعد الغداء جلس الجميع معاً، الرجل وامراته ووولداه وابنتاه والاعرابي، فدفعوا إليه بالدجاجة وطلبوا منه ان يقسمها بينهم، وهم يريدون أن يسخروا منه، فقال الاعرابي : انا لا احسن القسمة، فإن رضيتم بقسمتي قسمت بينكم، فقالوا : رضينا بقسمتك .

اخذ الاعرابي الدجاجة وقطع رأسها وناولها للرجل قائلاً : الرأس للرئيس، ثم قطع الجناحين وقال ” والجناحان للابنين ، ثم قطع الساقين وقال : الساقان للابنتين، ثم قطع الزمكي وقال : العجز للعجوز، ثم قال : الزور للزائر، فأخذ الدجاجة بأسرها، وفي اليوم التالي، قال الرجل لزوجته اشو لنا خمس دجاجات، وعندما جاء موعد الغداء جلس الجميع من جديد، وطلبوا من الاعرابي أن يقسم بينهم : فقال : أظنكم غضبتم من قسمتي أمس، فقالوا : لا لم نغضب، اقسم بيننا، فقال الاعرابي : شفعاً ام وتراً ؟ فقالوا : وتراً، فقال : نعم. أنت، وامرأتك، ودجاجة ثلاثة “، ورمى بدجاجة. ثمّ قال:” وابناك ودجاجة ثلاثة “، ورمى الثّانية. ثمّ قال:” وابنتاك ودجاجة ثلاثة “، ورمى الثّالثة. ثمّ قال:” وأنا ودجاجتان ثلاثة “، فأخذ الدّجاجتين.

وبعد ذلك لاحظ الاعرابي نظراتهم الي الدجاجتين، فسألهم الي ماذا تنظرون، هل كرهتم قسمتي، فقالوا : شفعاً، فأمسك الاعرابي الخمس دجاجات وقال : أنت وابناك، ودجاجة أربعة “، ورمى إلينا دجاجةً. ثمّ قال:” والعجوز وابنتاها، ودجاجة أربعة “، ورمى إليهنّ بدجاجة. ثمّ قال:” وأنا وثلاث دجاجات أربعة “، وضمّ إليه ثلاث دجاجات. ثمّ رفع رأسه إلى السّماء، وقال:” الحمد لله، أنت فهّمتها لي! “.

قصة نعل الملك

ذات يوم كان هناك ملكاً عظيماً يحكم مملكة واسعة مترامية الاطفال، وفي يوم من الايام اراد الملك القيام برحلة برية طويلة، وخلال عودته وجد أن اقدامه قد تورمت بسبب المشي في الطرق الوعرة، فأصدر مرسوماً ملكياً بتغطية جميع شوارع المدينة بالجلد، ولكن احد المستشارين أشار عليه بفكرة افضل، وهو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط، وكانت هذه بداية نعل الاحذية .

قصة الاعلان والاعمي

كان هناك رجل اعمي يجلس في احد الشوارع ويضع قبعته بين قدميه وبجانبه لوحه مكتوب عليها : انا اعمي ارجوكم ساعدوني، فمر عليه رجل اعلانات، ووقف ليري ما تحتويه قبعته، فلم يجد سوي بضع قروش قليلة، فوضع المزيد وأخذ لوحة الاعمي دون أن يستأذنه، وكتب عليها عبارة اخري ثم اعادها الي مكانها ومضي في طريقة .

لاحظ الاعمي بعد ذلك أن قبعته قد امتلأت بالقروش والاوراق النقدية الكثيرة، ففهم أن شيئاً ما قد تعير، وأدرك أن ما سمعة من الكتابة علي لوحته هو سبب ذلك التغيير، فسأل احد الماره عن المكتوب علي اللوحة، فكانت كالتالي : نحن في فصل الربيع، لكنّني لا أستطيع رؤية جماله! “.