التخطي إلى المحتوى
قصص نجاح رائعة مؤسس موقع هوتميل من الصفر إلى القمة

هل النجاح ضربة حظ ؟ أم أنه تخطيط و إجتهاد ؟ وهل خلق بعد الأشخاص ناجحون بالفطرة أم جاء نجاحهم لأسباب محددة ؟ ، هل الفاشلون مقدر لهم الفشل وبالتالى لا توجد قوة فى العالم تستطيع أن تغير قدرهم ؟ كل تلك الأسئلة تدور فى أذهان الكثيرين وغالباً لا تكون لها إجابات مباشرة وواضحة .. لذلك من خلال قصص نجاح حاولنا أن نقدم لكم إجابة لتلك الأسئلة من خلال قصص اليوم نحكيها لكم بالتفصيل كما قدمها صاحبها وأتمنى أن تنال إعجابكم .. للمزيد من قصص نجاح زورو موقعنا احلم .

قصة صابر باتيا مؤسس موقع هوتميل

هذة القصة توضح بإختصار أن العمل على إيجاد حلول لمشاكل وهموم الناس وتلبية إحتياجتهم تعتبر من أهم مقومات النجاح .. قصة اليوم هى قصة صابر بانتا مؤسس موقع هوت ميل، صابر بانتا هندى الجنسية بدأ تعليمة فى الهند وإنتقل بعد ذلك إلى الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على شهادة جامعية فى الهندسة الكهربية، وبعد تخرجة فى الجامعة عمل فى شركة أبل Apple، ولكنة تركة بعد ذلك نظراً لإيمانة التام بمشروعة الخاص، وتعرف على جاك سميث و بدأو معاً البحث عن تمويل لإنشاء مشروعهم الذى تقوم فكرتة على إنشاء قاعدة بيانات على الإنترنت، ولكن فى بداية الأمر لم يستطع بانتا الحصول على الإهتمام أو التفاعل من أى مستثمر، حيث كان الإنترنت فى هذا الوقت شئ جديد وليس له جمهور كبير حول العالم ولذلك لم يتحمس المستثمرين لتمويل هذا المشروع، ووجدو صعوبة كبيرة فى التواصل وإرسال الرسائل الشخصية بالبريد وهنا بدأت الفكرة فى الظهور، وهى إنشاء أول بريد مجانى لمستخدمى الإنترنت وإقتنع بالفكر مسئولو شركة داربر فيشر وقامو بتمويل المشروع بمبلغ 300 ألف دولار أمريكى وكانت هذة هى الخطوة الأولى فى مشروع موقع الهوتميل، وذلك فى يوليو 1996، وسرعان ما إنتشر الموقع بين الشركات وأصبح الإقبال عليه يزيد شيئاً فشيئاً حتى أصبح من أهم مواقع الإنترنت على الإطلاق فى هذا الوقت، ولم تنتظر شركة ميكروسوفت كثيراً، فبعد عام واحد من إنطلاق موقع الهوت ميل حصلت عليه مقابل مبلغ 400 مليون دولار، وحصل بانتا وشريكة على أموال طائلة إلى جانب وظيفة دائمة فى شركة ميكروسوفت لتطوير الموقع.

 

الدروس المستفادة من القصة

  • لا تتوقف مهما بدت الطريق مظلمة وعسيرة.
  • كن واثقاً فيما تقدم تنل إحترام الجميع.
  • حاول دائما إستخدام سلاح جديد تحارب به الأفكار التقليدية فى مجتمعك.
  • الرؤيا و الإصرار يضمنان لك النجاح.