التخطي إلى المحتوى

تشكيلة مميزة من اجمل قصص رومنسيه رائعة جداً قمة الرقة والخيال والحب احلي قصص رومنسيه 2017 استمتعوا معنا بقراءتها في هذا المقال عبر موقعنا احلم ، قصص رومنسيه جميلة لجميع الاعمار يمكنكم قراءتها ومشاركتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ، قصة اليوم قصة حب جميلة تستحق القراءة من اجمل قصص الحب التي يمكن ان تقراها يوماً ومن اجمل قصص رومنسيه وللمزيد من قصص الغرام يمكنكم زيارة قسم : قصص حب .

قصة حب رومانسية جداً

يحكي ان في قديم الزمان كان هناك فتاة جميلة رقيقة جداً تدعي فيكتورين كانت تعيش في فرنسا مع اسرتها الثرية في قصر فخم كبير، وكانت عائلة فيكتورين معتاده علي إقامة الحفلات الفخمة في هذا القصر من وقت إلي آخر، ويدعون إلي هذه الحفلات نجوم المجتمع الفرنسي، وذات يوم في إحدي الحفلات قابلت فيكتورين شاب وسيم يدعي جوليان بوسويه، وكان جوليان شاب رائع بارع في الحديث محبوب من الجميع وله جاذبية خاصة، ولكنه كان من عائلة فقيرة، أحب جوليان فيكتورين بشدة وتقدم لخطبتها ولكنها رفضت وفضلت ان تتزوج من شاب ثري من عائلة نبيلة يدعي رينيل .

كان رينيل فظ غليظ القلب يعاملها بقسوة وبشدة ولكن فيكتورين لم تكتشف كل هذا إلا بعد زواجها منه بفترة، فلم تحتمل فيكتورين هذه المعاملة القاسية ومرضت مرضاً خطيراً، وبقيت في فراشها حتي بدت عليها النهاية وعلامات الموت فدفنوها في مقبرة القرية القريبة من القصر الذي ولدت فيه، علم جوليان بخبر وفاة حبيبته فلم يستطع أن يمنع نفسه وذهب إلي قبرها وهو يتمني ان يجد أى شئ من أثرها، قرر فتح التابوت في المقبرة حتي يأخذ خصلة من شعرها، ولكن كانت المفاجاة، عندما اقترب جوليان من رأس فيكتورين فإذا بها ترتعش وتفتح عينيها، صعق جوليان من المفاجأة ولكنه تمالك قواه وحملها بين ذراعيه وذهب بها إلي منزله وأسعفها، وبعد أن اطمئن عليها عاد مسرعاً إلي المقبرة واعاد إغلاق التابوت حتي لا يعلم أحد أن فيكتورين لا تزال علي قيد الحياة وأن دفنها كان مجرد غلطة، ولولا حبيبها الذي جاء في الوقت المناسب بعد مرور وقت قليل جداً من دفنها لكانت في تعداد الأموات حقاً .

ظلت فيكتورين في منزل جوليان لعدة أسابيع حتي استعادت صحتها، ثم اتفقت معه علي السفر إلي أمريكا لبدء حياة جديدة هناك، عاشا معاً أجمل حياة وشعرت فيكتورين بالحب الحقيقي تجاه جوليان، وبعد مرور عشرين عاماً عادا معاً إلي باريس ليقضيا اجازة قصيرة، وفي إحدي الحفلات كانت فيكتورين وجوليان مدعوين واصابت فيكتورين قشعريرة باردة عندما لمحت رينيل واقفاً ينظر إليها، تقدم نحوها وقال لها : إنك تشبهين كثيراً سيدة كنت اعرفها، غرق رينيل في التفكير وبدأ يتفحصها ثم توقفت عيناه علي يدهها اليسري، وهنا تجمد الدم في عروق فيكتورين حيث تذكرت أنه قذفها ذات مرة بقطعة حديد أصابت يدها اليسري وتركت هناك أثراً لم يزول .

عرف رينيل انها فيكتورين من الجرح الذي بيدها، فما كان أمامها إلا الاعتراف بالحقيقة كامله، غضب رينيل وطلقها وبهذا أصبح بإمكانها ان تتزوج من جوليان واقاما حفل زفاف كبير وأكملا حياتهما في سعادة وهناء .