التخطي إلى المحتوى

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا الموضوع عبر موقع احلم قصة جديدة جميلة جداً من اجمل قصص التراث العالمية ، قصة علي بابا والاربعين حرامي ، القصة احداثها مسلية ورائعة قبل النوم وفي كل الاوقات ومناسبة لجميع الاعمار، استمتعوا الآن بقراءة قصة علي بابا والاربعين حرامي بشكل مميز وجميل، نقدمها لكم الآن من قسم قصص .. نتمني لكم قضاء امتع الاوقات المسلية والمفيدة .

علي بابا والاربعين حرامي

كان هناك رجل فقير يدعي عليها بابا، يعيش حياة صعبه، وكان لديه اخ يدعي قاسم كان شديد الثراء ينعم بحياة مليئة بالترف والرفاهية والمال والعز، ولم يكن قاسم يهتم بحال أخيه علي بابا علي الاطلاق، ولم يحاول أبداً أن يساعده او يجعله يعمل معه، وكان قاسم يمارس التجارة ولديع جارية تدعي مرجانه، كانت مرجانه هي اليد الحنون فقد تربت علي يد علي بابا .

وفي يوم من الايام ذهب علي بابا في رحلة تجارية وخلال رحلته جاء الليل فاتخبأ متخفياً خلف صخرة كبيرة وسط الصحراء، حيث أراد أن يقضي ليلته هناك حتي يطلع عليه الصباح، وخلال اختبائة خلف الصخرة لاحظ مجموعة من اللصوص يتجهون الي احدي المغارات الموجود في الجبل، وما إن وصلوا الي المغامرة قالوا : افتح يا سمسم، وبمجرد أن رددوا هذه العبارة انشق الجبل وفتحت لهم مغارة ودخلوا إليها .

ظل علي بابا يراقب ما يحدث دون أن يصدر اي صوت حتي لا يلاحظ وجوده اللصوص ويقتلونه، انتظرهم حتي خرجوا وابتعدوا ثم اتجه علي بابا الي المغارة وردد العبارة السرية ” افتح يا سمسم ” فانفتح الجبل ودخل علي بابا الي المغارة، وهناك وجد الكثير من المجوهرات والذهب والاموال، فأخذ يجمع من هذه الكنوز فرحاً وعاد بها الي مسكنه لتتغير حاله الي الغني والرخاء .

وذات يوم أرسل علي بابا مرجانه حتي تقوم باستعارة مكيال من اخيه قاسن ، وخلال ذلك راود زوجة قاسم الشك، حيث شكت في أمر علي بابا لأنه من المفترض أنه فقير وليس لديه ما يكيله من الاساس، فوضعت زوجة قاسم العسل في اع المكيال حتي يلتصق به الشئ الذي يكيله علي بابا، وعندما عاد المكيال الي زوجة قاسم وجدت به عملة نقدية قد التصقت بالعسل، ففوجئت بذلك ودفعت زوجها قاسم إلى مراقبة أخيه ليكتشف سر المغارة ويذهب إليها ، وبالفعل لحق قاسم بعلي بابا وعرف مكان المغارة وسمع العبارة السرية واستطاع ان يدخل هو ايضاً إليها، وبسبب طعمه وجشعة بقي جالساً فيها يجمع الذهب والنقود والجواهر ولم يكف عن الجمع حتي دخل عليه اللصوص في المغارة ووجدوه فقبضوا عليه .

وعندما سأل اللصوص قاسم من أين علم بمكان المغارة وبالكلمة السرية، أرشدهم قاسم الي اخيه علي بابا، فاتنكر قاسم واللصوص في زي تجار وذهبوا اليه حاملين معهم بعض الهدايا ، وكانت الهدايا عبارة عن اربعين قدر مملوءة بالزيت، استضاف علي بابا ضيوفه وأمر جواريه بإعداد الطعام للتجار وهو لا يعلم أن اخيه قاسم من بينهم، إلا انهم لم يجدوا لديهم الزيت فلجأوا الي قدر التجار الاربعين فوجدوا أن بها اربعين حرامي، وعندما أخبرت مرجانه علي بابا بذلك، أمرها أن تضع حجراً على كل قدر حتى لا يستطيع اللصوص أن يخرجوا من القدور ،وتزوج علي بابا بمرجانة وعاشا سعيد في غنى ورخاء ونال قاسم واللصوص جزاءهم .