التخطي إلى المحتوى

تعد غزوة بدر هي اول معركة عسكرية دارت بين المسلمين وبين كفار قريش، وتعد من اشهر الغزوات التي قادها رسول الله صلي الله عليه وسلم ضد الكفار، ويسعدنا ان نقدم لكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم معلومات مفيدة ورائعة عن غزوة بدر واحداثها بشكل مختصر بالاضافة الي نقاط الاهمية في هذه الغزوة وسبب تسميتها وعدد المشاركين بها واسباب وقوعها، معلومات قيمة ومفيدة جداً يمكنكم الآن الاطلاع عليها ومشاركتها عبر قسم : إسلاميات .

نقاط الاهمية في هذه الغزوة

تتمتع غزوة بدر بمكانة عظيمة ومميزة في التاريخ الاسلامي بشكل عام، وذلك عند مقارنتها بغيرها من الغزوات الاخري التي قام بها المسلمين ضد الكفار، فقد وسمت المجاهدين الذين اشتركوا فيها بوسام مميز من الاحترام والتقدير، وسجل التاريخ البطولات التي قام بها المشاركون في هذه الغزوة في صفحات مشرقة بيضاء من التاريخ الاسلامي، فكان يكفي المسلم قدراً آنذاك أن يقال عنه انه بدري، اما عن نقاط الاهمية في هذه الغزوة فتعود الي حجم الانتصارات التي حققها المسلمون فيها بقيادة رسول الله صلي الله عليه وسلم بالاضافة الي التأثيرات الايجابية التي خلقتها هذه الغزوة في نفوس المسلمين ورفع معنوياتهم وزيادة الايمان في قلوبهم، كما هزت الكفار وضعفت من عزيمتهم، وغيرت وجهة نظر الأعداء إذ صاروا بعدها ينظرون إلى المسلمين أنهم قدرة لا يستهان بها .

سبب التسمية

سميت هذه الغزوة ببدر لأنه كان اسم المكان الذي دارت فيه المعركة، وذلك عادة الكثير من الغزوات والحروب التي سميت باسماء الامكان التي وقعت فيها، حيث وقعت غزوة بدر علي ارض بدر، وهو واد يقع بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، كما انه أحد أسواق العرب و أحد مراكز تجمعهم للتبادل التجاري و المفاخرة ، و كان العرب يقصدونه كل عام .

عدد المشاركين في غزوة بدر

عدد المشاركين في هذه الغزوة من المسلمين و المشركين فيقدرون بـ ( 1313 ) مقاتلا ، ( 1000 ) منهم من المشركين و ( 313 ) منهم من المسلمين ، أما المسلمون فكان ( 82 ) منهم من المهاجرين و ( 230 ) منهم من الأنصار ، و أما الأنصار فكان ( 170 ) منهم من قبيلة الخزرج و (61 ) منهم من قبيلة الأوس .

تاريخ هذه الغزوة

وقعت غزوة بدر في صباح يوم ( 17 ) شهر رمضان المبارك سنة ( 2 ) هجرية، حيث بدأت المعركة بين المسلمين وكفار قريش بعد زحف الكفار نحو مواقع المسلمين، واستمر القتال حتي ظهر نفس اليوم، كتب الله عز وجل النصر للمسلمين وسقط من الكفار ( 70 ) قتيلاً و أُسر منهم ( 70 ) ، و انجلت الغبرة بهزيمة الأعداء و فرارهم .

اسباب وقوع غزوة بدر

وقعت غزوة بدر بسبب أن قريش كانت تعامل المسلمين بوحشية وقسوة واضحة، مما اضطر المسلمين الي الهجرة من مكة المكرمة الي المدينة المنورة، إلا ان كفار فريش لم يكفوا كذلك عن ايذاء المسلمين بكل الطرق الممكنة، حيث قاموا بمصادرة اموالهم ونهب ممتلكاتهم، واستمرت هذه المواقف الوحشية تجاة المسلمين حتي اخبر رسول الله صلي الله عليه وسلم بان القافلة التجارية الكبرى لقريش المحملة بمختلف البضائع و الأموال , و التي تقدر قيمتها بخمسين ألف دينار و المحملة على ألف بعير سوف تمرّ بالقرب من المدينة و هي في طريق عودتها إلى مكة المكرمة قادمة من الشام، في هذا الوقت قرر رسول الله صلي الله عليه وسلم ان يرد عليهم بمثل ما يفعوه، لإستراداد ما نهبه الكفار، وذلك من خلال مصادرة اموال قريش والاغارة علي قافلتهم ومصادرتها ايضاً .

في هذا الوقت كان ابو سفيان يترأس القافلة التجارية الخاصة بقريش وعندما عرف بنية المسلمين، غير طريقة وارسل الي قريش يخبرهم بما حدث، وطلب منهم العون فهرعت قريش لنصرته والدفاع عن القافلة بكامل العدة والعتاد، وكان عددهم وقتها يتراوح بين (900) إلى (1000) مقاتل، وهكذا تمكن ابو سفيان من العودة بالقافلة الي مكة ونجا بنفسه وأمواله إلا ان مقاتلوا قريش قرروا قتال المسلمين، فكانت النتيجة انتصار المسلمين بفضل الله ونصره وتأييده وعودتهم خابئين بالهزيمة والخسائر .

فضل من شهد بدرا من المسلمين

  • عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما – قال: جاء عبد لحاطب بن أبي بلتعة – رضي الله عنه – إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يشكو حاطبا , فقال: يا رسول الله , ليدخلن حاطب النار , فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” كذبت , لا يدخلها , فإنه شهد بدرا والحديبية ” .
  • عن حفصة زوج النبي – صلى الله عليه وسلم – قالت: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” إني لأرجو إلا يدخل النار أحد إن شاء الله تعالى ممن شهد بدرا والحديبية ” , فقلت: يا رسول الله , أليس قد قال الله: {وإن منكم إلا واردها , كان على ربك حتما مقضيا؟}  قال: ” ألم تسمعيه يقول: {ثم ننجي الذين اتقوا , ونذر الظالمين فيها جثيا؟} .
  • عن رافع بن خديج – رضي الله عنه – قال: (” جاء جبريل إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال: ما تعدون أهل بدر فيكم؟)(قال: خيارنا)  (فقال جبريل: وكذلك من شهد بدرا من الملائكة “) .
  • عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” اطلع الله على أهل بدر , فقال: اعملوا ما شئتم، فقد غفرت لكم ” .