التخطي إلى المحتوى

يلجئ العبد المسلم الي الله سبحانه وتعالي في كل أمور الدنيا والآخرة لأن الله هو وحدة القادر علي تيسير الأمور وتوفيق الانسان الي الخير ومساعدته لتخطي المصاعب والمشكلات وتفريج همه وكربه، ومساعدته علي سلك طريق الصلاح والخير باذن الله تعالي، فيجب علي المسلم أن يلح علي الله سبحانه وتعالي بالدعاء والصلاة والاستغفار في كل وقت وخاصة في وقت الشدائد، وذلك لقوله تعالي في كتابه العزيز : (وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ)، وقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ). صدق الله العظيم ، وهناك العديد من الادعية الجميلة التي وردت عن رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم وفي القرآن ايضاً نتوجه بها الي الخالق سبحانه وعالي، فندعوه وحده لا شريك له لتيسير الأمور وتسهيلها، والآن ننقل لكم في هذا المقال من موقع احلم اجمل دعاء تسهيل الأمور وقضاء الحوائج وتفريج الكرب والهم باذن الله سبحانه وتعالي رددوه في كل وقت وانشروا هذا الموضوع لتعم الفائدة باذن الله، وللمزيد من الموضوعات الدينية المفيدة والمعلومات الاسلامية الهامة يمكنكم زيارة قسم : ادعية واذكار .

اجمل الادعية الدينية لتيسير الأمور

  • (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذا ذهب ثُلُثَا الليلِ قام فقال: يا أيُّها الناسُ اذكُروا اللهَ، اذكروا اللهَ، جاءتِ الراجفةُ تَتْبَعُها الرادِفَةُ، جاء الموتُ بما فيه جاء الموتُ بما فيه، قال أُبَيٌّ: قلْتُ: يا رسولَ اللهِ، إِنَّي أُكْثِرُ الصلاةَ عليْكَ، فكم أجعَلُ لكَ من صلاتِي؟ فقال: ما شِئْتَ، قال: قلتُ: الربعَ؟ قال: ما شئْتَ، فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ. قلتُ: النصفَ؟ قال: ما شئتَ، فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ. قال: قلْتُ: فالثلثينِ؟ قال: ما شئْتَ، فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ. قلتُ: أجعلُ لكَ صلاتي كلَّها؟ قال: إذًا تُكْفَى همَّكَ، ويغفرْ لكَ ذنبُكَ).
  • اللهم أني توكلت عليك وبك استعين ، لا مانع للشر إلا أنت ولا جالب للخير إلا أنت ، لك الصلاة والدعاء والسمع والطاعة يا أرحم الراحمين ، إني أدعوك باسمي وباسم كل من نطق الشهادتين ، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ، أللهم أعني ويسر أمري وافرج كربي وأكثر رزقي يا رزاق يا كريم.

ادعية صحيحة من السنة النبوية

  • (كان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يدعو يقولُ ربِّ أَعِني ولا تُعِنْ عليَّ، وانصُرني ولا تنصُرْ عليَّ، وامكُرْ لي ولا تمكُرْ عليَّ، واهدِني ويَسِّرِ لي الهُدى، وانصُرني على من بغى عليَّ، ربِّ اجعلْني لك شَكَّارًا لك ذَكَّارًا لك رهَّابًا لك مِطواعًا لك مُخبِتًا إليك أَوَّاهًا مُنيبًا، ربِّ تقبَّلْ تَوْبتي (واغسِلْ حَوبَتي وأَجِبْ دَعْوتي وثَبِّتْ حُجَّتي وسَدِّدْ لساني واهدِ قلبي واسلُلْ سَخيمةَ صدْري) [حسن صحيح]
  • (عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أنَّهُ كان يقولُ عند الكربِ لا إلهَ إلا اللهُ العظيمُ الحليمُ لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ العرشِ العظيمِ لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ السمواتِ والأرضِ وربُّ العرشِ الكريمِ قال يزيدٌ: ربُّ السمواتِ السبعِ وربُّ العرشِ الكريمِ)[إسناده صحيح].
  • كان من دعاء رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (اللهمَّ! إني أعوذُ بك من زوالِ نِعمتِك، وتحوُّلِ عافيتِك، وفُجاءَة نِقمتِك، وجميعِ سُخطِك).[صحيح مسلم].
  • روى عبد الله بن مسعود عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم أنّه كان يدعو ويقول: (اللهمَّ ! إني أسألُك الهدى والتقى، والعفافَ والغنى، وفي روايةٍ: والعفَّةَ) [صحيح مسلم].