التخطي إلى المحتوى

هو الأرض التى نولد عليها والسماء التي نعيش تحتها والتراب الذي ندفن فيه هو الماء الذي نرتوي به والزرع الذي نأكل منه، الوطن ليس حاكما ومحكوما فكلهم إلى زوال ويبقي هو في شموخ، الوطن هو الأمن والأمان سواء كان حرا أو تحت احتلال.

 

قاوا عن الوطن:

 

  • “نحن لم نبحث عنه .. عن هذا الوطن في حلم أسطوري وخيال بعيد .. ولا في صفحة جميلة من كتاب قديم , نحن لم نصنع هذا الوطن كما تصنع المؤسسات والمنشآت .. هو الذي صنعنا هو أبونا وأمنا ونحن لم نقف أمام الاختيار , لم نشتر هذا الوطن في حانوت أو وكالة , ونحن لا نتباهى ولم يقنعنا أحد بحبه لقد وجدنا أنفسنا نبضاً في دمه ولحمه ونخاعاً في عظمه وهو لهذا لنا ونحن له”. – محمود درويش
  • إنّ البقاء في الوطن أفضل! هنا على الأقلّ يستطيع المرء أن يتهم الآخرين بكلّ شيء، وأن يبرِّئ بذلك نفسه. – فيودور دوستويفسكي
  •  “وكان المعلمُّ حين يعلّمني كيفَ أرسمُ فوقَ الكراريسِ شكلَ الوطنْ أغافلهُ ثمَّ ألصقهُ فوق قلبي”. – عدنان الصائغ
  • وداعاً نغادرهُ الوطنَ المرَّ، لكنْ إلى أين؟ كلُّ ما سوي الوطن أمرّ
  • الوطن هو أَجمَلُ قَصِيدَةُ شِعِرٍ فِي دِيوَانِ الكَوَنِ الوطن هُوَ الاتِجَاهَاتُ الأَربَعَةُ.. لِكُلِ مَن يَطلُبُ اتِجَاهاً
  • قال جورج سانتيانا عن الوطن ” قدم المرء يجب أن تكون مغروسة في وطنه، أما عيناه فيجب أن تستكشف العالم”.
  • قال بنجامين فرانكلن ” حيث تكون الحرية يكون الوطن”
  • قال أحمد شوقي ” وطني لو شغلت بالخلد عنه … لنازعتني إليه في الخلد نفسي”
  • الوطن هو المكان الذي تغادره أقدامنا لكن تظل قلوبنا فيه.
  • “الوطن شجرة طيبة لا تنمو إلا في تربة التضحيات وتسقي بالعرق والدم” ونستون تشرشل.
  • قال توماتاس كارليل ” جميل أن يموت الإنسان من أجل وطنه لكن الأجمل ان يحيى من أجل هذا الوطن.
  • لست أسفا على شئ إلا أنني لا أملك سوى حياة واحدة اضحي بها من أجل وطني.
  • قال أحد الشعراء “بلادي وإن جارت علي عزيزة ، وأهلي وإن بخلوا علي كرام”.

 

واجب الإنسان تجاه وطنه:

هناك عدة واجبات على الإنسان تجاه وطنه تختلف باختلاف ظروف ذلك الوطن سواء كان في حالة سلم أم حرب،

ففي حالة السلم يجب على الإنسان أن يسعى جاهدا إلى النهوض بوطنه، وأن يحترم القوانين والدستور الخاص بهذا الوطن، وأن يكون ولائه خالص لوطنه فلا يخونه لأي سبب من الأسباب، و أن يقديم النصح للمسئولين في وطنه ممن يستطيع الوصول إليهم،  وأن يحافظ على عادات وتقاليد وتراث الوطن إن كانت لا تتنافي مع الشريعة الإسلامية وما جاء به رسولنا الكريم صلوات ربي وسلامه عليه، وأن يشيع  التعاون والتآخي بين أفراد الشعب من أجل التقدم والنهوض بالوطن، وأن يشعر كل منا بالمسئولية تجاه وطنه.

أما في حالة الحرب فعلى المرء أن يزيد من محبته لوطنه وأن يدافع عنه دفاعه عن ماله وعرضه، وأن لا يقبل أن يدنس تراب وطنه محتل غاصب ويرفض ذلك بقلبه وبلسانه فيدعوا غيره لمقاومة المحتل وبيده فيشارك بنفسه في تلك المقاومة إلى أن تنعم سماء وطنه بالحرية، وأن لا يوالى أعداء وطنه وألا يتخذ منه أصدقاء أو أخلاء قال تعالى لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِين * إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ “.

 

 

نماذج عن حب الوطن:

 

  • أولى النماذج التى سنذكرها في حب الوطن هو حب رسول الله صل الله عليه وسلم لوطنه مكة المكرمة، فقد بقي صل الله عليه وسلم في مكة إلى أن بلغ الثالثة والخمسين من عمره قضي منه ثلاث عشرة سنة في الدعوة إلى الله، ولما ضاق زرعا بإيذاء قومه له وأوحي له ربه بالخروج والهجرة إلى المدينة المنورة نظر إلى مكة وقال ” أمَا وَاللَّهِ لأَخْرُجُ مِنْكِ ، وَإِنِّي لأَعْلَمُ أَنَّكِ أَحَبُّ بِلادِ اللَّهِ إِلَيَّ وَأَكْرَمُهُ عَلَى اللَّهِ ، وَلَوْلا أَنَّ أَهْلَكِ أَخْرَجُونِي مَا خَرَجْتُ”
  • ثاني مثال في حب الوطن هم الإخوة الفلسطينيون نصرهم الله على أعدائهم وأعداء الله بني يهود، طول هذه السنوات من الإحتلال والحروب وعدم التكافئ في ألة الحرب لم يستسلم الإخوة الفلسطينيون و لم يتوانوا في الدفاع عن مقدساتهم ومقدسات المسلمين، ووالله إن الله لناصرهم ولو بعد حين.