التخطي إلى المحتوى

معلومات مفيدة عن ماء زمزم الماء المبارك وقصة ظهور الماء، استمتعوا معنا الآن بقراءتها ننقلها لكم في هذا المقال من موقع احلم بقلم : رفعت محمد بروبي وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : إسلاميات .

ماء زمزم المبارك

جاءت الأيام المباركة أيام الحي العظيمة، ليظل كل مسلم فترة من الزمان في رحاب الأرض المقدسة، إلى جوار البيت الحرام، لتأدية مناسك الحج وزيارة بئر زمزم، حيث تهفو نفوس الأتقياء ، نفوس الحجاج إليك أيها البئر المقدس المبارك .بمياهك المباركة الشافية من الأمراض قال صلى الله عليه وسلم: “من طاف بالبيت سبعا وصلى خلف المقام رکعتین وشرب من ماء زمزم غفرت له ذنوبه كلها بالغة ما بلغت.. وقال صلى الله عليه وسلم: وخير ماء على وجه الأرض ماء زمزم، وقال صلى الله عليه وسلم: ماء زمزم لما شرب له، إن شربته تستشفي به شفاك الله، وإن شربته لقطع طمنك قطعه الله، هي هزمة جبريل وسقيا الله إسماعيل.

وبئر زمزم له قصة مفادها أن الله سبحانه وتعالى قد أمر نبيه إبراهيم عليه السلام بالمسير من الشام إلى وادي مكة ، فركب وحمل إسماعيل ابنه الرضيع أمامه وزوجته هاجر أم إسماعيل خلفه ومعه جبريل، ايد له على موضع البيت، وبعد أن تركهما هناك وليس معهما من الزاد والماء سوى القليل،  نفذ الزاد ونفذت المياة وبدأ ثدي هاجر يجف وجاع اسماعيل عليه السلام واشتد جوعه، فخشيت عليه امه ان يموت واحزنها ذلك فعمدت الي جبل الصفا، لتطل على ما حولها عليها تجد أحدا، تم عمدت إلى جبل المروة ولما لم تجد بشرا ينقذها، وابنها سعت بينهما مرة بعد مرة، لعلها تجد من ينقذها وعادت إلى ابنها التجدد وهو مازال على حاله فازداد حزنها .

ورجعت من جدید تواصل المشي بين الجبلين حتى كان ما قطعته ذهابا وإيابا سبع مرات، ثم رجعت مرة أخرى إليه فسمعت صوتا عنده، ولما لم يكن هناك أحد غيرها واينها فقد استنجدت بالصوت ليخرج لها جبريل عليه السلام فتتبعته حتى ضرب إسماعيل برجله مكان البئر ليظهر الماء فسقت ابنها وشربت حتى ارتوت واستمرت هاجر مقيمة مع ولدها إسماعيل عند زمزم سال إبراهيم الله أن تعمر الناس هذا المكان ويصبر مستأنسا، فاستجاب الله سبحانه وتعالى لطلبه بأن مرت قبيلة اسمها ( جرهم ) بهما، وكانت هذه القبيلة عائدة من الشام، وما شاهد رجال القبيلة الماء، قرروا البقاء والسكن بهذا المكان.

ماء زمزم سقيا الله

وماء زمزم ورد في فضله الكثير من الأحاديث والروايات منها ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم: ماء زمزم لما شربته، لأنه سقيا الله وغيانه لولد خليله، ومن السنة التضلع من ماء زمزم، والتضلع أي: التسرب الكثير حتى يحس المرء الماء وكأنه وصل إلى اضلاعه، وفي رواية أخرى أن الرسول صلى الله عليه وسلم غسل بماء زمزم صدره.

وماء زمزم ماء خير وشفاء فقد توصل العلم الحديث والتحليلات إلى أن المكونات الكيمياوية لماء زمزم لا تساعد على نمو وتكاثر الجراثيم ووجد الباحثون أن مياه زمزم غنية بالمعادن إذ تبلغ نسبة الأملاح المعدنية في مياه زمزم نحو۲۰۰۰ ملغرام لكل لتر)، كما أن مياه زمزم تحتوي على كمية كبيرة من الكالسيوم والمغنزيوم تصل إلى200 ملغرام / لتر كالسيوم، و۵۰ غرام لكل لترا مغنسيوم ، كما تحتوي مياه زمزم على ما يزيد على از ۲۵۰ ملغراما من البيكربونات في اللتر الواحد)، ويقال إن مياه زمزم تساعد على هضم الطعام ومعروف أن كل المشروبات الغازية تحتوي على البيكربونات، ولكن البیکربونات الموجودة بماء زمزم مودعة فيه بفضل الله ودون تدخل من البشر.