التخطي إلى المحتوى

كل بني آدم خطاء فهذه هي الفطرة التي خلقه الله سبحانه وتعالي عليها، ولكن الشخص المؤمن هو الذي يسارع الي الاستغفار والتوبة بمجرد ان يفعل المعصية او الخطأ، ويعترف بذنبه ويستغفر الله سبحانه وتعالي ويتقرب اليه بصالح الاعمال حتي يبدل له الله سيئاته حسنات كما وعد المحسنين، قال تعالي (وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) سورة الأنفال، 33 ، فالاستغفار له فوائد عظيمة وفضل كبير في حياة المسلم، فهو الدواء والعلاج من كل الذنوب والمعاصي، فالله يغفر كل الذنوب إلا ان يشرك به، هو الغفور الرحيم، وقد كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم دائما يحث الناس على الاستغفار بقوله : ” يا أيها الناس استغفروا الله وتوبوا إليه فإني استغفر الله وأتوب إليه في اليوم مائة مرة، وهذا الحديث يدل علي قوة الثقة بالله وأنه هو مفرج الكرب والهم والتوفيق كله من عنده، ولذلك يجب علي المؤمن ان يلجئ الي الله سبحانه وتعالي في كل وقت بالدعاء والاستغفار ويسعدنا أن نقدم لكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم معلومات رائعة عن فضل الاستغفار وصيغة من السنة النبوية الشريفة بالاضافة الي طرق الاستغفار للميت وفضله ، وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : إسلاميات .

فوائد المداومة علي الاستغفار

امر الله عز وجل الانسان بالاستغفار دائماً وفي كل وقت، كما حثنا رسول الله صلي الله عليه وسلم علي ذلك، حيث قال سبحانه وتعالى على لسان سيّدنا شعيب عليه السّلام: (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ…) سورة هود، 52 ، وقال سبحانه وتعالى مخاطباً النّبي صلّى الله عليه وسلّم: (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً) سورة النصر، 3 .

وكان رسول الله صلي الله عليه وسلم كثير الاستغفار بعد الصلوات، حيث يستغفر الله اكثر من سبعين مرة في المجلس الواحد، حيث قال صلّى الله عليه وسلّم: (من لزم الاستغفار جعل الله له من كلّ همّ فرجاً، ومن كلّ ضيق مخرجاً، ورزقه من حيث لا يحتسب) رواه أبو داود عن ابن عباس ، و قال أبو موسى – رضي الله عنه – : كان لنا أمانان من العذاب ذهب أحدهما – وهو كون الرسول صلى الله عليه وسلم فينا ، وبقي الاستغفار معنا فإن ذهب هلكنا(التوبة إلى الله للغزالي) .

وقال علي –رضي الله عنه: “خياركم كل مفتن تواب، قيل: فإن عاد؟ قال: يستغفر الله ويتوب، قيل: فإن عاد؟ قال: يستغفر الله ويتوب، قيل: فإن عاد؟ قال: يستغفر الله ويتوب، قيل: حتى متى؟ قال: يكون الشيطان هو المحسور” .

فالاستغفار يعد من اعظم انواع ذكر الله وطلب المغفرة منه، كما انه من انفع العبادات واحبها الي الله عز وجل به الله سبحانه وتعالى في كثير من الآيات، قال سبحانه وتعالى: (وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيم) سورة المُزّمل، 20 ، وقال سبحانه وتعالى: (وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ) سورة هود، 90 ، وقد أمرّ الله عزّ وجلّ سيّدنا محمّد – صلّى الله عليه وسلّم – والأمّة من بعده بالاستغفار في قوله: (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً) سورة النصر، 3 ، وقال سبحانه وتعالى: (وَاسْتَغْفِرِ اللهَ إِنَّ اللهَ كَانَ غَفُوراً رَحِيماً) سورة النساء، 106

كما طلب سيدنا هود عليه السلام من قومه ان يداوموا علي الاستغفار، فقال: (وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ) سورة هود، 90 ، كما أمر سيّدنا نوح عليه السّلام قومه أن يستغفروا أيضاً فقال: (اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً) سورة نوح، 10 .. كل هذه ادله علي فضل الاستغفار واهميته وان جميع الانبياء عليهم السلام كانوا يستغفرون ويأمرون الناس بذلك لعظمة منزلته وفضله في الدين .

صيغ الاستغفار

سيد الاستغفار في حديث صحيح رواه البخاري في باب الدّعوات، من كتابه الجامع الصّحيح: (سيّد الاستغفار أن تقول: اللهم أنت ربّي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شرّ ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ، وأبوء بذنبي فاغفر لي، فإنّه لا يغفر الذّنوب إلى أنت، ومن قالها من النّهار موقناً بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنّة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنّة).

كما ورد عن رسول الله صلي الله عليه وسلم في صيغ الاستغفار (أنّه كان إذا انصرف من صلاته قال: أستغفر الله ثلاثاً) رواه مسلم ، وكذلك قوله أستغفر الله الذي لا إله إلا هو، الحيّ القيوم وأتوب إليه، فقد ورد في سنن أبي داود، عن بلال بن يسار قال: حدّثني أبي عن جدي، أنّه سمع النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – يقول: (من قال أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحيّ القيوم، وأتوب إليه، غفر له وإن كان فارّاً من الزّحف) صحّحه الألباني في صحيح التّرغيب والتّرهيب .

الاستغفار للميت

اجمع علماء الشريعة ان الاشتغفار للميت ينفعه ويصل اليه، والدليل علي ذلك قوله تعالي : (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ…) سورة الحشر، 10 ، ومما يدل ايضاً علي اهمية الاستغفار للميت وتأثيره عليه، ما ورد في الاحاديث التي جاءت تتحدث عن صلاة الجنازة والشفاعة للميت والاستغفار له، وان الله سبحانه وتعالي يقبل كل هذا من الذين لا يشركون به شيئاً ويوحدونه، قال عَوْف بْن مَالِكٍ قال: (صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – عَلَى جَنَازَةٍ فَحَفِظْتُ مِنْ دُعَائِهِ وَهُوَ يَقُولُ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّهِ مِنْ الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنْ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِنْ دَارِهِ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِنْ أَهْلِهِ، وَزَوْجًا خَيْرًا مِنْ زَوْجِهِ، وَأَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ وَأَعِذْهُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ أَوْ مِنْ عَذَابِ النَّارِ قَال حَتَّى تَمَنَّيْتُ أَنْ أَكُونَ أَنَا ذَلِكَ الْمَيِّتَ) رواه مسلم .