التخطي إلى المحتوى

الايمان هو التصديق بالقلب والفعل والاقرار باللسان والعمل بالجوارح، كل هذه الاشياء يجب ان تجتمع معاً في قلب المسلم وحياة ليؤمن بالله سبحانه وتعالي واركان الايمان هي الركائز الاساسية التي تقوم عليها العقيدة الصحيحة للمسلم، حيث ان هذه الاركان ترتبط بشكل مباشر باعتقادات المسلم وقد اتفق في الاسلام بعض تلك الاركان مع باقي الشرائع السماوية، حيث جاء جميع الرسل عليهم السلام بأهم ركن من تلك الاركان وهو توحيد الله سبحانه وتعالي وتنزيهه عن الشريك والمثيل وبهذه الدعوة جاء جميع الرسل والانبياء يدعون قومهم الي عبادة الله عز وجل وحده لا شريك له والايمان به، والدليل علي ذلك قول الله تعالي : (شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاء وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ)، وقد وردت اركان الايمان في العديد من المواضع بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ويسعدنا ان نستعرض معكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم معلومات رائعة ومفيدة عن اركان الايمان وتعريفها من القرآن والسنة وللمزيد من المعلومات الدينية يمكنكم زيارة قسم : إسلاميات .

أركان الإيمان

الإيمان بالله عز وجل : هو ان يجزم الفرد ويكون علي ثقة تامة من داخله أن الله سبحانه وتعالي هو خالق الكون وهو الآلة والرب والمعبود علي حق وانه وحده لا شريك له وان يؤمن الانسان بصفاته واسماءه التي ذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، من غير تحريف او تشبيه لها باي صفة من صفات الخلق ، قال تعالي في كتابه العزيز : ” سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيد ” صدق الله العظيم .

الإيمان بالملائكة : يجب علي المسلم أن يكون علي ثقة تامة ان الله سبحانه وتعالي قد خلق الملائكة وخلقهم من نور والايمان بوجودهم والايمان بانهم يطيعون الله سبحانه وتعالي في كل شئ ولا يعصون له أمر، كما قال الله سبحانه وتعالي : ” لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ” صدق الله العظيم .

الإيمان بالكتب السماوية : وهو أن يؤمن المسلم بوجود الكتب السماوية ويصدق بها جميعاً ما لم يكن بها اي تحريف او تزييف بفعل البشر بعد ذلك، فيجب ان يؤمن المسلم بالقرآن الكريم والانجيل والتوراة والزبور، قال تعالي : ” إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى (18)صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى”، وهذا دليل على أن هُناك صُحف أخرى لم تُسمى ع صحف إبراهيم ومُوسى، كما قال الله سبحانه وتعالي في كتابه العزيز ايضاً : نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ(3) مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (4)” صدق الله العظيم .

الإيمان بالرسل والأنبياء : يجب ان يؤمن المسلم بجميع الرسل والانبياء الذين بعثهم الله سبحانه وتعالي وذكروا في القرآن الكريم والتصديق بهم جميعاً، وقد ذكر الله سبحانه وتعالي 25 رسول ونبي هم آدم، نوح، ادريس، صالح، إبراهيم، هود، لوط، يونس، إسماعيل، اسحاق، يعقوب، يوسف، أيوب، شعيب، موسى، هارون، اليسع، ذو الكفل، داوود، زكريا، سليمان، إلياس، يحيى، عيسى، محمد صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، ومُحَمَّدْ خاتم الأنبياء والمرسلين، فقال الله تعالي : “يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً” صدق الله العظيم .

الإيمان باليوم اللآخر : والمقصود به التصديق بيوم القيامة وبالحساب والحوض والصراط وشفاعة الله ورسوله والجنة والنار وكل ما سيلاقيه الانسان بعد موته .

الايمان بالقدر خيره وشره : يجب علي المسلم ان يكون علي يقين ان كل شئ في حياته قد كتبه الله سبحانه وتعالي، وهو يحدث بقضاءه وقدره عز وجل، وقد أكد القرآن الكريم والسنة النبوية على ذلك، فقال الله سبحانه وتعالى:” نَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ” صدق الله العظيم .